الكهنوت يسقط


محمد جميح

الانقلاب الكهنوتي يتداعى، ينهار من بيحان إلى نهم إلى تعز والجوف والبيضاء، الشعب يرفضه.

 

والله ما عندي ذرة شك في هزيمة "وكلاء نظام الآيات"، حتى عندما كانوا على سواحل عدن، يمضغون القات ويصرخون للبحر.

تعرفون لماذا؟

لأن الانقلاب جاء رغماً عن إرادة الشعب، ولأن الانقلابيين أهل غدر وكذب وفساد وخيانات، أرسل لي زميل دراسة من صنعاء، يوم ?? سبتمبر ????، يقول: دخل "السيد" صنعاء، كما دخل جده مكة...شعاره "اذهبوا فأنتم الطلقاء".

 

قلت: بل دخلها يدوس قبر محمد محمود، ويقول "ها نحن عدنا يا زبيري". كما فعل "غورو" أمام قبر القائد الخالد صلاح الدين الأيوبي.

أرسل ساخراً انتهى الفلم.

قلت: الزمن دائرة، كل نقطة نهاية فيه، هي بداية جديدة. الزمن ليس خطاً مستقيماً، له بداية ونهاية، أضفت: يُفضل دائماً ألا تضع نقطة على السطر، اترك مجالاً للفواصل لتترك السطر مفتوحاً للإضافات.

 

كان الأخ محمد البخيتي في برنامج "الاتجاه المعاكس"، حينها، يترنح من سكرة "النصر الإلهي"، تارة يسخر، وأخرى يقهقه، وثالثة يسوق أكاذيب دعي الإمامة عبد الملك الحوثي. وكنت حينها في البرنامج على يقين من هزيمته وأسياده، كما كنت على يقين من أكاذيبهم ، وقلت، وقتها، جازماً "الحوثيون يكذبون كما يتنفسون".

 

الزمن دائرة لا خطاً مستقيماً، وهاهو الزمن الذي انغمس، قبل حوالي سنتين، في سواحل التواهي، يعود ليرتد إلى جبال نهم في الطريق إلى صنعاء، كنت حينها أدردش مع كاتب طائفي من دولة شقيقة، وكان يقول معلقاً على حكاية "رابع عاصمة عربية سقطت في يد إيران": هذه رايات الحسين التي لا تهزم.

وكنت أقول له: رايات مزيفة، لا علاقة لها بالحسين، وستهزم.

واليوم يشحت الحوثيون في شوارع صنعاء بمكبرات الصوت، يشحتون "المجاهدين"، ويختطفون الأطفال للزج بهم في المعارك لتأخير وصول الجيش والمقاومين، واليوم أدخل على الرسائل لأجد رسالة من زميلي القديم، صاحب حكاية "اذهبوا فأنتم الطلقاء"، يقول باختصار: كذبوا علينا، واضعاً نقطة يتيمة على السطر.

 

واليوم ينطلق شعبنا من تاريخه، ونضالات ثواره، وروحه الخالدة التي نحتت الصخر، ومن إيمانه العميق، ينطلق ليخوض آخر حروبه مع "كهنوت الإمامة" التي سيطرت على صنعاء على حين غرة من الزمن، وفِي ساعة غفلة من أهلها.

 

ينطلق ليخوض معركتنا الوطنية مع الإمامين، ومعركتنا القومية مع الإيرانيين، ومعركتنا الروحية مع أدعياء سموا أنفسهم زوراً "أنصار الله"، الرجال الذين لا يفقدون الأمل في الله، ولا في الشعب، ولا في أنفسهم هم الذين ينتصرون.

 

والله لو بلغ "أهل الكهنوت" عنان السماء، لزلزل "أهل اليمن " الأرض من تحت أقدامهم.

فقاعة الصوت تنفجر.

تتلاشى...

تذهب مع الريح.

إلى السهوب والمغارات والكهوف المظلمة.

وهاهو النهر، يشق مجراه، في شوق عظيم إلى البحر.

إلى صنعاء.

 

*من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر