أكدت تورط الحوثيين بهجوم الاستاد الرياضي بتعز.. شبكة بريطانية: كيف أصبح الأطفال "أضرارًا جانبية" في حرب اليمن؟

[ الصورة من شبكة «VICE World News» تصوير: أمل قيطفي ]

لم تكن الأزمة الإنسانية في اليمن أسوأ من أي وقت مضى، خاصة بالنسبة للأطفال، حيث يتم تزويج الفتيات في سن أصغر، بينما أضحى الفتيان فريسة سهلة للتجنيد العسكري، ثم هناك القذائف أيضا، وفق تقرير نشرته شبكة «VICE World News» البريطانية.
 

بقي "ناصر قاسم أحمد محسن" على قيد الحياة لفترة كافية لرؤية ابنه عمران البالغ من العمر تسع سنوات يموت أمامه، جر نفسه إلى حيث يرقد جسد عمران الميت على أرض الملعب الرياضي، ممزقًا إلى قسمين.
 

كان الصبي الصغير قد انحنى كي يشد رباط حذائه استعدادًا لصباح تدريب كرة القدم مع والده عندما أصابت قذيفة المبنى من فوقه وتناثرت الشظايا على العشب، كان التأثير كافياً لقتله على الفور، حيث توفي والده بعد بضع دقائق.
 

ووقعت الحادثة في 12 ديسمبر 2020، في ملعب رياضي يرتاده الأطفال الصغار، إنها مجرد واحدة من عدة هجمات وقعت في الأشهر الأخيرة، في مناطق سكنية مزدحمة في أرجاء مدينة تعز، جنوب غرب اليمن.
 

والتقت شبكة «VICE World News» البريطانية، "كرم شوقي" البالغ من العمر ثماني سنوات، والذي كان يلعب كرة القدم في نفس الملعب حيث شاهد صديقه عمران يحتضر، يقول "لقد كان أقرب أصدقائنا، اعتدنا أن نذهب ونشرب الآيس كريم معًا "، ويضيف شوقي، الذي أصيب أيضًا في ذلك اليوم "رأيته في السيارة في طريقه إلى المستشفى، قال لي والدي أن أنظر بعيداً، قلت له إنني بحاجة لرؤية عمران، كانت المرة الأولى التي أرى فيها شخصًا يموت أمامي".
 

على الرغم من استئناف إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الجهود الدبلوماسية لإنهاء حرب اليمن، فقد شهد هذا العام زيادة القتال فيم الوضع الإنساني يزداد سوءًا يومًا بعد يوم، وخلال ست سنوات طويلة من الصراع الذي أذكته خصومة مريرة بين السعودية وإيران، لقي مئات الآلاف من الأشخاص مصرعهم.
 

وقد أجبر أكثر من 4ملايين على مغادرة منازلهم، وأصبحت البنية التحتية الحيوية مثل مراكز الرعاية الصحية والطرق والجسور وأنظمة المياه في حالة يرثى لها، والموجة الثانية من كوفيد ١٩ تشق طريقها حاليًا في مختلف أنحاء البلاد.
 

أصبح الأطفال أضرارًا جانبية في هذا الكابوس، حيث أدت الحرب إلى ارتفاع أسعار الوقود والسلع الأساسية، مما أدى إلى إصابة طفل من بين كل خمسة أطفال بسوء تغذية حاد.
 

في رحلة أخيرة عبر جانبي الصراع، شهدت شبكة «VICE World News» موت أطفال بأذرع بحجم أقلام الرصاص لأن أمهاتهم لم يكن بمقدورهن إطعامهم، حيث يتم تزويج الفتيات في سن مبكرة حتى لا يثقل كاهل الأسرة كما أصبح الأولاد فريسة سهلة للتجنيد العسكري.
 

ويعتمد ما يقرب من 80 بالمائة من اليمنيين على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء، لكن نسبة ضئيلة فقط ستحصل على ما تحتاج إليه، والشهر الماضي تحدثت الأمم المتحدة عن "نتيجة مخيبة للآمال" لمؤتمر تعهدات المانحين السنوي، حيث ساهمت أكثر من 100 حكومة وجهة مانحة بنحو نصف ميزانيتها المستهدفة البالغة 3.85 مليار دولار لجهود المساعدات في اليمن.
 

كان هذا أقل مما تم تلقيه العام الماضي وأكثر من مليار دولار أقل مما تم التعهد به في عام 2019، لقد قدم الوباء للمانحين سببًا معقولًا لتقليل المساهمات، إلى جانب مزاعم الفساد التي ابتلي بها مجال المساعدات نفسه، يبدو أن العالم سئم من معاناة اليمن.
 

كان الوضع المتردي للبلاد في حالة من التراجع منذ عام 2014، عندما سيطر المتمردون الحوثيون المتحالفون مع إيران على العاصمة صنعاء، أدى ذلك إلى نفي الحكومة اليمنية، الأمر الذي أدى بدوره إلى قيام تحالف من الدول تدعمه السعودية بدعم من الولايات المتحدة لشن حملة قصف وحشية على المتمردين الحوثيين.
 

وارتكب الجانبان جرائم حرب، حيث نفذ التحالف قصف جوي على جسور ومستشفيات وأسواق وحتى حافلة مليئة بالأطفال، كما هاجم الحوثيون بشكل عشوائي أحياء مدنية، وعبثوا بتوزيع المساعدات وجندوا عشرات الآلاف من الفتيان الصغار وزجوا بهم في جبهات القتال.
 

لكن الامور لم تتوقف عند هذا الحد، حيث يسيطر الحوثيون الآن على مساحات شاسعة من الأراضي وفي الأيام القليلة الماضية تقدموا إلى مسافة خمسة أميال من مأرب - وهي مدينة ذات أهمية استراتيجية في شمال البلاد كانت حتى وقت قريب ملاذاً آمناً للنازحين، أُجبر ما يقدر بنحو 19831 شخصًا في هذه المنطقة على الفرار من منازلهم منذ فبراير، وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة (IOM).

 
العديد من هؤلاء النازحين هم من الأطفال الذين اقتلعت حياتهم من جذورها عدة مرات، مع استمرار تغير الخطوط الأمامية، إنهم يعيشون الآن في مخيمات مؤقتة تحيط بالمدينة، وهم غير متأكدين من متى وأين قد يضطرون للذهاب بعد ذلك.

 
تقول أوليفيا هيدون، المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة في اليمن: "كان تأثير الصراع على أطفال اليمن وحشيًا، ومن غير الواضح ما ستكون عليه الآثار طويلة الأمد"، وأضافت بأنه "لا يتعين على الأطفال النازحين فقط التعامل مع البؤس الذي يعانون منه عند الفرار من منازلهم، ولكن أيضًا مع التحديات الرئيسية في الوصول إلى المساعدة والتعليم".
 

لا الحوثيون أو التحالف الذي تقوده السعودية حريصون على تحمل المسؤولية عن دورهم في الاضطراب والفوضى التي تطارد حياة هؤلاء الأطفال.
 
 
في قضية هجوم استاد تعز الرياضي الذي أودى بحياة مدرب كرة القدم محسن ونجله عمران، نفت الإدارتان المتنافستان في الشمال والجنوب أي مسؤولية عن ذلك.
 

كما قضت «VICE World News» مع مشروع الأرشيف اليمني أسابيع في جمع الأدلة وتحليلها في هجوم الموقع، حيث قمنا بمطابقة بقايا المقذوفات مع نوع معين من قذائف المدفعية وتعقبنا موقع الإطلاق إلى تل واحد معين في التضاريس الجبلية المحيطة بتعز، وهي منطقة يسيطر عليها الحوثيون بشكل واضح.  ومع ذلك، قوبلنا بالإنكار وسرعان ما أعقب ذلك حالة من الصمت.

 
مثل الآلاف من العائلات اليمنية الأخرى، تُركت والدة عمران افتخار علي محمد حزينة على ما خسرته، وتشك في أنها ستحصل على التقدير الذي تستحقه، ناهيك عن الاعتذار.
 

"عندما مات عمران، شعرت أن شيئًا ما في داخلي مات"، كما تقول، وتضيف "لقد مت معه، ولم يبق قلب غير مكسور في اليمن... قلوبنا منكسرة من الداخل لقد تحطمنا".


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر