"بينهم يمنيين".. مطالبات أمريكية لإدارة بايدن بتعويض الضحايا المدنيين لغارات "الدرونز" الأمريكية

[ أطفال خارج أحد المنازل التي تضررت أثناء غارة أمريكية في محافظة البيضاء وسط اليمن ضد القاعدة في 29 يناير 2017 (HRW) ]

كان صالح أحمد محمد القيسي يقود سيارته بالقرب من مركز صحي في البيضاء (وسط اليمن) بعد زيارة عائلته، عندما تم استهدافه وقتله من قبل طائرة أمريكية بدون طيار، كانت نورتو كوسو عمر أبو بكر (18عام) في منزلها في "جيليب" بالصومال عندما أصابت الصواريخ الأمريكية، مما أدى إلى مقتلها وإصابة شقيقاتها الصغيرات وجدتها بجروح خطيرة، وكان كرار صبار في وظيفته كحارس أمن بمطار كربلاء بالعراق، عندما قُتل في غارات جوية أمريكية.
 
 
وبحسب موقع «Just Security» الامريكي المهتم بشؤون البيت الابيض، في تقرير - ترجمة "يمن شباب نت" - فإن هؤلاء ليسوا سوى عدد قليل من المدنيين الذين يقفون وراء الأرقام الواردة في إعلان وزارة الدفاع الأخير للكونغرس بشأن الخسائر المدنية، حيث يغطي التقرير السنوي، الخسائر المدنية - الوفيات والإصابات - التي حدثت خلال العام السابق. 
 

وانتقد الموقع تقرير وزارة الدفاع الأمريكية، الذي يشير إلى فشلها في تقديم تعويضات لأي ضحايا مدنيين وأفراد عائلاتهم في عام 2020، على الرغم من التمويل والتفويض الصريح من الكونجرس للقيام بذلك.
 

برغم ترحيب منظمتا، مركز المدنيين في الصراع (CIVIC) و ((Airwars المتخصصة في الحرب الجوية، بإصدار هذا التقرير الأخير، والذي يعد أداة أساسية للشفافية فيما يتعلق بالعمليات الأمريكية التي تضر بالمدنيين، إلا انها عبرت عن خيبة أملهما من أن تقرير عام 2020 - وهو أول تقرير صدر عن إدارة بايدن - يضيف إلى إرث الضرر غير المعترف به، مرة أخرى ، وذلك من خلال إظهار انخفاض كبير في عدد الضحايا المدنيين. 
 

التقليل من عدد الضحايا المدنيين

بالنسبة لعام 2020 وحده، ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية أن القوات الأمريكية قتلت 23 مدنياً وجرحت 10 آخرين في أفغانستان والصومال والعراق، كما أكد التقرير بأثر رجعي مقتل 63 مدنياً وإصابة 22 آخرين خلال الأعوام 2017-2019، معظمهم في سوريا واليمن.
 

ووفق الموقع الامريكي، فالخبر الجيد هو أن هذه الأرقام تعكس بشكل عام ما توصلت إليه المنظمات غير الحكومية من انخفاض كبير في الأضرار المدنية في عام 2020 مقارنة بالسنوات السابقة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انخفاض وتيرة العمليات الأمريكية، خاصة في المناطق الحضرية.
 

ومع ذلك، كما هو الحال في السنوات السابقة، فإنها تمثل عددًا أقل من المعلن عنه رسميا، إذ كان التقدير العام الأكثر تحفظًا للوفيات المدنية التي تسببت فيها القوات الأمريكية خلال عام 2020 عبر خمس دول هو 102 قتيلًا من المدنيين، أي ما يقرب من خمسة أضعاف ما أقرت به وزارة الدفاع.

للمزيد إقرأ...
تحقيق استقصائي: عائلات يمنية تعرضت لهجمات متكررة من "الدرونز" تسعى لمقاضاة الحكومة الامريكية (ترجمة خاصة)


وفيما يخص اليمن، وفي اشارة الى التناقضات الإضافية، التي أبلغت عنها منظمة Airwars الأسبوع الماضي، ذكر الموقع بأن كل من وزارة الدفاع ومنظمات المراقبة اتفقت على أنه لم تكن هناك وفيات محتملة بين المدنيين بسبب العمليات الأمريكية العام الماضي.
 

ومع ذلك، اعترفت وزارة الدفاع بأثر رجعي بوفاة موثقة لمدنيّة واحدة فقط في اليمن في عام 2019 - التي تتحدث عن حادثة مقتل صالح، - الموصوفة أعلاه في بداية التقرير -، وهي ثالث اعتراف أمريكي بأضرار مدنية في اليمن، في حين أن تحقيقًا ميدانيًا حديثًا أجرته منظمة مواطنة لحقوق الإنسان وكلية الحقوق بجامعة كولومبيا لحقوق الإنسان وثقت ما لا يقل عن 38 قتيلا مدنيا و7 جرحى بسبب الإجراءات الأمريكية الأخيرة.
 
 
ووفق ما أورده الموقع، يساهم عدد من العوامل في هذا التهوين من حجم الاضرار حيث توصلت دراسة أجراها مركز CIVIC وكلية كولومبيا للقانون لاستكشاف التحقيقات العسكرية الأمريكية في الأضرار المدنية إلى أن الجيش الأمريكي يميل إلى الاعتماد فقط على سجلاته الداخلية ومصادره عند تقييم الضرر الذي يلحق بالمدنيين، ونادرًا ما يسعى للحصول على معلومات من الشهود أو الناجين من الهجمات أو من خلال زيارة موقع الضربات. 
 

وقال: "هذه العيوب هي أكثر إحباطًا نظرًا للمشاق غير العادية والخطيرة التي تقوم بها المنظمات غير الحكومية نفسها لتوثيق والإبلاغ عن الأضرار المدنية - إجراء المقابلات والزيارات الميدانية التي يتجاهلها الجيش الأمريكي على الفور".
 

علاوة على ذلك، تستمر وزارة الدفاع في تطبيق تعريف فضفاض للغاية لكلمة "مقاتل"، مما أدى إلى الإفراط في تصنيف المدنيين كمقاتلين - كما رأينا على سبيل المثال في استهداف المدنيين العاملين في مختبرات المخدرات في أفغانستان وربما عدد لا يحصى من الحالات الأخرى التي قد لن يتم فهمها تمامًا أبدًا بسبب سرية وزارة الدفاع حول أساسها لمعظم الضربات.
 

الجدير بالذكر أن تقرير وزارة الدفاع يبدو أنه يتحدى مطالبات الكونغرس بالإبلاغ عن الخسائر المدنية "التي تم تأكيدها، أو الاشتباه بشكل معقول، في أنها أدت إلى وقوع خسائر في صفوف المدنيين".
 

إن حقيقة أن وزارة الدفاع لم تقدم دفعة واحدة على سبيل الهبة في عام 2020 أمر شائن بشكل خاص بالنظر إلى أن الكونجرس قد رخص مرارًا بتمويل هذه المدفوعات، وبالنظر إلى العدد الكبير من الحالات التي أكدت فيها الوزارة وقوع إصابات في صفوف المدنيين ولديها المعلومات اللازمة للاتصال بالناجين.
 

في الواقع، باستخدام مبلغ 3 ملايين دولار المخصص للإكراميات سنويًا، يمكن لوزارة الدفاع أن تقدم إكرامية لكل مدني يؤكد أنه قتل أو أصيب في عام 2020، وبأعلى مبلغ دفع قدره 15000 دولار لكل مدني.
 

تشير هذه الحقائق إلى أن ما تفتقر إليه وزارة الدفاع ليس القدرة على سداد المدفوعات، بل الإرادة الحقيقية للقيام بذلك، على سبيل المثال، في ردها على تقرير منظمة "مواطنة"، أقرت القيادة المركزية الأمريكية بحادثتين من الضحايا المدنيين، لكنها أضافت أن "القيادة قررت أن مدفوعات التعويضات لم تكن مناسبة" وأشارت إلى مخاوف من أن المدفوعات قد تفيد المنظمات الإرهابية.
 

لكن في حالة كرار صبار، حارس الأمن العراقي الشاب الذي قُتل في غارة أمريكية العام الماضي، لا يبدو أن مثل هذه المخاوف تنطبق هنا، ومع ذلك فضلت القيادة المركزية الأمريكية عدم تقديم تعويضات لأسرته المكلومة، هذا هو الحال مع العديد من حوادث إيذاء المدنيين التي أكدتها وزارة الدفاع في السنوات الأخيرة، حيث يُعرف الكثير عن الضحايا وعائلاتهم بفضل المجتمعات المحلية والمحققين والمراقبين.
 
 
تعكس حالات الفشل هذه في تقديم مدفوعات، جزئيًا، وجهة نظر وزارة الدفاع المحبطة بشأن المبالغ المدفوعة على سبيل الهبة كأداة لمكافحة الإرهاب والمصممة لكسب" علاقات ودية" مع السكان المحليين بدلاً من كونها وسيلة للاعتراف بكرامة المدنيين وتقديم الندم على الأذى.
 

على هذا النحو، أظهرت وزارة الدفاع أيضًا تحيزًا تجاه تقديم تعويضات في الأماكن التي يوجد فيها للولايات المتحدة وجود على الارض، كما اظهرت معارضة لمثل هذه العروض في عدد كبير من الأماكن التي تجري فيها الولايات المتحدة عمليات عن بُعد.
 

يجب على وزارة الدفاع والحكومة الأمريكية الأوسع إيجاد طرق لتمكين العروض المنتظمة على سبيل الهبة وأشكال أخرى من التعويضات حتى بدون وجود القوات البرية الأمريكية للتعامل مباشرة مع السكان المتضررين.
 

يجب أن يؤدي فشل الوزارة المتكرر في تقديم عروض على سبيل الهبة إلى إجراء تدقيق جاد من الكونجرس، والذي نأمل أن يطلب إجابات حول تجاهل وزارة الدفاع المستمر لنوايا الكونجرس، نأمل أيضًا أن يوضح الكونجرس أن الغرض من الإكرامية ليس استغلال المدنيين المكلومين، بل التعرف على الضرر المغيّر للحياة وجبره.
 

المدنيون يستحقون ما هو أفضل

إن الإخفاق في تقديم تفسير دقيق وتعويض عن الأضرار التي لحقت بالمدنيين هو إهانة للمدنيين الذين يعانون بالفعل من خسائر لا يمكن تصورها، إن عائلات "صالح أحمد محمد القيسي" و "نورتو كوسو عمر أبو بكر" و"كرار صبار"، والعديد من الأشخاص الآخرين الذين تأكد مقتلهم على يد الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة تستحق الأفضل.
 

 يجب على إدارة بايدن مراجعة سبب استمرار شيوع هذه التخفيفات الرسمية لحجم الاضرار، وإعادة تقييم الحالات التي تشير فيها تقارير المنظمات غير الحكومية والوكالات الدولية الموثوقة إلى وقوع ضرر مدني حقيقي، وبالنسبة للضرر المدني الذي تؤكده حكومة الولايات المتحدة، يجب أن تكون العروض على سبيل الهبة هي الموقف الافتراضي لوزارة الدفاع.
 

على الرغم من أن عروض المساعدة المالية لا يمكنها إعادة شخص عزيز أو تعويض خسارة لا رجعة فيها، فإن المدنيين يستحقون هذا الخيار، يجب على الحكومة أيضًا إنشاء نظام مطالبات يسمح لأولئك الذين تضرروا من العمليات الأمريكية بالسعي بشكل مستقل إلى الحصول على إكراميات أو تعويضات أخرى إذا ما اختاروا ذلك.


على نطاق أوسع، تحتاج إدارة بايدن إلى الاعتراف علنًا بالتراث السام للأضرار التي لحقت بالمدنيين من الحروب الأمريكية الأخيرة ومعالجتها، والالتزام بإطار شامل وتعويضي للرد على الضرر المدني، وينبغي أن يحدد هذا الإطار الاعتراف العام بالضرر كشرط أدنى؛ وتقديم مجموعة من الخيارات لدعم الضحايا المدنيين وفقًا لاحتياجاتهم وتفضيلاتهم.
 

يجب أن يشمل ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الاعتذارات والتوضيحات العامة والخاصة، والمدفوعات على سبيل الهبة، والمساعدة في سبل العيش، واعادة البنية التحتية العامة المتضررة.
 

التزم الرئيس بايدن بإنهاء "الحروب الأبدية" للولايات المتحدة، وكجزء من هذا الالتزام، لدى إدارته أيضًا فرصة حقيقية لإعادة تصور نهج الولايات المتحدة تجاه الضرر الذي يلحق بالمدنيين من خلال الاعتراف بإنسانية المدنيين المتضررين من هذه النزاعات، يجب أن يكون الجهد بحسن النية في محاسبة رسمية دقيقة هو الخطوة الأولى.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر