"رد عسكري حازم بدعم من واشنطن" لردع الحوثيين.. تقرير أمريكي: كيف يمكن لبايدن أن يساعد اليمن؟

خلال الحملة الانتخابية وفي الأسابيع الأولى من ولايته، وعد الرئيس جو بايدن بإنهاء الصراع في اليمن، وانعكاسًا لإجماع واشنطن بين الحزبين، فقد اعتمد نهجه على دعم عملية التفاوض التي تقودها الأمم المتحدة والضغط على المملكة العربية السعودية لإنهاء مشاركتها العسكرية النشطة داخل اليمن.
 
ولهذه الغاية، سرعان ما عكس خطوة إدارة ترامب غير المدروسة لتصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية وعين تيم ليندركينغ، الدبلوماسي المخضرم والمتمرس في قضية اليمن، كمبعوث خاص مكلف بدعم مفاوضات الأمم المتحدة.
 

وفي تقرير مطول لموقع «War On The Rocks» الأمريكي المتخصص بالأمن القومي - ترجمة "يمن شباب نت"- بعنوان "كيف يمكن لبايدن أن يساعد اليمن؟"، كتبه السفير الأمريكي الأسبق في اليمن جيرالد فييرستياين، والباحثة فاطمة ابو الاسرار.
 

وقال التقرير "بعد خمسة أشهر، لم ينجم عن المفاوضات اي تقدم ملحوظ والوضع العسكري على الأرض آخذ في التدهور فيما الأزمة الإنسانية في البلاد مستمرة في التعمق، وعلى العكس من ذلك، فإن حقيقة أن المجتمع الدولي قد أعاد مضاعفة جهوده للتفاوض ربما شجعت الحوثيين على الاعتقاد بأن النصر العسكري في متناول أيديهم".
 

وأضاف: "يُحسب لبايدن أنه أدرك الحاجة إلى نهج معدل، حيث شحذت الإدارة خطابها بشأن انتهاكات الحوثيين لحقوق الإنسان واتخذت إجراءات تهدف على وجه التحديد إلى عرقلة مواردهم المالية ومنع إمداداتهم من الأسلحة من إيران، وتشير زيارة نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان إلى واشنطن إلى إدراك متأخر بأن الضغط على السعودية لوقف عملياتها العسكرية داخل اليمن كان له عواقب سلبية على توازن القوى هناك".
 

ولفت إلى أنه "ينبغي للاستراتيجية الفعالة لإنهاء الحرب الأهلية في اليمن أن تزاوج بين الالتزام المتجدد بصد الحوثيين عسكريا مع نهج جديد للمفاوضات يستقطب شريحة أوسع من اليمنيين ويبني على المبادرات المحلية الجارية".




وأضاف "ومع توقف مفاوضات الأمم المتحدة حاليًا في انتظار تعيين مبعوث خاص جديد للأمم المتحدة، يجب على الأمم المتحدة وشركائها الدوليين إعادة تقييم نهجهم من أعلى إلى أسفل".


وتابع: "وبدلاً من السعي لإنهاء الصراع على أساس اتفاق ثنائي بين السعوديين والحوثيين، ينبغي على الأمم المتحدة أن تفعل المزيد للبناء على العمل الذي يقوم به اليمنيون أنفسهم بالفعل، وتحتاج واشنطن والرياض بدورهما إلى البقاء كقوة في هذا الصراع المأساوي، لأن ذلك ضروري ولا مفر منه من أجل تحقيق سلام دائم وعادل لجميع اليمنيين".

 

مواكبة القتال

تمثل حركة الحوثي، المعروفة أيضًا باسم أنصار الله، بعض وليس كل السكان الشيعة الزيديين المقيمين شمال غرب اليمن، وعندما شنت هجومها على الحكومة الانتقالية لعبد ربه منصور هادي في عام 2014، زعمت جماعة الحوثي أنها تعالج المظالم الشعبية الواسعة، بما في ذلك استمرار الفساد في الحكومة فضلا عن تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
 

لكن من الناحية العملية، كان الحوثيون يسعون إلى فرض أيديولوجيتهم المتطرفة التي اعترض عليها اليمنيون على نطاق واسع، وعلى الرغم من مشاركتهم في مؤتمر الحوار الوطني، الذي عمل صراحة على معالجة مظالم الحوثيين، إلا أنهم رفضوا قبول نتائج المؤتمر، وشنوا بدلاً من ذلك الهجوم على الحكومة الذي يعتبر أساس الصراع الدائر اليوم.
 

في يونيو 2021، رفض الحوثيون اقتراحًا أمريكيًا بوقف إطلاق النار ورفضوا بعد ذلك مقابلة مبعوث الأمم المتحدة في مسقط، ورداً على ذلك يجب على إدارة بايدن أن توضح للحوثيين أن المجتمع الدولي لن يقبلهم كحكومة فعلية لليمن أو حتى كحكام شرعيين لليمن الشمالي، وللتوضيح يجب ألا يكون الهدف هزيمة حاسمة للحوثيين على الأرض، فبعد سنوات من الجمود، يبدو أن هذا لا يمكن تحقيقه.  
 

بدلاً من ذلك، يجب على الولايات المتحدة أن تسعى للضغط على الحوثيين لوقف توسعهم والرجوع إلى المفاوضات، ويجب على الحوثيين أن يفهموا أنهم لن يهزموا، لكنهم لن يتمكنوا من تحقيق النصر، وهذا يعني أن الإدارة بحاجة إلى طمأنة الرياض بأنها ستدعم الجهود السعودية الموسعة لمنع تقدم الحوثيين في منطقة مأرب المتنازع عليها حاليًا.
 


استراتيجية تفاوض جديدة
 
يحتاج المجتمع الدولي أيضًا إلى ضمان أن يكون الانتقال والاتفاق السياسي قائمين على حقوق متساوية لجميع مواطني اليمن، ما يقرب من سبع سنوات من الصراع قد وضعت حواجز جديدة أمام سلام آمن ومستدام، على وجه التحديد أدت نظرة الحوثيين الطائفية المتزايدة لمسار الصراع إلى رد فعل مضاد في أوساط غير الحوثيين، مما يجعل من الضروري أن تستوعب الحكومة المستقبلية جميع المجتمعات. 
 
حيث تحوّلت الميول الطائفية للحوثيين من القيم الزيدية التقليدية الراسخة، والتي كانت منحازة للشيعة ولكنها أقرب من الناحية العملية إلى الإسلام السني، إلى شكل أكثر تشددًا من الزيدية المتحالفة مع الشيعة الإثنى عشرية الإيرانية.
 

بالإضافة إلى ذلك، فإن قيادة الحوثيين، بزعم أنهم من نسل النبي، تعتقد أن حكم اليمن هو امتياز حصري لسلالتهم، لقد ولّدت هذه الآراء المتطرفة ردود فعل عنيفة عبر المجتمع اليمني، بما في ذلك بين الأعضاء غير الحوثيين في مذهب  الزيدية الذين يعتقدون أن الحوثيين سعوا لاستيعاب دينهم ضمن  السعي للتعاون مع إيران.
 
 
ومع تعليق العملية التي تقودها الأمم المتحدة حاليًا لحين تعيين الأمم المتحدة مبعوثًا خاصًا جديدًا ليحل محل مارتن غريفيث، فهذا هو الوقت المناسب لإعادة التركيز على العناصر الأساسية لإنهاء النزاع والعودة إلى العملية السياسية التي توقفت في 2014.
 

في الواقع أوضح التقرير النهائي الذي قدمه غريفيث إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي نُشر الشهر الماضي، بشكل صارخ فشل النهج التنازلي لحل النزاع في اليمن، غالبًا ما فاتت وساطة الأمم المتحدة ديناميكيات الصراع الأكبر لصالح المكاسب الصغيرة التي ساهمت في التوسع العسكري للحوثيين.
 
يجب أن يكون النهج الجديد للمفاوضات أكثر فعالية لإشراك عموم الشعب اليمني، ففي حين أن المفاوضات السعودية الحوثية مشجعة، ومن المؤكد أن حل الخلافات بين الرياض والحوثيين يمكن أن يحسن بيئة التقدم، فإن هذا وحده لا يمكن أن يضع نهاية للصراع.
 

في الواقع إن التركيز المبالغ فيه على الصراع الإقليمي يقلل من الأصوات والخبرة اليمنية، ونتيجة لذلك قام المفاوضون الدوليون أحيانًا بتقويض الجهود على الأرض بطرق خطيرة، على سبيل المثال، أصبح تبادل الأسرى الذي كان الوسطاء المحليون يسهّلونه مستحيلاً عندما أدخلت اتفاقية ستوكهولم لعام 2018 مبادلة منفصلة للسجناء، وأدى إدخال الإجراءات البيروقراطية الدولية المرهقة إلى إنهاء دور الوسطاء المحليين وتأخير إطلاق سراح العديد من السجناء.
 

في حالة أخرى، أفادت منظمات المجتمع المدني أن سلطات الحوثيين اعتقلت تعسفيا مدنيين خلال مفاوضات ستوكهولم، في مقابلة غير منشورة، جادلت نورة الجروي ، رئيسة تحالف النساء من أجل السلام في اليمن، بأن هذا تم جزئياً من أجل زيادة عدد السجناء الذين يمكن استخدامهم للتفاوض على مقايضة أكثر ملاءمة.
 


لحسن الحظ، يتقدم اليمنيون أنفسهم بشكل متزايد لتعزيز المبادرات المتمركزة حول اليمن لإنهاء الصراع وتعزيز مفاوضات السلام الشاملة، وتضمنت مبادرة المجتمع المدني الأخيرة بقيادة منظمة نسائية يمنية العديد من المبادئ والمكونات الأساسية لمقترحات الأمم المتحدة ولكنها تشرك الدوائر الانتخابية الرئيسية بما في ذلك النساء والشباب والقبائل والجنوبيين وغيرهم.

 
وتم تطوير الاقتراح من خلال المشاورات من القاعدة إلى القمة مع اليمنيين في المناطق الحرجة المتأثرة بالنزاع، بما في ذلك مأرب وعدن وتعز وأبين، علاوة على ذلك، تعكس المبادرة التجارب التي مرت بها النساء على أرض الواقع في التفاوض على إطلاق سراح السجناء ونيابة عن المعتقلين.


تمكين اليمنيين من إنهاء الصراع
 
والأكثر إلحاحًا هو أن عدوان الحوثيين في مأرب يستلزم تدخلاً إنسانيًا فوريًا وردًا عسكريًا حازمًا من المملكة العربية السعودية، من دون ذلك سيستمر الحوثيون في التوسع بعنف إلى مناطق أخرى في جميع أنحاء اليمن
 

في غضون ذلك، ومع الاعتراف بأن حركة الحوثيين ليست كتلة واحدة، يجب على إدارة بايدن إشراك الفصائل المتنافسة داخلها، وتحديداً أولئك الذين يفضلون المشاركة في عملية سياسية لإنهاء الحرب الأهلية، ومن خلال الإظهار بشكل لا جدال فيه أن الفصيل العسكري لا يمكن أن ينجح، يمكن لبايدن زيادة تمكين أولئك الذين يفضلون المفاوضات.
 
لتحقيق هذه الغاية، يجب على الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي الالتزام بمواصلة الحملة العسكرية للتحالف بقيادة السعودية، هذا لا يعني هزيمة حركة الحوثيين، بل يعني منع سيطرة الحوثيين على مأرب والمحافظات المجاورة لها.
 

في الوقت نفسه، يجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي استخدام الفترة الفاصلة بعد رحيل غريفيث كمبعوث خاص لمراجعة استراتيجيتها التفاوضية، هناك عدد من المبادرات المحلية التي نجحت في التوصل إلى اتفاقات بشأن بعض العناصر الأساسية لسلام نهائي، بما في ذلك إطلاق سراح السجناء وإنهاء الاعتقالات السياسية، وتعمل الجماعات اليمنية جاهدة على الترويج لمقاربات واقعية لإنهاء الصراع، ويجب على المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة أن يفعل المزيد لدمج تلك الجهود في عملية التفاوض الأوسع.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر