الجولة المؤجلة


مصطفى الجبزي

صالح اجبن من خوض حرب وأعجز من استرداد جمهورية،  لماذا قرع الطبول في هذه اللحظة إذن؟ إنها الجولة المؤجلة، لا يمكن لعاقل أن ينخدع ويظن أن صالح رجل استراتيجي وهذا قول لا ينقصه برهان خلال ?? سنة.
 
ببساطة ما آلت إليه الأمور بعد ?? اكبر دليل وصار منجز الوحدة موضع تشكيك وتحلل بسبب جهالة صالح وغروره وأنانيته. ولو كان صالح استراتيجيا لما عادى هادي منذ ???? أو تركه ينجو بشرعيته في ????.
 
في الحقيقة كان صالح هلوعا وقد وضع رجله في موقد الحوثيين المشتعل بالحقد والثأر عليه. ماذا عن الحوثيين ؟ أنهم كتلة رعناء من التبجح والغرور تفتقر للعقل.
 
أين موقع ووضع صالح الْيَوْم؟ الإجابة على هذا السؤال تعطي استشراف لمستقبل اليمن والمساومات والاتفاقات التي يمكن ان تنجز.
 
للأسف لم يترك صالح حوله شخصا قادرًا على أن ينقذ المؤتمر، وقد تسبب بتهتك القبيلة خصوصا حاشد لصالح الحوثيين والآن سيأتي الدور على بكيل، وبهذا يكون صالح قد خسر الجيش أولا ثم كيان الدولة الأعرج ومع كل هذا القبيلة أيضا.
 
 لكنه أيضا خسر الدعم الإقليمي وأفلتت منه العوبة مكافحة الإرهاب، افسد صالح على عائلته مستقبلها وستغدو مطاردة، صراع الحوثيين وصالح هو استحقاق تأخر كثيرا وينبغي أن يكون هامشيا في حياة اليمنيين.
علينا ان نفكر بمستقبل يخلو من صالح أولا لتحذره في حياتنا السياسية وصاف من كيان عنصري رجعي كالحوثية.
 

*من صفحة الكاتب على فيسبوك "العنوان إجتهاد المحرر"

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر