الأمم المتحدة تصف قتل المتظاهرين في العراق بالعمل "الوحشي"

[ الأمم المتحدة تصف قتل المتظاهرين في العراق بالعمل "الوحشي" ]

أدانت ممثلة الأمين العام للامم المتحدة إلى العراق جانين بلاسخارت، السبت، الهجوم الذي استهدف متظاهري ساحة الخلاني وسط بغداد، معتبرة أن قتل المتظاهرين "عمل وحشي".
 
وقالت بلاسخارت، في بيان اطلعت عليه الأناضول: "ندين بأقوى العبارات إطلاق النار على المتظاهرين العزل وسط بغداد مساء الجمعة؛ ما ترك عددا عاليا من الوفيات والإصابات بين المواطنين الأبرياء".
 
وأضافت: "قتل المتظاهرين غير المسلحين من قبل عناصر مسلحة يعتبر عملا وحشيا ضد شعب العراق"، مشددة على "وجوب تحديد هويتة المهاجمين وتقديمهم إلى العدالة دون تأخير".
 
وحثت بلاسخارت القوات المسلحة العراقية على "بذل أي جهد لحماية المتظاهرين السلميين من أعمال العنف التي تقوم بها العناصر المسلحة العاملة خارج نطاق سيطرة الدولة"، داعية المتظاهرين السلميين إلى "التعاون بشكل بناء للتأكد من حماية الاحتجاجات السلمية على النحو الواجب".
 
وهاجم مسلحون ساحة المتظاهرين وأطلقوا الرصاص الحي عليهم مخلفين عشرات القتلى والجرحى وفق تقارير طبية.
 
وجاء هذا الحادث ليكسر هدوءا استمر 6 أيام، حيث لم ترافق أعمال العنف الاحتجاجات منذ استقالة حكومة عبد المهدي يوم الأحد الماضي.
 
وتسود مخاوف من أن يكون الحادث مقدمة لموجة جديدة من أعمال العنف في الاحتجاجات المناوئة للحكومة والأحزاب الحاكمة، والتي اندلعت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
في سياق متصل، أعلنت الحكومة المحلية في محافظة الديوانية (جنوب) عن تعطيل الدوام الرسمي، الأحد، حدادا على ضحايا ساحة الخلاني.
 
وقال المحافظ زهير الشعلان في بيان: "نعلن الحداد على ضحايا ساحة الخلاني وتعطيل الدوام الرسمي الأحد في المحافظة عدا الدوائر الخدمية".
 
ومنذ بدء الاحتجاجات في العراق سقط 476 قتيلا وأكثر من 17 ألف جريح، استناداً إلى أرقام مفوضية حقوق الإنسان الرسمية المرتبطة بالبرلمان ومصادر طبية وأمنية.
 
الأناضول
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر