شريط الأخبار

توتنهام يبقى قريبا من ليفربول وسيتي بفوز على ليستر

عزز توتنهام هوتسبر مركزه الثالث في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه الأحد على ضيفه ليستر سيتي 3-1، في مباراة كان لحارس مرماه الدولي الفرنسي هوغو لوريس دور حاسم في نتيجتها.
 
وتمكن لوريس، قائد المنتخب الفرنسي المتوج بلقب كأس العالم 2018 في روسيا، من الدفاع عن شباكه في مواجهة محاولات متكررة من ليستر، أبرزها ركلة جزاء في الشوط الثاني للمهاجم جيمي فاردي.
 
وأكمل الكولومبي دافينسون سانشيز والدنماركي كريستيان إريكسن والكوري الجنوبي سون هيونغ-مين، مهام لوريس، بتسجيل الأهداف الثلاثة في الدقائق 33 و63 و90+1 تواليا، بينما سجل فاردي لليستر (76).
 
ورفع توتنهام بفوزه الرابع تواليا والخامس في آخر ست مباريات، رصيده في المركز الثالث الى 60 نقطة، وحافظ على موقعه كمنافس محتمل على اللقب خلف مانشستر سيتي (65 نقطة) الذي تصدر بفارق الأهداف عن ليفربول، بعد فوزه الكبير الأحد على ضيفه تشلسي 6-صفر، علما بأن سيتي خاض مباراة أكثر من بقية فرق المقدمة.
 
وبقي تشلسي في المركز الخامس مع 50 نقطة، بفارق نقطة خلف مانشستر يونايتد الرابع.
 
وأتى الشوط الأول من المباراة على ملعب ويمبلي، محدودا من حيث الفرص، وأبرزها رأسية مدافع ليستر الدولي هاري ماغواير أبعدها لوريس بصعوبة الى ركنية (8)، وتسديدة قوية من داني روز تصدى لها حارس ليستر الدنماركي كاسبر شمايكل ببراعة (18).
 
وسجل سانشيز الهدف الأول له مع توتنهام الذي يدافع عن ألوانه منذ صيف العام 2017، عندما استغل كرة عرضية متقنة من إريكسن بعد ركلة ركنية، وارتمى نحوها من مسافة قريبة وحولها رأسية قوية في شباك شمايكل.
 
وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، أنقذ لوريس محاولة مباغتة من البلجيكي يوري تيليمانز الذي سدد كرة من زاوية ضيقة من الجهة اليسرى، بدت عرضية بداية الا أنها اتجهت نحو المرمى، عاد لوريس أدراجه لإبعادها بصعوبة قبل ان يرتطم بالقائم.
 
وواصل ليستر محاولاته في الشوط الثاني، وكانت أبرزها رأسية صعبة لديماراي غراي (51) من داخل المنطقة، انتهت بين يدي لوريس.
 
 
واقترب ليستر من التعادل عندما حصل على ركلة جزاء (58) بعد عرقلة المدافع البلجيكي يان فيرتونغن لجيمس ماديسون. وبعدما استعد الأخير لتنفيذها، آثر تركها للمخضرم فاردي الذي دخل في اللحظة نفسها بدلا من غراي.
 
وتقدم فاردي من خط الملعب نحو نقطة الجزاء مباشرة، وسدد كرة قوية على يمين لوريس، الا أن الأخير أحسن تقديرها وأبعدها.
 
وبعد خمس دقائق، دفع ليستر ثمن ضياع الركلة، عندما سجل إريكسن الهدف الثان لفريقه بتسديدة قوية من خارج المنطقة (63).
 
وبعد نحو ربع ساعة، تمكن فاردي من تعويض إخفاقه، اذ حوّل بيسراه بنجاح كرة عرضية من البرتغالي ريكاردو بيريرا في داخل منطقة الجزاء.
 
وفي حين ضغط ليستر لمحاولة معادلة النتيجة، أتت الضربة القاضية عبر سون الذي استغل تمريرة طويلة من زميله الفرنسي موسى سيسوكو الذي قطع الكرة قرب منطقة جزائه، وحولها مباشرة للكوري الجنوبي الذي انطلق بسرعة من قبل خط منتصف الملعب متقدما نحو منطقة جزاء ليستر، حين أودعها بمهارة على يسار شمايكل.


المصدر: أ ف ب

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر