"ليان المتفحمة".. ضحية جديدة لوحشية الحوثيين وصمت المجتمع الدولي (رصد خاص)

[ الطفلة ليان قتلت بقصف حوثي على حي الروضة بمأرب/ ناشطون ]

"ليان طاهر محمد عايض فرج" ابنة الخامسة ربيعاً، طفلة وأدت حياتها آلة الموت الحوثية أثناء قصف محطة وقود في مدينة مأرب، السبت، بصاروخ باليستي، تبعه إطلاق نار من طائرة مسيرة.
 
عثر الاهالي على الطفلة ليان، متفحمة جراء الاستهداف الصاروخي ـ نمتنع عن نشرها نظراً لقسوتها ـ  بعد استهدافها أثناء تواجدها برفقة والدها داخل سيارته، خلال تزوده بالوقود، في المحطة التي دمرها الاستهداف الصاروخي، حسب إعلاميون وشهود عيان.
 
والطفلة ليان نزحت مع أسرتها إلى مأرب هرباً من الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي الإنقلابية لتلقى حتفها مع والدها بقصفٍ حوثي في بلد النزوح.
 
"يمن شباب نت" رصد تفاعل عدد من الإعلاميين والسياسيين والنخب اليمنية حول الحادثة، حيث بدت تلك التفاعلات مستنكرة ومنددة بالجريمة الحوثية المرّوعة وعبّرت جميعها عن جام غضبها بالتواطؤ والخذلان الدولي.
 
إجرام حوثي وخذلان دولي
 
وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني قال في تعليقه على الحادثة: "جثة الطفلة ليان طاهر محمد عايض فرج (ذات الخمسة أعوام) وإحدى ضحايا استهداف مليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من ايران لمحطة وقود في مدينة مأرب أثناء اصطفاف عشرات السيارات للحصول على مادة البنزين، شاهدة على بشاعة إجرام المليشيا، وخذلان المجتمع الدولي للشعب اليمني".
 
وأضاف: "يتعامى المجتمع الدولي عن رؤية جرائم مليشيا الحوثي وتاريخها الملطخ بالدماء، وهي من انقلبت على الدولة والرئيس المنتخب وخطفت السياسيين والصحفيين والناشطين وزجت بهم في المعتقلات، ونهبت المرتبات وسرقت المساعدات الاغاثية، وفجرت البيوت، وتمارس هوايتها اليومية في قتل المدنيين والنساء والاطفال".
 
وتابع: "الشعب اليمني لن ينسى من خذله ومن يكتفي بمشاهده أطفال ونساء اليمن يُقتلون كل يوم بصواريخ الغدر والارهاب الحوثي وطائراته المسيرة المفخخة المصنعة في ايران، وستظل هذه المواقف الدولية المتخاذلة إزاء جرائم مليشيا الحوثي المروعة بحق اليمنيين وصمة عار في جبين الانسانية جمعاء".

من جهته قال الإعلامي عبدالله دوبله: "كلما شكونا توحش الحوثي، قالت القوى الدولية هذا هو المطلوب، جرح في جسد الوطن ماله علاج وهذا هو مطلوبهم".
 
ورأى دوبله أن تحرير البلاد من الحوثيين هو  الرد الأنسب لجرائم الحوثي وتواطؤ المجتمع الدولي.
 
الدكتور محمد جيمح، مندوب اليمن لدى منظمة اليونسكو، بدوره اعتبر الجريمة " إدانة صارخة لإيران التي سلحت الحوثي، ولمارتن غريفيث وللضمير العالمي الذي سكت على الوردة التي تحولت في لحظة إلى قالب من الفحم".
 

وأضاف في تغريدة: "لن ينسى اليمنيون جثة ليان ذات الـ 5 أعوام، التي تفحمت اليوم بصاروخ إيراني أطلقه الحوثي على مأرب، فقتلها وأباها وآخرين من المدنيين".
 

"حفلة شواء".. محاكمة علنية للحوثي
 
الشاعر عامر السعيدي بدوره شبّه ماحدث في مأرب نتيجة القصف الحوثي بـ "حفلة شواء" ويصف المشهد بالقول: "جثة طفلة في الخامسة تتفحم ..سبعة عشر جسدا متفسخا في اللهب..بطون مبقورة، وسيقان مبتورة، وسواعد مفقودة.. اللحم والعظام في القاع".
 
يضيف: "الطفلة ليان طاهر تفحمت تماما، من يستطيع محو صورتها المتفحمة من عيون أمها؟!، الطفل حسان الحبيشي أيضا مات معها بنفس الصاروخ الإيراني في القصف الحوثي على مأرب، في مقطع مصور، كانت أم حسان تتحسس وجه طفلها المسجى، تمسكه بين كيفيها، تمرر أصابعها على وجنتيه وتنشج".
 
وتابع: "لن تتوقف السلالة القذرة عن قصفنا بالصواريخ الإيرانية، ولن نستسلم لها ونصبح عبيدا مهما كان الثمن باهضا وبالغ الوجع".
 
لاأحد يُعّرف بمليشيا الحوثي كماتعرف بنفسها عبر جرائمها التي تنشرها على الرقعة اليمنية كل يوم، وفي هذا الصدد يقول وزير النقل السابق صالح الجبواني : "تمثل جثة هذه الطفلة حال اليمن في عصر الحوثي، نازية ما بعدها نازية".
 
وأضاف: "الحق على من هيّأ الساحة اليمنية حتى وصل الحوثي إلى هذه الدرجة من التمدد والتغول والبشاعة".
 
من جهته قال الصحفي وليد الراجحي ورئيس مركز سبأ الإعلامي: "الطفلة ليان طاهر من ضحايا صاروخ بالستي أطلقته مليشيات الحوثي على مدينة مأرب".
 
وأضاف: "هذا الوجه الحقيقي لمليشيات الإرهاب الحوثي، وهذه صورة من صور السلام الذي يؤمن به، ويقدمه للمجتمع اليمني ".


وبدوره الناشط أيمن نبيل يقول: "الذخيرة الحوثية دائمًا تصيب هدفها؛ هدفها أي إنسان.. المهم أن يموت، هذه المرة في مأرب لم يقتل أطفالًا كالعادة فحسب بل وأحرقهم حتى تفحّمت جثثهم أيضًا".


مضيفاً: "الحوثية رِدة الهمجيّة والانحطاط الساحقة لتاريخ الأعراف الاجتماعية وإرث مئات السنين من التمدن في اليمن".
 

دعوات بتصعيد إعلامي
 
الأكاديمي والإعلامي يحيى الأحمدي، يدعو إلى تحرك واسع للتعريف بجرائم الحوثيين على غرار التحرك الفلسطيني للتعريف بجرائم الاحتلال الإسرائيلي.
 
يقول في تغريدة على تويتر: "هل سيتحرك اليمنيون في عواصم العالم للتعريف بماهية جماعة الحوثي وتشكيل رأي عام كما فعل الفلسطينيون.. هذه الطفلة واحدة من بين عدد من الأطفال المستهدفين، كانت صباح أمس تملأ بيت والديها ضحكات.. فلم ينتصف النهار حتى أحالتها صواريخ الحوثي وإيران إلى جثة متفحمة".
 


من جهته الصحفي وديع عطا قال: لاينبغي أن تمر مجزرة حي الشبواني بمأرب بسلام، داعياً إلى تصعيد حقوقي وإعلامي ودبلوماسي على كل المستويات.
 
وأضاف: "المجتمع الدولي ما لم يتحمل مسؤولية الأخلاقية تجاه الضحايا بوضع حد لجرائم المليشيا فإنه سيكون شريكاً مباشراً في هذه المجازر".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر