مجلة أمريكية: إيران تنشر "طائرات انتحارية" في اليمن مع تصاعد التوترات في البحر الأحمر (ترجمة خاصة)

كشفت مجلة نيوزويك أن إيران أرسلت على ما يبدو طائرات بدون طيار قاتله إلى حلفائها في اليمن مع اشتداد التوترات في الشرق الأوسط عبر البحر الأحمر، وهي نقطة ساخنة أخرى حيث تنشط القوات المتنافسة.
 

الصور التي أطلعت عليها نيوزويك وأكدها خبير يتابع الأنشطة الإيرانية في المنطقة تشير إلى وجود ذخائر إيرانية من طراز شاهد -136، وتسمى أيضًا "الطائرات بدون طيار"، منتشرة في محافظة الجوف شمال اليمن، وهي منطقة من مناطق البلاد يسيطر عليها أنصار الله، أو الحوثيون ـ حركة التمرد الشيعية الزيديةـ .

 
ونقلت مجلة «Newsweek» عن الخبير الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته،"لقد سلّم الإيرانيون لوكلائهم الحوثيين في اليمن طائرات بدون طيار متطورة"، "إنهم ينشرون أو يضعون هذه الطائرات بدون طيار في جبهات القتال من أجل شن هجوم ضد مجموعة متنوعة من الأهداف الموجودة في نطاقهم".

 
المركبات الجوية غير المأهولة، أو الطائرات بدون طيار، هي أسلحة تم تقييم مدى فعاليتها من 2000 إلى 2200 كيلومتر، أو ما يقرب من 1240 إلى 1370 ميلًا، مما يرسم دائرة نصف قطرها ضخمة عبر المنطقة التي يُشتبه في وقوع هجوم محتمل فيها.

 
وقال الخبير: "ما يحاولون تحقيقه هو الإنكار المعقول"، كما في قدرتهم على ضرب هدف أمريكي أو سعودي أو خليجي أو غيره ومن ثم تتبع الضربة إلى اليمن، على أمل إنكار ذلك ضد أي نوع من الانتقام".

 
وتأتي التطورات الأخيرة وسط تصعيد واضح في أنشطة البحر الأحمر، حيث كشف الجنرال الإيراني محمد حسين باقري ، الأربعاء، أنه سيرسل سفناً حربية للقيام بدوريات.

 
 وقال باقري "نحن مرة أخرى في منطقة البحر الأحمر حيث واجهت السفن التجارية للجمهورية الإسلامية بعض العدوان المحدود في الآونة الأخيرة"، "سننشر دوريتنا البحرية ونؤمن الأمن الكامل لأسطولنا النفطي والتجاري في ذلك البحر".

 
وكشف باقري عن سفينتين حربيتين جديدتين، قاذفة صواريخ" زريه "وحاملة مروحيات "مكران"، حيث أعلن أن القوات الإيرانية لن تسمح لخصومها باستعراض عضلاتهم في مواجهة الجمهورية الإسلامية.

 
وتزامنت تصريحاته مع مناورات بحرية في خليج عمان، تأتي في أعقاب تدريبات الأسبوع الماضي على طائرات بدون طيار باستخدام تكنولوجيا الطائرات بدون طيار الجديدة والمتقدمة، بما في ذلك الذخائر العشوائية.

 
وقال المتحدث باسم البحرية الامريكية  الكولونيل انطون سيميلروث "لن نعلق على التقارير الاستخباراتية أو التكهنات مفتوحة المصدر، لكن ما يزال مصدر قلق هو أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء المنطقة".

 
تدعم واشنطن وطهران القوى السياسية والعسكرية المتعارضة في جميع أنحاء المنطقة، وينظر كل منهما إلى وجود الآخر على أنه خبيث وحتى إرهابي، في اليمن ساعد هذا التنافس على إطالة أمد الصراع الدامي الذي تفاقم بسبب انتشار المرض والمجاعة، مما خلف ما يزيد عن 250 ألف قتيل ولا يوجد حل واضح على الرغم من مطالبة الجانبين بإنهاء القتال.

 
وقال سيميلروث لنيوزويك: "فيما يتعلق باليمن على وجه التحديد، تلتزم الولايات المتحدة بتسوية سياسية تفاوضية بقيادة الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية والأزمة الإنسانية، والتي نعتقد أنها ستحقق سلامًا واستقرارًا أكبر في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية".

 
تبنت إدارة الرئيس دونالد ترامب موقفًا متشددًا ضد الجمهورية الإسلامية، وشنت حملة "ضغوط قصوى" تخلت عن الاتفاق النووي لعام 2015 وخنقت الاقتصاد الإيراني من خلال شل تجارته الخارجية، ومع انتهاء ولاية الزعيم الأمريكي وسط اضطرابات سياسية غير مسبوقة في الداخل، سادت حالة من عدم اليقين حول "الخليج الفارسي" ومحيطه قبل أن يتولى الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه الأسبوع المقبل، ومن المتوقع على نطاق واسع إعادة مشاركة الولايات المتحدة في الاتفاقية النووية.

 
كما تزايدت المخاوف من حدوث تصعيد محتمل نتيجة الذكرى السنوية لقتل الولايات المتحدة قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وتعهد المسؤولون الإيرانيون وحلفاؤهم الإقليميون بالانتقام لمصرعه إلى جانب مسؤول كبير في القوات شبه العسكرية العراقية في مطار بغداد الدولي العام الماضي.

 
لعب سليماني دورًا أساسيًا في بناء روابط إيرانية مع الميليشيات الأجنبية مثل حزب الله اللبناني وقوات الحشد الشعبي العراقية وأنصار الله اليمنية (الحوثيون) التي تخوض حربًا أهلية مع تحالف تقوده السعودية منذ ما يقرب من خمس سنوات، وينكر كل من أنصار الله وإيران أي علاقات عسكرية رسمية مع بعضها البعض.

 
 لكن تم تصنيف الجماعة الحوثية كمنظمة إرهابية من قبل إدارة ترامب يوم الاثنين، وهو إجراء أحبط مجموعات الإغاثة الدولية التي كانت تحاول تقديم المساعدة إلى بلد يمر حاليًا بما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

 
وأشار وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إلى أن جماعة الحوثي "جماعة ميليشيا قاتلة تدعمها إيران" ومذنبة بارتكاب "أعمال إرهابية، بما في ذلك الهجمات عبر الحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".

 
كما أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إلى التداعيات الإنسانية وانتقد الدعم الأمريكي الطويل الأمد لحملة جوية تقودها السعودية والتي وجهت اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان.

 
وقال خطيب زاده، بحسب وزارة الخارجية الإيرانية، إن "هذه محاولة أخيرة من قبل إدارة ترامب لاستكمال دورها التخريبي بما يتماشى مع الحرب المفروضة والمخزية على اليمن"، معتبرا أن "الولايات المتحدة كانت الراعي الرئيسي للحرب على اليمن". 

 
وانتقد المسؤولون الإيرانيون عددًا من تحركات السياسة الخارجية البارزة والمثيرة للجدل التي أعلنها بومبيو في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب، وتشمل هذه التصريحات، الخميس الماضي، تصنيف كوبا كدولة راعية للإرهاب ومحاولة يوم الثلاثاء لربط إيران بجماعة القاعدة الإسلامية السنية المتشددة، والتي تنشط أيضًا في اليمن كمنافس لأنصار الله (الحوثيين)، وفي بعض الأحيان، ضد الحكومة المعترف بها دوليًا.

 
وقال المتحدث باسم البعثة الإيرانية الدائمة لدى الأمم المتحدة علي رضا ميريوسفي لمجلة نيوزويك بعد وقت قصير من خطاب بومبيو: "هذه الاتهامات الكاذبة غير المنطقية ليست جديدة، وتعزز فقط حقيقة أن إدارة ترامب تواصل بشكل يائس سياستها الفاشلة في تقريع إيران".



مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر