صدام مرتقب بين شريكي الصدارة في الدوري الإنجليزي

يلتقي متصدرا الترتيب ليفربول وآرسنال في قمة المرحلة الثالثة من الدوري الإنكليزي، فيما يحل فرانك لامبارد وفريقه تشيلسي ضيوفًا على نوريتش في اختبار صعب يوم السبت.

ولا يزال كل من ليفربول وآرسنال الفريقين الوحيدين اللذين حصدا النقاط الست كاملة من أول جولتين، وسيأمل ليفربول بطل أوروبا أن يواصل سلسلة نتائجه المميزة أمام نادي شمال العاصمة لندن في الآونة الأخيرة عندما يستضيف فريق "المدفعجية" على ملعب أنفيلد.

لم يخسر رجال المدرب الألماني يورغن كلوب في آخر سبع مواجهات أمام آرسنال في الدوري وتضمنت الانتصارات نتائج كبيرة أسوة بـ4-صفر و5-1 في الموسمين الأخيرين.

لكن فريق المدرب الإسباني اوناي ايمري الذي عزز صفوفه هذا الصيف باستقدام ستة لاعبين، سيأمل في تقديم نتائج أفضل هذه المرة بعدما أنهى الموسم الماضي متخلفًا بـ27 نقطة عن ليفربول الوصيف.

وقد يحظى الإيفواري نيكولا بيبي القادم هذا الصيف من ليل الفرنسي بصفقة تاريخية لآرسنال بلغت 72 مليون جنيه استرليني بمكان في التشكيلة الأساسية للمرة الاولى. فيما نال لاعب خط الوسط الاسباني داني سيبايوس المعار من ريال مدريد بإشادة كبيرة عقب المباراة الأخيرة أمام بيرنلي التي فاز بها آرسنال 2-1 بعدما ساهم في صناعة الهدفين.

إلا أن بطل انكلترا في 13 مناسبة آخرها عام 2004 عندما حقق لقب الدوري من دون أي هزيمة، يعاني منذ الموسم المنصرم في الخط الخلفي. وستكون الفرصة متاحة أمام قلب الدفاع البرازيلي دافيد لويز القادم هذا الصيف من الغريم تشيلسي لإثبات علو كعبه أمام ثلاثي الهجوم الخطير المصري محمد صلاح، مواطنه روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه الذين ساهموا جميعًا بالاهداف الخمسة لليفربول في آخر لقاء جمع الفريقين.

وقال كلوب لموقع ليفربول الرسمي إنه "في الكثير من الأحيان كان لدي العديد من اللاعبين المميزين (لكن) لم يكونوا من الطراز العالمي. أما الآن، أشكر الرب أنه بات لدي لاعبين من هذا الطراز يشكلون فارقًا كبيرًا."
وتابع مدرب بوروسيا دورتموند السابق: "ساديو مانيه، بوبي فيرمينو ومو صلاح بارعون جدًا في الثلث الأخير من الملعب".

ويملك آرسنال وصيف بطل أوروبا عام 2006 بدوره أيضًا مهاجمين بارعين؛ فالغابوني بيار ايميريك اوباميانغ الذي تشارك الحذاء الذهبي مع صلاح ومانيه الموسم الفائت في الدوري (22 هدفًا) سجل هدف الفوز للنادي اللندني في أول مبارتين في مستهل الموسم.

وسيحاول استغلال هشاشة ليفربول الدفاعية هذا الموسم بعد أن فشل الـ"ريدز" في المحافظة على نظافة شباكهم في مبارياته الأربع هذا الموسم (كأس الدرع الخيرية، الكأس السوبر الأوروبية ومبارتان في الدوري المحلي) بعد أن حافظوا على نظافة شباكهم في 20 مباراة في "برميرليغ" الموسم الماضي.
وسيتابع الحارس الأساسي البرازيلي اليسون بيكر المباراة من المدرجات إذ لا يزال يعاني من إصابة في ربلة السابق مما يعني أن الحارس الإسباني البديل أدريان الذي تسبب بهدف ساوثمبتون في الجولة الثانية سيحمي العرين على ملعب "أنفيلد".

                  
رؤية سولسكاير الواعدة
                
وفي الوقت الذي حقق كل من ليفربول وآرسنال بداية مثالية للموسم، أهدر كل من الجارين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتوتنهام النقاط في الجولة الثانية.

ويستضيف "الشياطين الحمر" فريق كريستال بالاس على ملعب "اولد ترافورد" يوم السبت فيما يحل الـ"سيتزنز" ضيوفًا على بورنموث أما سبيرز فيتطلع للإطاحة بنيوكاسل.

وكان قد دفع يونايتد ثمن إهدار الفرنسي بول بوغبا ركلة جزاء أمام ولفرهامبتون حارمًا بطل انكلترا في 20 مناسبة من النقاط الثلاث، ولكن بعد انتصار برباعية نظيفة على تشيلسي في الجولة الأولى، كانت هناك إشارات ايجابية لأفكار المدرب النروجي اولي غونار سولسكاير ولرؤيته مع فريق يافع، سريع وديناميكي.

كما وظهر جليًا التأثير الإيجابي للوافدين الجديدين المدافعين هاري ماغواير وآرون وان بيساكا الذي سيواجه فريقه السابق على خط الدفاع، فيما شهد الخط الأمامي تألق كل من الفرنسي أنتوني مارسيال والإنكليزي ماركوس راشفورد.


بوكي يضع الضغط على لامبارد

                  
من جهة أخرى، لم يحظَ المدرب فرانك لامبارد ببداية سهلة مع تشيلسي بعد رحلة إلى "اولد ترافورد" في افتتاح الموسم قبل مواجهة ليفربول في الكأس السوبر الأوروبية (خسرها بركلات الترجيح) ليعود بعدها ويتعادل مع ليستر سيتي في "ستامفورد بريدج" ضمن منافسات الدوري.

لكن لاعب الـ"بلوز" السابق الذي كانت له تجربة لسنة واحدة فقط في عالم التدريب مع ديربي كاونتي قبل توليه المهام في النادي اللندني، سيكون بحاجة للفوز على نوريتش لإزالة الضغط عن كاهليه.

إذ تعرض لامبارد لبعض الانتقادات التي وصفته بالـ"الحماسي" أو "المتهور" في مبارياته أمام يونايتد وليستر، ما ترك مساحات كبيرة في الخلف عند الهجمات المرتدة للمنافس.

وإذا ما تنبه لامبارد لخطورة هذا الأمر، فيملك نوريتش سلاحًا فتاكًا بإمكانه أن يقضي على حامل لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ". فقد سجل المهاجم الفنلندي تيمو بوكي أهداف فريقه الأربعة جميعها في أول مباراتين، جاء أولها أمام ليفربول في الجولة الافتتاحية، قبل أن يسجل ثلاثية "هاتريك" أمام نيوكاسل السبت الماضي.

المصدر: بي ان سبورت

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر