الغرب يفرض سقفًا لسعر الخام الروسي وموسكو تتوعد بالرد

 
توعد سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي الغرب بالرد بعد تحديده سقفا لسعر النفط الروسي، كما حذر واشنطن من اختبار صبر موسكو، وقال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي إن بلاده ستلجأ إلى آليات لوجيستية وسلاسل جديدة لتصدير نفطها ردا على الخطوة الغربية.
 
وقال ريابكوف، اليوم الثلاثاء، إن على الغرب الاستعداد للرد الروسي على فرضه حدا أعلى لسعر النفط.
 
وأضاف أن روسيا قد تنظر في رفع الحظر الاختياري على نشر صواريخ متوسطة وبعيدة المدى إذا واصل الغرب التصعيد.
 
وقال ريابكوف أيضا "نحذر الولايات المتحدة وحلف الناتو من اتخاذ خطوات متهورة ومن اختبار صبر موسكو".
 
بدوره، قال نوفاك "بلدنا من أكبر موردي النفط، والطلب على نفطنا كان وسيبقى. نعم ستطرأ تغييرات على الآليات اللوجيستية وسلاسل التوريد، لكننا لا نرى كارثة في ذلك".
 
وأضاف نائب رئيس الوزراء الروسي أن بلاده ستلجأ إلى آليات لوجيستية وسلاسل جديدة لتوريد نفطها بعد وضع بعض الدول سقفا لسعر النفط الروسي، ولم يستبعد إمكانية خفض إنتاج النفط الروسي بكميات قليلة عند الضرورة في ظل التقلبات الراهنة في أسواق الطاقة العالمية.
 
من جهة أخرى، نقل موقع بلومبيرغ عن مصادر قولها إن روسيا تدرس وضع حد أدنى لسعر مبيعاتها النفطية الدولية.
 
وتأتي هذه التطورات بعد يوم من دخول الحظر على النفط الروسي وسقف الأسعار الجديد حيز التنفيذ، والذي حدده الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا عند مستوى 60 دولارا للبرميل.
 
وتحظر القرارات الجديدة بشكل مباشر أو غير مباشر تقديم المساعدة الفنية، أو خدمات الوساطة أو التمويل، أو المساعدة المالية المتعلقة بالتجارة أو السمسرة أو النقل، بما في ذلك عن طريق الشحن من سفينة إلى أخرى، أو إلى دول ثالثة، للنفط الخام أو المنتجات البترولية التي منشؤها روسيا أو تم تصديرها من روسيا.
 
إلى جانب ذلك، تضمنت حزمة عقوبات "النفط" التي فرضها الاتحاد الأوروبي الحظر على إمدادات النفط البحرية من روسيا.
 
 
(وكالات)

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر