برشلونة يتعادل مع يوفنتوس ويضمن تأهله لثمن النهائي


إكتفى فريقي يوفنتوس الإيطالي وضيفه برشلونة بنتيجة التعادل 0-0 في مباراة الجولة الخامسة من دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال اوروبا، حيث حافظ الفريق الاسباني بهذه النتيجة على صدارته للمجموعة الرابعة بعد أن رفع رصيده إلى 11 نقطة ليضمن التأهل للدور الثاني، فيما رفع يوفنتوس رصيده إلى 8 نقاط في المركز الثاني ليتاجل تأهله.
 
بدأت المباراة سريعة، وشن أصحاب الأرض أولى المحاولات بعد أن مرر خوان كواردادو الكرة إلى دوغلاس كوستا في منطقة الجزاء ليسددها الأخير بإتجاه المرمى ولكن تير شتيغن يمسكها بإقتدار في الدقيقة الثالثة، ورد فريق برشلونة بعد دقيقة عبر إنطلاقة سريعة من سيميدو الذي مرر الكرة لباولينيو على حدود منطقة الجزاء ليسددها الأخير فوق المرمى.
 
وشهدت الدقيقة 16 محاولة أخرى لبرشلونة بعد أن حاول كواردادو إعادة الكرة لى بوفون لكنه أوصل الكرة بالخطأ إلى انيستا الذي أراد الكرة بإتجاه المرمى لكنها ذهبت إلى خارج الملعب، وفي الدقيقة 18 سدد باولو ديبالا كرة أرضية أمسكها تير شتيغن، وفي الدقيقة 22 سدد راكيتيتش ركلة ثابتة ضربت في القائم وإرتدت فقابلها باولينيو برأسية غير محكمة ذهبت بعيداً.
 
وسدد خوان كواردادو كرة من خارج منطقة الجزاء ذهبت فوق المرمى في الدقيقة 37، وفي الدقيقة 43 كانت محاولة خطيرة للفريق الكاتلوني بتسديدة جيرارد دولوفيو على القائم الثاني ولكن الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون يمسكها بإقتدار، وفي الدقيقة 44 كاد باولو ديبالا أن يفتتح التسيجل ليوفنتوس عندما مر من سميدو وسدد كرة علت المرمى بقليل.
 
ومع بداية الشوط الثاني إستمرت الأمور على حالها، فكانت هناك محاولة لفريق برشلونة عن طريق ركلة ثابتة سددها الاوروغوياني لويس سواريز علت المرمى بقليل في الدقيقة 50، في وقت أجرى فيه فريق برشلونة أولى التبديلات بدخول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي كان على دكة الحتياط على غير العادة مكان اللاعب جيرارد دولوفيو عند الدقيقة 57.
 
وإستمرت المحاولات حيث سدد الأرجنتيني غونزالو هيغوايين كرة قوية علت المرمى بقليل في الدقيقة 61، ورد برشلونة بتسديدة من ركلة ثابتة عن طريق ميسي علت العارضة، وشهدت الدقيقة 69 كرة خطيرة جداً لبرشلونة حيث وصلت الكرة في منطقة الجزاء للوكاس دين أبعدها روغاني، ورفع ميسي ركلة ثابتة أخرى في الدقيقة 71 أبعدها دفاع يوفنتوس.
 
وإستمرت بعد ذلك محاولات الفريقين من أجل الوصول إلأى الشباك لكن بدون فرص شكلت خطورة كبيرة، في وقت إستمرت فيه التبديلات من كلا الطرفين بدخول ماتويدي بدلاً من كوستا من جانب يوفنتوس، وجوردي ألبا بدلاً من انيستا من جانب برشلونة، وكانت المحاولة الأخيرة لصالح يوفنتوس بتسدية ديبالا الخطيرة التي تصدى لها شتيغن في الدقيقة 91.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر