الضرورة الغائبة


علي الجرادي

طبعت الحكومة اليمنية أوراق نقدية لتسليم المرتبات التي لم تنتظم تسليمها حتى الآن، النقاش العام يهتم باللحظة الآنية، تسليم المرتبات كضرورة حياتية لإنقاذ ملايين الأشخاص من شبح المجاعة.

ماذا بعد نفاذ الأوراق النقدية التي تم طباعتها، هل سيتم طباعة أوراق أخرى ومزيد من انهيار قيمة العملة.

ينشغل الجميع بالحديث عن الحرب، خلال ثلاث سنوات لم اسمع أو أقرأ خبر يخص الاقتصاد، تشكيل لجنة من خبراء الاقتصاد، اجتماع وزارة المالية، الجمارك، الضرائب، النفط، الغاز، الموانئ والمطارات والمنافذ، وإنتاج النفط والغاز كلها باستثناء الحديدة ومطار صنعاء بيد الحكومة اليمنية أو هكذا يفترض.
 
لا تتبنى الحكومة اليمنية أي رؤية اقتصادية بشان موارد الدولة اليمنية على حد علمي وربما قد أكون مخطئا، موارد الدولة اليمنية كأنها خارج نطاق اهتمام أو صلاحيات الحكومة.
 
لم نسمع عن موازنة للحكومة، نقرأ أخبار اعتماد مبالغ ماليه لمشاريع ومحافظات دون خطة أو موازنة معلنة.
 
الحياة والموت وما بينهما الحرب والسلام، يحتاج إدارة اقتصادية تدير عملية الموارد والإنفاق وليس طباعة نقود فقط وإنفاقها.

 
*من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر