مدير المنتخب الوطني: لم ننجح في خليجي 24 والسبب فارق الخبرات

[ من مباراة المنتخب الوطني مع العراق ]

أكَّد محمد حيدان مدير منتخب الوطني لكرة القدم، أنَّهم شاركوا في بطولة الخليج، من أجل تحقيق أول انتصار لهم بالمسابقة، لكن للأسف لم ينجحوا في ذلك.

وأرجع حيدان، في حوار مع موقع "كورة" إلى فارق الخبرات، والإمكانيات، واختلاف الظروف عن منافسيه.

وكشف حيدان، في الحوار عن رؤيته فيما تحقق في خليجي 24، والذي ينتظر المنتخب اليمني بالفترة المقبلة.

نص الحوار

كيف ترى مشاركة اليمن في خليجي 24؟

لم نحقق طموحنا في البطولة، لكنها مفيدة فنيًا بالنسبة لنا، وكنا نحتاج بشدة للمشاركة في هذه المسابقة القوية، ولعب عدد من المباريات تساهم في تجهيزنا للاستحقاقات المقبلة.

وكيف ترى النتائج التي تحققت؟

ليست في مستوى الطموح. في اللقاء الأول خسرنا أمام الإمارات؛ بسبب الأخطاء، وأمام قطر هُزمنا لفارق الخبرات، وأمام العراق تعادلنا، رغم لعبهم بـ10 لاعبين منذ وقت مبكر في المباراة.

في النهاية ما حدث لنا في البطولة لا يواكب طموحنا، وهناك ظروف صعبة هي السبب في ذلك.

وما هذه الظروف؟

نحن نشارك في البطولات بلا أي إعداد لعدم وجود نشاط محلي.

منتخب اليمن يلعب مباراة كل شهر، أو من خلال التصفيات المؤهلة لكأس آسيا والمونديال. تركيزنا الأساسي هو التأهل لكأس آسيا في الصين للمرة الثانية في تاريخنا بعد تأهلنا لأول مرة في النسخة الماضية بالإمارات.

وهل كان بالإمكان أفضل مما تحقق؟

نعم ونحن غير راضيين عن النتائج، والأداء أيضًا بالبطولة، وقدر الله وما شاء فعل. علينا التفكير في الإيجابيات التي خرجنا بها من البطولة؛ حيث إنها كشفت عن العديد من العيوب التي علينا علاجها في المرحلة المقبلة، كما أننا افتقدنا لوجود عدد من اللاعبين في البطولة.

ومن هؤلاء اللاعبين؟

محمد آمان حارس المنتخب الأولمبي المصاب، المدافع عمار حمصان، وهو صاحب خبرة، والمهاجم محسن قراوي. كنا نأمل في زرع الابتسامة على وجوه جماهير اليمن، لكن نقول لهم سامحونا علي أي تقصير، وبإذن الله القادم يكون أفضل لكرة القدم اليمنية.

ماذا استفادت اليمن من المشاركة في البطولة؟

استفدنا الكثير فنيًا؛ حيث لعبنا 3 مباريات قوية مع منتخبات متميزة، وهذا الامر لا يتاح لك في الظروف العادية نظرًا لروزنامة الفيفا، وكذلك لأننا ليس لدينا نشاط يمكن أن نستفيد منه بتقوية المستوى الفني عند اللاعبين.

في ظل الظروف الحالية، نحن نحاول أن نقدم أفضل شيء ونزرع الابتسامة على وجوه اليمنيين، وهذا ما نسعى له ونتمنى الوصول إليه.

وماذا ستفعلون في المرحلة المقبلة في ظل توقف النشاط باليمن ؟

سنقوم بعمل دورة تنشيطية بداية الشهر المقبل بمشاركة عددٍ من الأندية اليمينة، وهي دورة مجمعة، تستمر لمدة 12 يومًا.

ستكون الدورة فرصة أمام الجهاز الفني لاختيار أفضل مجموعة تفرزها وضمها للمنتخب قبل المباريات المقبلة في التصفيات الآسيوية المشتركة؛ حيث نحتاج من 5 لـ6 لاعبين جدد لإعطاء إضافة للفريق في المرحلة المقبلة.

المصدر/ موقع كورة

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر