اليوم حسم الدور الأول..أحدث إحصائية بنتائج خليجي 24 مع التحليل (جداول أنفوجرافك)

 أنتهت السبت الماضي الجولة الثانية من دوري المجموعات لبطولة كأس الخليج العربي في موسمها الـ24 (خليجي 24) المقامة في قطر، بتصدر المنتخب العراقي للمجموعة الأولى بفوزين متتاليين وست نقاط كاملة، وتصدر المنتخب العماني للمجموعة الثانية بأربع نقاط حصدتها من تعادل وفوز.
 
وفي حين تنتظر المجموعة الأولى حسم الموقع الثاني (الوصيف) للمنتخب الذي سيتأهل إلى جانب العراق، إلى تصفيات الدور الثاني (خروج المغلوب)، تشهد المجموعة الثانية تعقيدا أكثر في حسم الفريقين المتأهلين، نظرا لتقارب المنتخبات الثلاثة الأولى في النقاط.
 



نتائج المجموعة الأولى

بعد المنتخب العراقي المتصدر للمجموعة الأولى، يأتي المنتخب القطري في المرتبة الثانية، بفارق الأهداف عن الإمارات التي احتلت المرتبة الثالثة، يليها المنتخب اليمني في ذيل القائمة بهزيمتين متتاليتين؛ من الإمارات بثلاثة أهداف نظيفة، ومن قطر بستة أهداف نظيفة.
 
وكان كلا المنتخبين (قطر والإمارات) تلقيا هزيمتهما من المنتخب العراقي، بنتيجة (2 -1) و (2 – 0) على التوالي.
 



نتائج المجموعة الثانية

وفي المجموعة الثانية، التي يتصدرها المنتخب العماني، أحتل المنتخب الكويتي الترتيب الثاني برصيد ثلاث نقاط حصدها من فوزه الوحيد على السعودية في المبارأة الأولى (3 – 1)، متقدما في الترتيب على المنتخب السعودي بفارق هدف واحد فقط. بينما أحتلت البحرين ذيل القائمة بنقطة واحدة، حصدتها من التعادل السلبي مع المنتخب العماني في المبارأة الأولى.
 
وبعد تعادله مع البحرين، تمكن المنتخب العماني من اختطاف ثلاث نقاط ثمينة بفوزه على المنتخب الكويتي بهدفين مقابل هدف في المبارأة الثانية لكلا الفريقين في المجموعة، والتي جمعتهما يوم أمس الأول (السبت: 30 نوفمبر)، لتتربع عمان صدارة المجموعة بأربع نقاط.
 
ورغم هزيمته الأولى من عمان، إلا أن المنتخب السعودي استعاد عافيته سريعا بفوزه أمس الأول (السبت: 30 نوفمبر) على المنتخب البحريني بهدفين نظيفين، ليتمكن من العودة إلى المنافسة على صدارة المجموعة.
 
وبعد هذا الفوز السعودي، وهزيمة الكويت من عمان، دخلت المجموعة في طور تنافسي جديد لحسم صدارة المجموعة ووصيفها بين المنتخبات الثلاثة الأولى (عمان، الكويت، والسعودية)، للتأهل إلى المرحلة الثانية: دوري خروج المغلوب.  


 

الجولة الأخيرة الحاسمة

وبعد الراحة التي أخذتها المنتخبات يوم أمس الأحد، سيكون يومنا هذا الأثنين حاسما، حيث سيخوض كل منتخب جولته الثالثة والأخيرة في دوري المجموعات.
 
بالنسبة للمجموعة الأولى، ستشكل هذه الجولة أهمية نسبية وذلك من حيث ما تتطلبه لحسم موقع المنتخب الوصيف، الذي سيتأهل من المجموعة إلى جانب المنتخب العراقي المتصدر. بينما ستكون هذه الجولة أكثر أهمية بالنسبة لكافة منتخبات المجموعة الثانية عموما، لحسم المنتخبين المتأهلين من المجموعة (المتصدر والوصيف).
 
في المجموعة الأولى، سيلتقي المنتخب القطري مع نظيره الإماراتي يومنا هذا الأثنين (2 ديسمبر)، في مبارأة بالغة الأهمية لكليهما، لحسم الفريق الثاني الذي سيتأهل إلى جانب المنتخب العراقي (المتصدر)، إلى المرحلة الثانية (دوري خروج المغلوب).


 
فكلا الفريقين (قطر والإمارات) يتساويان في رصيدهما من النقاط، بواقع ثلاث نقاط لكليهما، بينما تتقدم قطر على الإمارات بفارق أربعة أهداف صافية، الأمر الذي يجعلها الأوفر حظا، حيث ستكتفي بالتعادل، في حين سيلعب المنتخب الإماراتي للفوز فقط، كي يتأهل إلى الدور الثاني، وصيفا إلى جانب العراق، الذي سيختتم العراق هذه الجولة بمبارأة سهلة مع المنتخب اليمني، في نفس التوقيت الذي سيلعب فيه المنتخبان القطري والإماراتي، الساعة الخامسة والنصف بتوقيت الدوحة وصنعاء.
 

حسم المجموعة الثانية.. حسابات معقدة

وفي المجموعة الثانية، التي ستلعب منتخباتها الجولة الثالثة في هذا اليوم نفسه (الأثنين)، ولكن في الفترة الليلية، الساعة الثامنة بتوقيت الدوحة وصنعاء. حيث سيلتقي المنتخب الكويتي مع نظيره البحريني، بينما ستلعب عمان مع السعودية في نفس التوقيت.
 
وفي حين سيكتفي المنتخب العماني بالتعادل فقط للتأهل، فإن الوضع سيكون مختلفا بالنسبة للسعودية والكويت في حال تعادلاتهما أو خسارتهما، وأما في حال فوزهما فسيتأهلان مباشرة، وسيخضعان لاحتساب فارق الأهداف لترتيب موقعهما في الصدارة أو الوصافة.


 
وبشكل عام يمكن إيجاز كافة السيناريوهات على النحو التالي:

  • تأهل عمان: لدى عمان الفرصة الأكبر للتأهل في حالتي الفوز أو التعادل. وفي الخسارة سيرتبط مصيرها بفوز البحرين على الكويت، بفارق الأهداف مع البحرين.
 
  • تأهل الكويت: ستتأهل الكويت في حالتين؛ إما الفوز، أو في حال التعادل الكلي، أي إنتهاء كلا اللقائين بالتعادل، حيث سيتأهل المنتخب الكويتي في المرتبة الثانية (إلى جانب عمان التي ستتصدر المجموعة)، وذلك بفارق هدف واحد على السعودية (ففي هذه الحالة سيظل الوضع الحالي كما هو في الترتيب، ولن يكون الفارق هنا سوى زيادة نقطة لكل منتخب من المنتخبات الأربعة).
 
  • تأهل السعودية: ستحتاج السعودية للتأهل إلى الفوز فقط؛ أو إلى التعادل؛ لكن في حالة واحدة، هي أن تفوز البحرين على الكويت بأقل من ثلاثة أهداف نظيفة، كي لا تتجاوزها البحرين بفارق الأهداف. 
 
  • تأهل البحرين: سيتطلب من البحرين أن تفوز على الكويت، كي تتأهل. مع إرتباط هذا الفوز بسيناريوهين؛ الأول فوز عمان على السعودية، وهذا هو السيناريو الأسهل لتأهل البحرين؛ أما الثاني فهو الأصعب، وذلك في حال حدث العكس: أي فوز السعودية على عمان. فهنا ستحتاج البحرين- كي تتأهل إلى الدور الثاني- إلى الفوز على الكويت بعدد أهداف تؤهلها لتتجاوز عمان التي ستتساوى معها في عدد النقاط حال خسارتها من السعودية.

مع وجود سيناريو ثالث يشبه هذا السيناريو إلى حد ما، وذلك في حال تعادلت السعودية مع عمان، حيث سيتوجب على البحرين هنا أن تفوز على الكويت بفارق أهداف تؤهلها لتجاوز السعودية، حيث سيتساوى المنتخبان (السعودية والبحرين) بعدد النقاط (أربع لكليهما). 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر