100 مليون يورو تشكل كابوساً لإدارة برشلونة

دخلت إدارة برشلونة في نفق مظلم نتيجة إيقاف النشاط الرياضي الذي فرضه فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
 
وأفادت تقارير صحفية اليوم الأحد أنّ الخسائر المتوقعة لنادي برشلونة في ظلّ إيقاف النشاطات الحالي تقدر بـ100 مليون يورو وهو الأمر الذي جعل الإدارة تحاول خفض رواتب لاعبيها للأشهر المقبلة.
 
وتوقفت نشاطات الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا خشية تفشي وباء كورونا مما فرض أعباءً مالية إضافية على إدارات الأندية حول العالم.
 
وذكرت ماركا أن عائدات بيع التذاكر فقط بالنسبة لنادي برشلونة في ملعبه كامب نو تصل إلى 3.3 مليون يورو لكل مباراة وأنّ خسائره التي تقدر بـ100 مليون تمثل 10 بالمئة من ميزانية النادي للموسم الحالي.
 
وتناولت ماركا خسائر برشلونة بإشارتها إلى عائدات البث التلفزيوني التي سيفتقدها حامل لقب الدوري الإسباني والعائدات المالية التي لن يتمكن من الحصول عليها في حال وصوله إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.
 
كما لفتت الصحيفة الإسبانية النظر إلى ما يقدمه متحف برشلونة من دعم مالي إذ جلب 60 مليون يورو خلال الموسم الماضي، وكذلك مبيعات البضائع وعائدات المدارس التابعة للنادي حول العالم.
 
وتوضح الصحيفة أن قبول لاعبي برشلونة بتخفيض رواتبهم بنسبة 70 بالمئة حتى نهاية حزيران/ يونيو سيوفر على الإدارة قرابة 106 ملايين يورو وهو المبلغ الذي تحتاجه لسد الهوة التي فرضها فيروس كورونا.
 

المصدر: بي ان سبورت

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر