أسوشيتد برس: معركة مأرب باتت اليوم مفتاح تستخدمه إيران لتحسين تفاوضها مع واشنطن (ترجمة)

قالت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، أن معركة في مأرب أصبحت مفتاحًا لفهم التوترات الأوسع التي تشعل الشرق الأوسط حاليا، وكذلك التحديات التي تواجه أي جهود من جانب إدارة الرئيس جو بايدن لإبعاد القوات الأمريكية من المنطقة".
 

ووفق تقرير للوكالة الأمريكية - ترجمة "يمن شباب نت" -، "من المرجح أن تحدد معركة مأرب الخطوط العريضة لأي تسوية سياسية في الحرب الأهلية الثانية في اليمن منذ التسعينيات، إذا استولى الحوثيون على هذه المدينة، سيمكنهم الضغط والتشبث بهذه الأفضلية في المفاوضات وحتى الاستمرار في الجنوب".
 

وتابع "أما إذا بقيت مأرب تحت سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، فربما تنقذ معقلها الوحيد حيث يتحدى الانفصاليون سلطتها في أماكن أخرى".
 

يحتدم القتال في الجبال خارج مأرب حيث يحاول المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء، ويحاولون الاستيلاء على المدينة، التي تعد ضرورية لإمدادات الطاقة في البلاد.
 

وتشن المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف غارة جوية تلو أخرى لوقف تقدم الحوثيين نحو مأرب، ويرد الحوثيون بهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ في عمق المملكة العربية السعودية، مما تسبب في اضطراب أسواق النفط العالمية.
 

ويضغط القتال أيضًا على نقطة ضغط على أقوى حلفاء أمريكا في الخليج العربي ويؤثر على أي عودة للولايات المتحدة للاتفاق النووي الإيراني، بل إنه يعقد جهود إدارة بايدن لتحويل الانتشار العسكري الأمريكي الجماعي الطويل الأمد ببطء إلى الشرق الأوسط لمواجهة ما تعتبره تهديدًا ناشئًا للصين وروسيا.
 

وقال عبد الغني الإرياني، الباحث البارز في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، إن خسارة مأرب ستكون "الرصاصة الأخيرة في رئاسة الحكومة المعترف بها دوليًا". وستمهد المسرح لتفكيك الدولة اليمنية. وأضاف بالقول "أنت تنظر إلى جيل من عدم الاستقرار والأزمات الإنسانية، ستنظر أيضًا إلى مسرح مجاني للجميع للتدخل الإقليمي".
 


الواحة القديمة تصبح حربًا أمامية
 
تقع مأرب على بعد 120 كيلومترًا (75 ميلًا) شرق صنعاء، على حافة صحراء الربع الخالي في شبه الجزيرة العربية عند سفح جبال الصروات الممتدة على طول البحر الأحمر، يُعتقد أنها موطن ملكة سبأ التي ذكرتها التوراة، والتي أعطت الملك سليمان ثروة من التوابل والذهب في القرآن، كانت موقع الفيضانات الهائلة التي صاحبت انهيار سدها القديم.
 
 
الكارثة التي تجتاح المدينة اليوم هي من صنع الإنسان بالكامل، ووفقاً لوكالة الأمم المتحدة للاجئين، فر أكثر من 800 ألف نازح من سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014 والحرب التي أعقبت ذلك، مما أدى إلى تضخم عدد سكان المدينة.
 

إن الاستيلاء على مأرب، أو تقطيعها وعزلها بأي شكل آخر، سيمثل جائزة كبيرة للحوثيين، فهي موطن لحقول النفط والغاز التي تضم مصالح شركات دولية بما في ذلك شركات Exxon Mobil Corp وتوتال. ينتج مصنع تعبئة الغاز الطبيعي في مأرب غاز الطهي للأمة التي يبلغ عدد سكانها 29 مليون نسمة. وكانت محطتها لتوليد الكهرباء توفر 40٪ من كهرباء اليمن. كذلك يعتبر سد مأرب الحديث مصدرًا رئيسيًا للمياه العذبة في دولة عطشى، على الرغم من أنه لم يتم تطويره بالكامل حتى في وقت السلم.
 

عندما دخلت المملكة العربية السعودية حرب اليمن في عام 2015 إلى جانب حكومتها المنفية، تحالفت المملكة مع قبائل مأرب، التي لطالما نظرت إلى صنعاء والحوثيين على أنهم يحرمونهم من حقوقهم، بالإضافة إلى قوة سياسية رئيسية أخرى كانت الإصلاح، قدمت هذه القوات المتباينة شريان الحياة لحكومة المنفى اليمنية المحاصرة، والتي تواجه بالفعل ضغوطًا من الانفصاليين المتحالفين في الجنوب.
 

وقال أحمد ناجي، الخبير اليمني غير المقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، إن السعودية توصلت لفترة من الوقت، بداية من خريف 2019، إلى انفراج مع الحوثيين. ونقلاً عن اثنين من المسؤولين الحوثيين المطلعين على المناقشات، قال ناجي إن اتفاق القناة الخلفية (الغير معلن) يجعل كلاً من السعوديين والحوثيين يمتنعون عن مهاجمة المناطق المأهولة بالسكان.
 

لكن عندما بدأ الحوثيون في التوغل مرة أخرى في مأرب، استأنف السعوديون حملة قصف عنيف.
 
بالنسبة للحوثيين يرى الخبير ناجي بأنهم "يعتقدون أنهم يربحون من خلال الحرب أكثر من محادثات السلام". بالنسبة للسعوديين، "إذا خسروا مأرب، فلن يكون لديهم أي أوراق على طاولة المفاوضات".
 


اليمن عالق داخل شراك مكايدات إقليمية
 
يتزامن الصراع المتصاعد حول مأرب مع تغييرات كبيرة في سياسة الولايات المتحدة تجاه الحرب، حيث كانت إدارة الرئيس دونالد ترامب قد أعلنت الحوثيين "منظمة إرهابية أجنبية"، بعد حملة من السعودية لدعم هذه الخطوة.
 

ألغى بايدن تصنيف الحوثيين كإرهابيين بعد دخوله منصبه، كما أعلن أن الولايات المتحدة ستوقف دعم العمليات القتالية الهجومية للسعودية في اليمن، قائلاً: "هذه الحرب يجب أن تنتهي".

 
لكن القتال في محيط مأرب مالبث أن تصاعد حتى بعد أن عرض السعوديون مؤخرًا اتفاقًا لوقف إطلاق النار. وقال أنيست بصيري التبريزي، الباحث في شؤون إيران في المعهد الملكي البريطاني للخدمات المتحدة، إن إحباط إيران من فشل إدارة بايدن في رفع العقوبات بسرعة قد ساهم في "تكثيف الهجمات من قبل الجماعات في العراق، والشيء نفسه في اليمن".
 

وقال التبريزي "إيران تحاول إيصال رسالة إلى الولايات المتحدة مفادها أن الوضع الراهن غير مستدام".
 

وبينما يناقش الخبراء مدى سيطرة إيران على الحوثيين، يطلق المتمردون الحوثيون بشكل متزايد طائرات بدون طيار محملة بالمتفجرات كانت مرتبطة سابقًا بطهران، في عمق المملكة. وشملت تلك الهجمات تحطم طائرة بدون طيار لطائرة تجارية متوقفة وأخرى استهدفت منشآت نفطية كبرى، مما أدى إلى زعزعة أسعار الطاقة مؤقتًا.
 

وقالت الحكومة السعودية في تصريحات لوكالة أسوشيتد برس، "لسوء الحظ، يبدو أن شطب الإدارة الأمريكية للحوثيين من قائمة (منظمة إرهابية أجنبية) قد أسيء تفسيره من قبل الحوثيين". مضيفا "هذا الخطأ في قراءة الإجراء قادهم، بدعم من النظام الإيراني، إلى زيادة الأعمال العدائية".
 

وقالت المملكة إنه منذ بدء الحرب، أطلق الحوثيون أكثر من 550 طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات وأكثر من 350 صاروخا باليستيا باتجاه المملكة العربية السعودية.  حيث بينما تسبب ذلك في أضرار وإصابات ووفاة واحدة على الأقل، ورد أن الحرب في اليمن قد شهدت مقتل أكثر من 130 ألف شخص.
 

وتعرضت المملكة العربية السعودية مرارًا وتكرارًا لانتقادات دولية بسبب الضربات الجوية التي قتلت المدنيين كما أدى الحظر إلى تفاقم الجوع في بلد على شفا المجاعة.
 

وعلى الرغم من سحب بايدن الدعم، فإن الطائرات والذخائر الأمريكية الصنع المباعة للسعودية لا تزال تستهدف اليمن.  وربط المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بين تسليح المملكة وأمريكا بالسماح باندلاع الحرب.
 

"أطرح هذا السؤال على الأمريكيين: هل تعلم ماذا سيحدث للسعوديين في اليوم الذي أعطيتهم الضوء الأخضر لدخول الحرب اليمنية؟"  تساءل خامنئي في خطاب ألقاه في 21 مارس، وأضاف "هل تعلمون أنكم تدفعون بالسعودية إلى مستنقع؟".
 



 
تقسيمات موازين الشرق الأوسط الأمريكية
 
تأتي جهود بايدن لإنهاء انخراط الولايات المتحدة في حرب اليمن في الوقت الذي تحاول فيه إدارته الدخول مرة أخرى في الاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية، حيث بدأت المحادثات غير المباشرة الثلاثاء في فيينا.
 

وقال الإرياني، الباحث في مركز صنعاء، "الإيرانيون حريصون على مبادلة بطاقة اليمن الخاصة بهم بشيء أكثر ديمومة".
 

مثل هذه الصفقة قد تناسب المصالح الأمريكية، إذ تدرس وزارة دفاع بايدن إعادة نشر القوات، لا سيما تلك الموجودة في الشرق الأوسط، وسط ما يشير إليه الخبراء باسم "صراع القوى العظمى" الذي تواجهه أمريكا مع الصين وروسيا.
 

 قد يؤدي سحب القوات من الشرق الأوسط إلى تعزيز القوات التي قد تحتاجها أمريكا في أماكن أخرى. ومع ذلك، من المحتمل أن يكون قول ذلك أسهل من فعله.
 

في اليمن وحده، شن كل رئيس أمريكي منذ جورج دبليو بوش ضربات بطائرات بدون طيار تستهدف تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، والتي لطالما اعتبرتها واشنطن أخطر فرع في المجموعة المتشددة. بايدن نفسه لم يشن أي هجوم من هذا القبيل حتى الآن، على الرغم من أن المجموعة لا تزال تعمل في شرق البلاد.
 

ولا تزال القوات الأمريكية في أفغانستان والعراق وسوريا.  وفي الوقت نفسه، تعتمد دول الخليج العربية مثل المملكة العربية السعودية على القوات الأمريكية المتمركزة في بلدانها كثقل موازن لإيران.
 

أرسل الجيش الأمريكي قوات إلى المملكة العربية السعودية في عام 2019، ونشر بطاريات مضادة للصواريخ وسط توترات مع إيران. ومع ذلك، قلصت القوات الأمريكية هذا الوجود مؤخرًا.
 

وقالت الحكومة السعودية: "تعتقد المملكة أن الوجود الأمريكي في المنطقة يمكن أن يساعد في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها من خلال دعم الحلفاء الذين يواجهون تهديدات عابرة للحدود يرعاها النظام الإيراني في المقام الأول". ولم تعلق بالتحديد على عمليات إعادة الانتشار.
 

وقال آرون شتاين، مدير الأبحاث في معهد أبحاث السياسة الخارجية ومقره فيلادلفيا، إن القوات الأمريكية ستبقى بشكل عام في الشرق الأوسط لأنها لا تزال مهمة جدا بالنسبة لأسواق الطاقة العالمية، وتغطي نقاط الاختناق الرئيسية في البحر للتجارة في جميع أنحاء العالم.  ومع ذلك، قال إن شكل تلك القوات سيتغير مع دراسة الولايات المتحدة لكيفية موازنة إيران من خلال العودة إلى الاتفاق النووي.
 

وقال شتاين: "إن ذلك لا يحل المشكلة الإيرانية". مضيفا "إنه يضعنا في مكان لإدارتها، كما لو أننا في دار لرعاية المسنين".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر