"الحوثيون بموقف أضعف".. موقع امريكي: تمديد هدنة اليمن قد يساعد بترميم العلاقات بين واشنطن والرياض

مع تسليط الأضواء الساطعة على التوترات الأخيرة والفرص في العلاقات الأمريكية -السعودية، بدا المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن مستفًيضا نسبيًا في مدحه لدور المملكة العربية السعودية في تمديد وقف إطلاق النار المعلن عنه مؤخرًا في اليمن. 
 

وقال تيم ليندركينغ في إيجاز مع الصحفيين يوم الثلاثاء الماضي، "أعتقد أن حل الصراع اليمني هو التحدي الأساسي والرغبة بالنسبة لكل من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، كما أعتقد أن السعوديين أبدوا اهتمامًا والتزامًا، وقدموا بعض التنازلات الصعبة التي لم تكن ممكنة في الواقع قبل عام".
 

وأضاف "أرى أن هذه نقطة مفيدة جدًا للولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لمواصلة إحراز تقدم، وأرى أن هذا له تأثير إيجابي على العلاقة، وأعتقد أن حقيقة أن المملكة العربية السعودية لعبت دورًا حاسمًا في تأمين تمديد الهدنة، والإعلان أولاً ثم التمديد، كان واضحاً". 
 

ويرى موقع «Media line» الامريكي أن تمديد وقف إطلاق النار في اليمن لمدة شهرين بوساطة الولايات المتحدة والأمم المتحدة وبدعم إقليمي قوي، قد يساعد على خلق فرصة لبعض تدابير الانفراج في العلاقات بين واشنطن والرياض. 
 

وأضاف - في تقرير ترجمة "يمن شباب نت" - "بأن الصراع الطويل الأمد في اليمن، والذي أحدثه المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، لم يكن كارثة إنسانية فحسب، بل ساهم في تدهور العلاقة بين السعودية - التي قادت تحالفًا ضد الحوثيين - وبين عناصر أخرى في حكومة الولايات المتحدة، بما في ذلك إدارة الرئيس جو بايدن وقطاع عريض من الكونغرس، مما وحد التقدميين اليساريين المتشددين مع الانعزاليين اليمينيين في استيائهم من قيام المملكة العربية السعودية بشن الحرب". 
 

وذكر بأن الرئيس  بايدن، الذي تعهد بجعل السعوديين "منبوذين" خلال حملته الانتخابية نتيجة لانتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، تعرض للرفض إلى حد كبير من قبل قيادة المملكة عندما كان في أمس الحاجة إليه خلال أزمة النفط الأخيرة التي سببها الغزو الروسي لأوكرانيا.
 

وتم تأجيل زيارة بايدن إلى المملكة العربية السعودية حتى الشهر المقبل على الأقل، حيث ورد أن البيت الأبيض يناقش موقفه قبل أي اجتماع محتمل مع القيادة السعودية.
 

ظل السعوديون يبحثون عن طريقة لإنهاء الصراع منذ ستة أعوام، لقد كانوا دائمًا على استعداد للموافقة على وقف إطلاق النار، وكانوا داعمين للمفاوضات وجهود الأمم المتحدة، ويعتقد جيرالد فيرستاين، السفير الأمريكي السابق في اليمن، أن الثناء على الدور السعودي مشروع.  
 

وقال «Media line» "بالنسبة للرئيس بايدن أنا متأكد من أن هناك قدرًا معينًا من المشاركة الدبلوماسية هناك، لكن أي ثناء من إدارته (للدور السعودي في المساعدة على إنهاء الصراع في اليمن) ليس أمرًا طريفاً". 
 

وتقود الولايات المتحدة والأمم المتحدة جهودًا لجمع التبرعات من أجل تفريغ النفط في الناقلة صافر بأمان، بينما يستخدم الحوثيون الوضع غير المستقر للسفينة كورقة مساومة، ولا يزال الحوثيون يحتجزون 13 يمنيًا عملوا مع طاقم سفارة وزارة الخارجية، وتوفي عبد الحميد العجمي المتقاعد بالسفارة والموظف بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الشهر الماضي في سجون جماعة الحوثي. 
 

وأشار فيرستاين بالقول بأنه، مع ذلك، "ربما يكون الحوثيون في أضعف موقف لهم منذ فترة، وهذا سبب رئيسي لموافقتهم على وقف إطلاق النار والمزيد من المفاوضات، ففي أوائل عام 2022، تمكنت قوات التحالف من تحقيق بعض الانتصارات العسكرية على الأرض في مأرب ومحافظة شبوة. يعتقد الحوثيون أنهم كانوا يحققون مكاسب كبيرة، لكنها تعثرت". 
 

وأضاف: "الأمر الثاني هو أن السعوديين والإماراتيين، إلى جانب المجتمع الدولي، تمكنوا من تطوير الحكم في اليمن. فقد استقال هادي وصعد رشاد العليمي، وهو شخص يحظى باحترام كبير من جميع الأطياف، وأصبح رئيسًا لمجلس القيادة الرئاسي، الذي جمع عناصر متباينة، بما في ذلك المجلس الانتقالي الجنوبي (منظمة انفصالية في جنوب اليمن) وقادة الجماعات المسلحة معاً تحت مظلة واحدة.  لقد كان ذلك مهما للغاية". 
 

من جانب اخر، ذكر التقرير بأنه وبينما رحبت إيران بالتمديد الجديد لوقف إطلاق النار، والذي من المقرر أن يستمر حتى 2 أغسطس، كان ليندركينغ ينتقد دور طهران في العمل كمساعد للحوثيين، مما أدى في النهاية إلى إطلاق صواريخ في هجمات إرهابية ضد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث أدت الهجمات، وعدم وجود رد أمريكي عاجل وقوي عليها، إلى مزيد من تدهور العلاقات بين واشنطن وشركائها في كل من الرياض وأبو ظبي. 
 

وقال ليندركينغ "كنت سعيدا جدا لأن إيران رحبت بالهدنة، كانت تلك علامة جيدة جدا، وتود الولايات المتحدة أن ترى إيران تلعب دورًا إيجابيًا في اليمن، حتى الآن لم يفعلوا ذلك، على العكس من ذلك، فقد قاموا بتأجيج الصراع، وقاموا بتسليح وتدريب وتشجيع الحوثيين على إطلاق النار على أهداف مدنية في بلادهم والسعودية وفي الدول المجاورة".
 

وأضاف: "لقد ساعدوا في تهريب مواد مميتة إلى اليمن، ليس هذا هو الاتجاه الذي يجب أن يسلكه اليمن، يحاول اليمن الابتعاد عن الصراع المدمر والتقدم نحو السلام، لذا دعوا إيران تدعم هذا الجهد". 
 

جاءت التصريحات في وقت متوتر بشكل خاص بين واشنطن وطهران، مع تعثر المفاوضات بشأن عودة الدولتين إلى الاتفاق النووي الإيراني، وتبادل الجانبان الاتهامات بأن الطرف الآخر غير مستعد لفعل ما هو ضروري للتوصل إلى اتفاق. 
 

في الواقع، كما يقول السفير السابق  فيرستاين، فإن رغبة الحوثيين في أن يكونوا نسخة من حزب الله، وهو وكيل إيراني آخر تسبب في دمار المنطقة ويساهم في التسبب في الشلل الاقتصادي والسياسي في لبنان ومفاقمته، قد يؤدي في النهاية إلى الافتقار إلى اتفاق في اليمن. 
 

وأشار بالقول: "يشك الكثير من اليمنيين في أن الحوثيين قد يوافقون حقًا على إلقاء أسلحتهم والمشاركة في العملية السياسيةـ يعتبر الحوثيون أنفسهم تنظيمًا شبيهًا بحزب الله من شأنه أن يشارك في الحياة السياسية، لكنه سيظل دولة داخل دولة، وسيظل يمثل تهديدًا دائمًا للاستقرار، مضيفا بالقول "بأن سجل الحوثيين في الالتزام بالاتفاقات سيئ للغاية". 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر