لرفد الاقتصاد الوطني.. مساع حثيثة لعودة مصافي عدن للعمل تدريجيًا 

[ اجتماع شركة النفط مع مصافي عدن ]

شدد نائب وزير النفط والمعادن القائم بأعمال المدير التنفيذي لشركة مصافي عدن الدكتور سعيد الشماسي، على ضرورة العمل بوتيرة عالية لعودة عمل مصافي عدن؛ للمساهمة في تعافي الاقتصاد الوطني.

جاء ذلك خلال اطلاعه، الأربعاء، ومعه مدير مصفاة عدن بالنيابة سعيد محمد، وعدد من مدراء الإدارات، على سير العمل في إنجاز مشروع محطة الكهرباء الجديدة الخاصة بالمصفاة. وفقا لوكالة سبأ.

ولفت الدكتور الشماسي، إلى أهمية مضاعفة الجهود وفق الخطط والبرامج المرسومة التي تسهم بعودة عمل المصافي بصورة تدريجية بحسب البرنامج الزمني المحدد.

واستمع الدكتور الشماسي، من المهندسين الصينيين إلى شرح حول نسبة الإنجاز في المشروع وسير العمل والصعوبات التي تواجههم .. حاثا إياهم على مضاعفة الجهود وإستكمال العمل في المشروع لما له من أهمية في إعادة عمل المصفاة.

وعلى صعيد متصل، ناقش نائب وزير النفط، مع إدارة مصافي عدن، عددا من القضايا المتعلقة بنشاط المصفاة وسير العمل في مشروع محطة الكهرباء وعمليات الصيانة لباقي وحدات المصفاة.

وأكد أهمية الجانب العملي والإنتاجي واستكمال عمليات الصيانة والأعمال الإنشائية والتجهيزات المرتبطة بمحطة توليد الكهرباء في المصفاة، وأهمية توازي الأعمال وفق خطط مشتركة ومتناسقة.

وجدد الشماسي التأكيد على أهمية تحمل المسؤولية الوطنية التي تقع على عاتق جميع منسوبي الشركة وإنجاز المهام المناطة بها على أكمل وجه.

من جانبها أكدت قيادة شركة مصافي عدن، التزامها بالعمل وفق الإستراتيجية والأهداف التي تضمن تحقيق النجاح المنشود.

وكان حريق هائل قد نشب في مصافي عدن، مطلع العام 2019، ما أدى إلى خروج المصافي عن كامل جهوزيتها.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر