اليمن.. الموجة الثانية من "كورونا" أسرع انتشارا وأشد فتكا.. يقابلها عجز حكومي وتقاعس دولي (تقرير خاص)

[ الموجة الثانية من فيروس كورونا تنتشر بشكل أسرع، في ظل استمرار ضعف المنظومة الصحية المتضررة بفعل ست سنوات من الحرب ]

 تضرب الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) اليمن، وسط ارتفاع حاد في أعداد الإصابات والوفيات، الأمر الذي يهدد بتفاقم كارثة إنسانية، خصوصًا مع أنعدام شبه تام في تطبيق الإجراءات الاحترازية، في ظل غياب اية مؤشرات بتحسن النظام الصحي المنهار في البلاد منذ أجتاحتها الحرب قبل ست سنوات.
 
منذ عاود فيروس كورونا تفشيه في البلاد، منتصف فبراير/ شباط الماضي، (فيما يعرف بالموجة الثانية)، تشير تقارير وزارة الصحة، التابعة للحكومة الشرعية، إلى أن عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس، بلغت 2,736 حالة، حتى الخامس من شهر أبريل/ نيسان الحالي، بينها 338 حالة وفاة.
 
وتحديدا، منذ الأسبوع الثاني من شهر مارس/ آذار المنصرف، بدأت أعداد الإصابات المؤكدة بالفيروس، تتخذ منحا تسارعيا مفزعا. حيث تراوحت معدلات الإصابة اليومية بين 80 و100 حالة، مع إرتفاع ملحوظ، ومقلق، في نسبة الوفيات المصاحبة، ضمن إحصائيات وزارة الصحة  في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، فقط.
 
ومع ذلك، يقدّر خبراء أن العدد الفعلي للإصابات أعلى بكثير من الأرقام المعلنة، مرجعين السبب في ذلك إلى وجود شحة كبيرة في الفحوصات الكاشفة للفيروس، في الوقت الذي يتشكك فيه الكثير من المرضى في قدرة النظام الصحي، شبه المنهار، على تقديم الرعاية اللازمة حال اكتشاف إصابتهم بالفيروس القاتل، ما يجعلهم مترددين في إجراء الفحص، أو طلب العلاج..!!
 
وأخذا بالإعتبار إحصائية وزارة الصحة اليمنية (الشرعية)، يكون العدد التراكمي (الإجمالي) لحالات الإصابات المعلنة بكورونا، منذ تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس في 10 أبريل/نيسان من العام الماضي (2020)، قد وصل إلى 4,881 حالة، منها 955 حالة وفاة، و1,772 حالة تعافي، حتى 5 أبريل/ نيسان الجاري.
 
أرشيف
 صورة من الأرشيف


قراءة تحليلية سريعة للأرقام

بالنظر إلى الأحصائيات أعلاه، سنجد أن عدد الإصابات بفيروس كورونا، خلال فترة الشهر والنصف الماضية فقط (منذ بداية الموجة الثانية في 15 فبراير الماضي، وحتى 5 إبريل الجاري) فاقت عدد الإصابات خلال فترة عشرة أشهر من الموجة الأولى. بما يؤكد أن سرعة إنتشار الفيروس، في هذه الموجة الثانية، كبيرة جدا، مقارنة بالموجة الأول.
 
وبلغة الإرقام، بلغت عدد الاصابات المعلنة في الموجة الأولى 2,145 حالة (خلال الفترة من 10 أبريل 2020، حتى 15 فبراير 2021). بينما تجاوزت عدد الإصابات هذا الرقم، لتصل إلى 2,736 حالة إصابة، في ظرف شهر ونصف فقط من بداية الموجة الثانية (أي من الفترة 15 فبراير – 5 أبريل 2021)..!!
 
وهو ما ينبئ بوضع صحي كارثي أكثر خطورة، إذا استمر الحال على ما هو عليه، حاليا..!!
 

نطاق وأسباب انتشار الوباء
 
تعتبر محافظة حضرموت (شرق البلاد)، بؤرة رئيسية لتفشي الفيروس، بعد تسجيلها 2,035 إصابة، و492 وفاة (بشكل تراكمي منذ بداية الجائحة). تليها محافظة عدن (جنوب) في عدد الإصابات بواقع 834 حالة، لكنّ تعز (جنوب غرب) كانت الثانية- بعد حضرموت- في عدد الوفيات بواقع 125 حالة، والثالثة في عدد الإصابات، البالغة 675 حالة، وفق إحصائيات لجنة الطوارئ.
 
وتعليقا على ذلك، في حديث خاص لـ"يمن شباب نت"، عزت وكيلة وزارة الصحة والناطق الرسمي باسم اللجنة العليا لمجابهة كورونا، الدكتورة اشراق السباعي، أسباب تركز انتشار الموجة الثانية من كورونا في تلك المحافظات الثلاث، أكثر من غيرها، إلى كونها تعتبر محطات للتنقلات الداخلية، فضلًا عن كون المطارات (في حضرموت وعدن) لا تزال مفتوحة ويسافر منها الناس.
 
ودائما، لا تشمل هذه الإحصائيات، المناطق الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي، التي لم تعلن سوى مرة واحدة في 18 مايو/أيار 2020، عن أربع إصابات، بينها حالة وفاة واحدة فقط. وسط اتهامات شعبية ورسمية للجماعة بإخفاء أعداد المصابين لأسباب سياسية بحتة.
 
وقالت السباعي، ضمن حديثها لـ"يمن شباب نت"، إن "تكتم المليشيات الحوثية في صنعاء على الوباء، انعكس سلبا على الوضع الوبائي، كما تسببت في مشاكل كثيرة للأسف الشديد".
 
 

صورة من أرشيف "يمن شباب نت"
 

مخاوف دولية وشعبية
 

الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بكورونا خلال الأسابيع الماضية "يعد مثيرا للخوف ويشكل مدعاة قلق كبيرة" بحسب منظمة أطباء بلا حدود في اليمن، التي أكدت، في بيان لها بهذا الخصوص، على سرعة "زيادة حجم استجاباتها الطارئة لمرض كوفيد-19".
 
وقالت منسقة المنظمة في اليمن، لاين لوتنز، إن كثيرا من المرضى الذين نراهم، يصلون للأسف بحالة حرجة، ما يجعل من علاجهم صعب، لأن معظمهم يحتاج إلى "مستويات عالية من الأكسجين والرعاية الطبية"، في حين أن قدرة اليمن على توفير رعاية مركزة "محدودة" بسبب الحرب التي تعصف به.
 
وإلى جانب تلك المخاوف الدولية، أثارت الموجة الثانية من وباء كورونا مخاوف لدى المواطنين اليمنيين. كما هو حال المواطن محمد بجاش، من مدينة تعز، الذي أعرب عن مخاوفه من أن هذه الموجة ستكون "أكثر فتكًا من الموجة الأولى"، ما جعله يصف الوضع بـ"المخيف".
 
وضمن حديثه لـ"يمن شباب نت"، يقول بجاش إنه أصبح مؤخرًا يسمع يوميا عن وجود وفيات بكورونا في مدينته (تعز)، مشيرا إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي باتت مؤخرًا "صالة عزاء" لكثرة التعازي لعائلات الضحايا الذين فتك بهم الفيروس، "ما يدل على أن الوباء يتفشى بشكل كبير".
 
وطالب بجاش السلطة المحلية القيام بمهامها في تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس، منتقدا تقاعسها، وعدم إيلائها أي مسؤولية تجاه حياة المواطن.

 
 
إجراءات غير فعّاله
 

وللحد من انتشار المرض، وجهت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة فيروس كورونا، السلطات المحلية في المحافظات إلى تطبيق الإجراءات الوقائية، التي تضمنت: إعلان حالة الطوارئ الصحية، وتعليق كافة الأنشطة والفعاليات، وتفعيل قرار حظر التجوال الجزئي، وإغلاق قاعات الأفراح، وتقليص ساعات العمل بالمراكز التجارية والأسواق، وإغلاق المساجد خارج أوقات الصلاة.
 
لكن معظم تلك التدابير، لم يجر تنفيذها، بما فيها قرار إغلاق الأسواق الشعبية، وبالأخص أسواق بيع القات المزدحمة يوميا، وتُتهم السلطات المحلية بالتساهل ازاء تطبيق الإجراءات.
 
وترى وكيلة وزارة الصحة والناطق الرسمي باسم اللجنة العليا لمجابهة كورونا، إشراق السباعي، أن قرار إغلاق المدارس والجامعات جاء متأخرا، الأمر الذي زاد من تفاقم الحالات. لكنها، مع ذلك، أشارت إلى أن هناك إجراءات احترازية سيتم اتخاذها مع حلول شهر رمضان، خصوصا مع زيادة انتشار الوباء.

 
 
"تعز" تدفع ثمنا باهضا
 

صورة أرشيفية- يمن شباب نت
 

تكشف المقارنة الرقمية بين الإصابات، خلال الموجتين في تعز، عن زيادة معدل الإصابات اليومي في الموجة الثانية، بشكل كبير جدا..
 
حيث تشير إحصائيات وزارة الصحة، إلى أن تعز كانت سجلت خلال الموجة الأولى من كورونا (أبريل - ديسمبر عام 2020)، 303 إصابات و81 وفاة؛ بينما سجلت خلال الـ40 يوما الأولى من الموجة الثانية (20 فبراير الماضي - 3 أبريل الجاري)، 456 إصابة مؤكدة بالفيروس، مع 44 حالة وفاة.
 
ومنذ نحو شهر، لا يكاد يمر يومان أو ثلاثة أيام بالكثير، دون أن يكون هناك عملية دفن لموتى، بحسب مواطنيين يسكنون بالقرب من مقبرة السعيد شمال مدينة تعز، بينهم المواطن محمد فرحان، الذي كشف أيضا لـ"يمن شباب نت"، أن القائمين على المقبرة استعانوا مؤخرًا بحفار آلي، مع زيادة ضحايا فيروس كورونا.
 
وتدفع مدينة تعز، وهي ثاني أكبر المحافظات اليمنية كثافة سكانية، ثمنا كبيرا، مع تفشي جائحة كورونا، لافتقارها للقدرات الصحية الكافية في مواجهة الوباء. كما تعاني المحافظة، المحاصرة منذ خمس سنوات من الحوثيين، نقصًا كبيرًا في اسطوانات الأكسجين، وعدد أجهزة التنفس الصناعي.
 
وقال مصدر طبي لـ"يمن شباب نت"، إن المديريات الخاضعة لسيطرة الحكومة، وعددها 14 (من أصل 23)، تواجه فيروس كورونا بثلاثة مراكز عزل فقط، مع 20 جهاز تنفس صناعي..!!
 
وأرجع مدير مكتب الصحة والسكان بمحافظة تعز، الدكتور راجح المليكي، أسباب زيادة الإصابات بالفيروس إلى "عدم التقيد بتعليمات وزارة الصحة، ومنظمة الصحة العالمية، الخاصة بضرورة التقيد بطرق الوقاية من الإصابة".
 
وأضاف المليكي لـ"يمن شباب نت"، أنه من ضمن الأسباب أيضًا، يأتي "ضعف الإعلام، والتثقيف الصحي الذي يفتقر إلى الاعتمادات، بالإضافة إلى أن هناك وسائل إعلامية تعمل على تضليل المواطنين بشأن حقيقة تفشي فيروس كورونا".
 
وأعتبر أن ذلك "خلق لدى معظم المواطنين عدم إكتراث بخطر كورونا، مما أدى إلى ازدياد عدد الحالات المصابة"، مؤكد على أن عدد الحالات المُعلنة "أقل من عدد الحالات المصابة فعليا، لأن هناك العديد من الحالات لا يتم التبليغ عنها، فإما أنها تُعالج في المنازل وتتماثل للشفاء، أو أنها تموت دون تحديد سبب الوفاة".
 
وتوجد في تعز ثلاثة مراكز عزل، أهمها المركز الرئيسي في المستشفى الجمهوري بالمدينة، وآخر في مستشفى خليفة بالتربة (ريف جنوب المحافظة)؛ أما الثالث ففي مدينة المخا (ساحل غرب المحافظة).
 
وتحدث مدير مكتب الصحة بالمحافظة، لـ"يمن شباب نت" عن أهم العوائق التي تواجه المكتب في مجابهة تفشي الفيروس، منوها إلى أن مراكز العزل الموجودة حاليا لا تحتوي سوى على "تجهيزات محدودة"، وتحتاج إلى نفقات تشغيلية كبيرة، كما أن ثمة حاجة ماسة لتوسعة تلك المراكز وإنشاء أخرى، فضلا عن أن القطاع الصحي برمته، في تعز، يفتقر لوجود محطات أكسجين قادرة على تغطية الاحتياجات المتزايدة.
 
وزاد من معاناة تعز، أن الموجة الثانية من الجائحة، جاءت في ظل إغلاق مركز "شفاك" التابع لمؤسسة الشيخ حمود المخلافي، وهو الذي كان يقدم دورا رياديا هاما في مواجهة الموجة الأولى من تفشي الفيروس، لكنه توقف وأغلق مع انتهاء خطورة الفيروس خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي..

 

100 جهاز تنفس صناعي
 

 

وبشكل عام، يفتقر اليمن لتوفر العدد الأدنى من مراكز العزل الصحي. وتكشف الناطق الرسمي للجنة العليا، الدكتورة السباعي، إن عدد مراكز العزل في عموم المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة تبلغ فقط "16" مركزا، فيما يجري حاليا تجهيز أربعة مراكز أخرى.
 
وبالنسبة للأكسجين وأجهزة التنفس الصناعي، تؤكد السباعي أنهما أيضا يمثلان "مشكلة كبرى" بالنسبة لوزارة الصحة، مشيرة إلى أن بعض مراكز العزل توجد فيها ما بين خمسة إلى سبعة أجهزة تنفس صناعي، والبعض الآخر تصل إلى عشرة.
 
ولفتت إلى أنه تم مؤخرًا تعزيز بعض المستشفيات بأجهزة تنفس صناعي، وأن العدد الإجمالي لأجهزة التنفس الصناعي تبلغ حاليا نحو مائة جهاز في كافة مراكز العزل الموجودة في مناطق سيطرة الشرعية، مشددة على أن هناك حاجة مُلحة في أجهزة التنفس الصناعي والأكسجين، فضلًا عن توفير ميزانيات تشغيلية لمراكز العزل.
 
ووصلت الأربعاء الماضي، إلى العاصمة المؤقتة (عدن)، أول شحنة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا وهي عبارة 360 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا". وبحسب بيان منظمة اليونسيف، تعتبر هذه الدفعة هي الأولى من 1,9 مليون جرعة سيتسلمها اليمن خلال عام 2021.
 
وأكد وزير الصحة اليمني، الدكتور قاسم بحيبح، أن لقاحات أسترازينيكا البريطانية، والمصنعة في الهند، ستخصّص أولا "لحماية العاملين الصحيين، كونهم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر