نشطاء من جنوب السودان يبدأون حملة لدفع الاطراف المتحاربة لتشكيل حكومة وحدة

 
بدأ نشطاء من جنوب السودان الاثنين حملة للضغط على الأطراف المتحاربة في البلاد للالتزام بالمهلة النهائية التي باتت قريبة لتشكيل حكومة وحدة وطنية كجزء من اتفاق السلام الذي وقعت عليه تلك الأطراف في 2018.
 
وأطلق "منتدى المجتمع المدني" وهو تحالف من أكثر من 100 منظمة، الاثنين عداً تنازلياً لمدة 90 يوماً حتى موعد المهلة النهائية في تشرين الثاني/نوفمبر للحزب الحاكم والمعارضة لتشكيل حكومة.
 
وصرح جفري لو ديوك عضو التحالف لوكالة فرانس برس "لم يتبق أمامنا الكثير من الوقت. هناك العديد من المهام التي يجب الانتهاء منها، ويجب أن لا تجري الأمور كالمعتاد".
 
ودخل جنوب السودان في حرب في 2013 عندما اتهم الرئيس سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بالتخطيط للانقلاب ضده.
 
ووقع الطرفان على اتفاق سلام في أيلول/سبتمبر يقضي بأن يقوم كير بتشكيل حكومة مع مشار، إلا أن الجانبين لم يلتزما بأول موعد محدد في أيار/مايو الماضي. وقال الناشطون انه لم يتم احراز تقدم يذكر منذ ذلك الحين خاصة من حيث اتخاذ إجراءات أمنية ضرورية لإحلال الاستقرار في البلد الذي يعاني من النزاع منذ نحو ست سنوات.
 
وقبل تشكيل أية حكومة وحدة يتعين على الأطراف جمع مقاتليهم وضمهم إلى الجيش الوطني والشرطة وغيرها من قوات الأمن.
 
وصرح حيم ديفيد كولوك العضو الآخر في منتدى المجتمع المدني "علينا أن نرى ضرورة التحرك، ولا نريد أن نرى وضعا آخر نقدم فيه مختلف التبريرات لفشلنا في تشكيل حكومة انتقالية".
 
وقال "الحملة تهدف إلى ضمان أن كل لحظة من الآن فصاعدا مهمة".
 

المصدر: فرانس برس

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر