"التوتر بأكثر الممرات البحرية حساسية".. كيف يمكن لحرب اليمن أن تؤثر على أسعار الغاز في أمريكا وأوروبا؟

[ ناقلة نفط في رصيف ميناء الحديدة غرب اليمن، أكتوبر 2019 (رويترز) ]

قد ترتفع الأسعار في مضخات الغاز الأمريكية بشكل أكبر في ظل مساع إيران من خلال وكيلها اليمني الحوثي لإعادة إشعال التوترات في واحدة من أكثر الممرات البحرية حساسية في العالم- وفقا لصحيفة «The New York Sun» الأمريكية.
 

وأضافت الصحيفة - في تقرير ترجمة "يمن شباب نت" - بأن تحويل مليشيا الحوثي اليمنية إلى شوكة في خاصرة السعودية، شكل أحد إنجازات قاسم سليماني في تصدير الثورة الإيرانية إلى المنطقة، إذ يمثل الاستيلاء على روابي في 3 يناير/ كانون الثاني نقطة تحول رئيسية في الحرب الأهلية اليمنية الطويلة والقاسية والمميتة.  
 

وقال متحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل في اليمن، السبت، إن أكبر ميناء في اليمن، وهو ميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، أصبح الآن قاعدة عسكرية، لذلك أكد العميد تركي المالكي أن الحديدة وميناء أصغر يسيطر عليه الحوثيون أصبحت الآن أهدافًا عسكرية مشروعة للتحالف.
 

واندلع هذا التصعيد الأخير في الحرب الدائرة منذ أواخر عام 2014 في 3 يناير/ كانون الثاني، عندما استولت قوات الحوثي المتمركزة في الحديدة على سفينة روابي التي ترفع علم الإمارات العربية المتحدة، ونشر الحوثيون مقطع فيديو يزعم أن السفينة كانت تحمل أسلحة غير مشروعة، وزعم متحدث سعودي أنها كانت محملة بمعدات طبية.

 
في كلتا الحالتين، لم تعمل طهران بجهد كبير لإخفاء علاقة الحوثيين بذكرى اغتيال الجنرال قاسم سليماني في 3 يناير 2020، وبالإضافة إلى الاستيلاء على السفينة، احتفلت الجمهورية الإسلامية بالذكرى السنوية لهذا العام بتجديد التهديدات ضد الرئيس ترامب ووزير خارجيته آنذاك مايكل بومبيو، فضلاً عن الهجمات على القواعد الأمريكية في العراق.
 


قبل مقتله، كان سليماني مسؤولاً عن إنشاء شبكة من الوكلاء المتشددين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتعزيز القدرات العسكرية لحزب الله في لبنان، وتأمين سيطرة بشار الأسد على السلطة في سوريا بالإضافة لدعم المليشيات العراقية.
 

 ولكن... كيف يمكن أن يرتبط تصعيد الحرب الأهلية في واحدة من أفقر دول العالم بارتفاع الأسعار في محطات الوقود الأمريكية؟ 
 
وفي نظرة على الخريطة تكشف عن بعض الإجابات، إذ يقع اليمن في أقصى المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، حيث يربط مضيق باب المندب الذي يبلغ عرضه 16 ميلاً بين المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط ​​، ويختصر طرق الشحن إلى أوروبا وأمريكا من آسيا وأفريقيا.
 

عبر قناة السويس، النقطة الشمالية للبحر الأحمر، تبحر البضائع بحرية منذ عقود، مما يجعلها واحدة من أكثر الممرات البحرية ازدحامًا في العالم، بشكل حاسم، تحمل الناقلات حوالي 3.3 مليون برميل من النفط يوميًا على طول الساحل اليمني في الطريق إلى أوروبا وأمريكا من الخليج.
 

في الصيف الماضي، اشتبه بوقوف إيران وراء اختطاف ناقلة نفط إماراتية في خليج عمان، واليوم مع استيلاء الحوثيين على "روابي"، تشير إيران إلى أنها قد تمد مثل هذه الجهود الى اليمن للسيطرة على أسعار النفط العالمية والتلاعب بها.
 

قد يكون الحوثيون قوة يمنية محلية مع القليل من التطلعات الدولية الحقيقية، ومع ذلك فإن الحرب الأهلية المرهقة حولتهم أيضًا إلى مخبأ إيراني. وقد أشادت تصريحات الحوثيين بشأن الاستيلاء على روابي بالقدرات الاستخباراتية للجماعة، وقدرتها على مفاجأة التحالف بقيادة السعودية، وبقوتها العسكرية داخل اليمن. 
 

منذ بداياته، تحول صراع اليمن إلى حرب بالوكالة بين جيران أقوياء، دمر الأرض الخالية من المياه، وزاد من فقر سكانها، وقتل ما يقرب من 400 ألف شخص، بالإضافة إلى ذلك، يتم قصف أهداف سعودية، بما في ذلك التجمعات السكانية، بشكل يومي، ويبقى السؤال هو...هل ستكون الخسائر القادمة في الأسواق الأوروبية والأمريكية؟


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر