صحيفة أمريكية: أي انتصار لإيران في اليمن سيكون مأزقا حقيقيا لبايدن وسط غياب حلول واضحة للصراع (ترجمة خاصة)

قالت صحيفة أمريكية إن انتصار إيران في اليمن سيكون مأزقا ومشكلة حقيقية بالنسبة لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن - وذلك في ظل غياب حلول واضحة للصراع.
 

وأضافت صحيفة «Washington Examiner» في تقرير – ترجمة "يمن شباب نت"، بأن الصراع الذي أهمل كثيرا في اليمن يتجه نحو تحقيق انتصاراً استراتيجيً مهمً لإيران، بدعم من جماعة شيعية متشددة تُعرف باسم الحوثيين، مما يمنح طهران القدرة على تهديد ممر ملاحي دولي رئيسي اخر، إضافة لتهديد السعودية.

 
ولفت التقرير "وكما هو الحال دائمًا في العصر الحديث، فإن النفط والغاز هي من تغذي الخطر الذي تشكله الجهات المارقة في الشرق الأوسط، حيث يمكن لإيران بالفعل استهداف سفن الشحن في مضيق هرمز، الممر المائي بين الساحل الإيراني والجانب الشرقي من شبه الجزيرة العربية.

 
وأشار "أن موطئ قدم في اليمن، في الطرف الجنوبي الغربي لشبه الجزيرة، سيوسع المد الإيراني إلى ممر شحن النفط الرئيسي الآخر في المنطقة - وهو مضيق باب المندب، نقطة الاختناق التي تربط قناة السويس والبحر الأحمر ببحر العرب وصولا إلى المحيط المفتوح".
 


قال مساعد جمهوري في مجلس الشيوخ لم يكن مخولاً بالتحدث علناً: "من الواضح أن الإيرانيين قادرون على العمل بحرية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون". مضيفا "يمكنهم حقًا إحداث الكثير من الألم في العالم، بتكلفة زهيدة إلى حد ما".

 
لا يمكن للرئيس بايدن وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة أن يتنازلوا لإيران عن مثل هذا الممر الخانق ذي الشقين على إمدادات الطاقة العالمية. ومع ذلك، فإن الخيارات الواضحة لمواجهة النظام الإيراني في اليمن تأتي بجوانب سلبية قاتمة.

 
جاء تدخل المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين بتكلفة مروعة في إراقة دماء المدنيين، مما أثار غضب الولايات المتحدة من الحزبين ودفع بايدن إلى قطع شريان المساعدات الأمريكية للعمليات الهجومية السعودية، حيث لن تؤدي الوسائل المتاحة للضغط الاقتصادي إلا إلى تفاقم معاناة المدنيين مع زيادة خطر زيادة اعتماد الحوثيين على الإمدادات الإيرانية.
 

"إنها لعبة المأزق الكبير" بحسب ما قاله دبلوماسي أوروبي رفيع، وبغض النظر عما تفعله، سيكون خطأ، وأضاف "إذا كنت أمام ثلاثة أو أربعة صواريخ أخرى تسقط على الأراضي السعودية، فأنا لا أعرف ما الذي ستفعله وزارة الخارجية".

 
إن ضعف المواقف السعودية لا يغيب عن الممثل الخاص تيموثي ليندركينغ، الدبلوماسي المحترف الذي عينه وزير الخارجية أنتوني بلينكن كنقطة انطلاق لحل الأزمة، تزامنت زيارته الأولى للرياض في هذا الدور مع هجوم بطائرة بدون طيار على مطار مدني، أطلق من الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون - حيث قال عقب الزيارة "لن نسمح بأن تكون المملكة العربية السعودية ساحة تدريب على الاستهداف".


 وقال ليندركينغ للصحفيين: "لقد لعب الإيرانيون دورًا سلبيًا للغاية في اليمن حتى الآن ... لقد كان تدريبهم وإمدادهم وتجهيزهم للحوثيين لشن هجمات ضد أهداف مدنية في المملكة وأماكن أخرى في الخليج ضارًا بشكل خاص"، وإذا أراد الحوثيون التعبير عن حسن نيتهم​​، فسوف يبتعدون عن إيران ... لقد صرحوا بأنفسهم أنهم يريدون أن يُنظر إليهم على أنهم مستقلين عن إيران".

 

 

غضب السعوديين
 
يتألم السعوديون بالفعل من قرار بلينكن شطب الحوثيين من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية للحكومة الأمريكية، حيث قال مصدران مطلعان على مطالب السعودية إن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود قام بحملة من أجل تصنيف الإرهاب في اجتماعات خاصة مع مسؤولي إدارة ترامب عندما زار واشنطن في أكتوبر / تشرين الأول.

 
كما قالت مصادر إن الموضوع هيمن على حديثه مع وزير الخارجية آنذاك مايك بومبيو خلال الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والسعودية، بعد أسابيع فقط من توقيع اتفاقات إبراهيم بين إسرائيل واثنين من أقرب حلفاء المملكة العربية السعودية في الخليج.
 

وقال مسؤول كبير سابق في إدارة ترامب، متذكراً الزيارة السعودية: "لقد وضعوا الكثير من التركيز على هذا". مضيفا "لم يعتقد أحد أن حججهم كانت مقنعة للغاية - أي - لماذا سيضعف التصنيف الحوثيين؟ " لذا، لا يسعني إلا أن أستنتج أنه تم الوعد بذلك فقط كجزء من اتفاقات إبراهام".
 

واعتبر مسؤولو وزارة الخارجية توبيخًا أكثر تواضعًا للحوثيين، من خلال استخدام سلطة وزارة الخزانة لمعاقبة الإرهابيين الدوليين المصنفين خصيصًا، لكن بومبيو اختار في النهاية الخيار المتطرف.
 
 
وقال المسؤول السابق: "كانت هناك مناقشات في وزارة الخارجية حول التأجيل لأنها اقتربت من نهاية المدة، أو حول تطبيق قانون التصنيف كإرهابي دولي بشكل خاص، فقط بدلاً من تصنيف الارهاب أيضًا". كانت القضايا الإنسانية مفهومة، لكن الحوثيين استمروا في الانخراط في النشاط الإرهابي، لذلك انتصرت حجة تصنيفهم.  في النهاية، وعلى الرغم من التاريخ، تم تصنيفهم بالفعل كإرهابيين لأنهم استمروا في مهاجمة أهداف مدنية".




وأثار فرض بومبيو لتصنيف الإرهاب الأجنبي في كانون الثاني/ يناير معارضة من الحزبين لأنه سيقطع المساعدات الإنسانية عن الأشخاص الذين دفعهم الصراع إلى حافة المجاعة، إذ يجعل ترسخ الحوثيين في المدن اليمنية الكبرى من المستحيل عمليا توزيع المساعدات الإنسانية دون التعامل مع المليشيا.


وقال مساعد الجمهوري في مجلس الشيوخ: "الامر فعلا يشبه كيان شبيه بحزب الله موجود في الحكومة"، وبهذا، فإن تلك الشرائح الكبيرة من السكان التي تقع تحت سيطرتهم كانت ستُحرم من هذه المساعدة الخارجية المطلوبة تمامًا لإبقاء السكان على قيد الحياة.

 
 حزب الله هو المنظمة الإرهابية المدعومة من إيران والتي تلعب الآن دورًا بارزا في الحكومة اللبنانية، مع السيطرة على الأموال التي تمر عبر وزارة الصحة حتى عندما يخزن مقاتلوها الصواريخ الإيرانية الموجهة.  إيران لا تسيطر على الحوثيين إلى درجة هيمنتها على حزب الله اللبناني، لكن التطور اليمني، بمعنى ما، يعد أشد خطورة.
 

وقال المسؤول السابق في إدارة ترامب: "إنها صفقة كبيرة للغاية إذا كانت إيران قادرة على الإطاحة بحكومة وجعل حليفها أو وكيلها يسيطر على دولة"، مضيفًا أن إيران اختارت كيانات حكومية في العراق وسوريا.  وتابع قائلا "إذا أضفت إلى ذلك الإطاحة الفعلية بحكومة والاستيلاء على بلد ما، فإنه سيكون توسعا كبيرا للقوة والنفوذ الإيراني في المنطقة".

 
تشعر قوات الحوثي بهبوب الرياح لصالحها مع هجوم جديد يجري للسيطرة على واحدة من آخر المدن الكبرى التي يسيطر عليها الموالون للحكومة (مارب). حيث قال المسؤول السابق في إدارة ترامب: "إنها مشكلة صعبة حقًا، وبالتالي، فهي مشكلة صعبة بالفعل بالنسبة لإدارة بايدن".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر