وفاة مدرب خلال احتفاله بهدف فوز فريقه في الوقت بدل الضائع

توفي مدرب فريق المجد، المنافس في دوري الدرجة الثانية، ولاعب نادي الإسماعيلي السابق أدهم السلحدار، إثر أزمة قلبية خلال مباراة لفريقه يوم الخميس 2 ديسمبر/كانون الأول 2021.
 
وقال محمد باهي، المستشار الإعلامي لنادي المجد: "السلحدار أصيب بأزمة قلبية أثناء وجوده بملعب الفريق بالإسكندرية، بعد أن سجل فريقه هدف الفوز في الدقيقة الـ93 في مرمى الزرقا بدوري الدرجة الثانية".
 
ونُقل السلحدار إلى مستشفى قريب، لكنه كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة.
 
ولعب السلحدار للنادي الإسماعيلي خلال حقبة التسعينيات من القرن الماضي، مع جيل فوزي جمال وأحمد العجوز والحارس سعفان الصغير.
 
 
وحقق مع الإسماعيلي لقب الدوري الممتاز في موسم 1990-1991 وكأس مصر في 1997.
 
وتحول إلى عالم التدريب، بعد الاعتزال وعمِل مدرباً مساعداً للإسماعيلي في أكثر من مناسبة، كما قاد الجهاز الفني عام 2019.
 
ونعى الإسماعيلي لاعبه السابق وأعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام.
 
وقال النادي في موقعه: "مجلس إدارة الإسماعيلي برئاسة يحيى الكومي ينعى بخالص الحزن والأسى، وفاة أدهم السلحدار نجم ومدرب الفريق الأسبق والذي وافته المنية منذ ساعات قليلة نتيجة أزمة قلبية، وأعلن مجلس الإدارة الحداد لمدة ثلاثة أيام على روح الفقيد".
 
 من جانبه، كشف عبد المولي مهني، مدير الكرة بنادي المجد السكندري، تفاصيل وفاة السلحدار.
 
وقال مهني لصحيفة "اليوم السابع": "كان السلحدار سعيداً للغاية بفوز فريقه وسجد لله شكراً، وفجأة شعر بألم قوي ليقع مرة أخرى مغشياً عليه، جئنا بسيارة الإسعاف وأخبرنا الطبيبُ فيها بأن السلحدار قد فارق الحياة قبل تحرك عربية الإسعاف".
 
وأضاف: "وصل الجثمان لمستشفى العامرية، وبالكشف عليه تبين تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية، وتولت النيابة التحقيق، ووصل شقيق أدهم السلحدار من القاهرة لاستلام جثمان شقيقه".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر