واشنطن بوست: في مستشفى بمحافظة عمران يموت الأطفال من الجوع بسبب غياب التمويل (ترجمة خاصة)

سلطت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية «Washington Post»، الضوء على المجاعة في المحافظات التي تسيطر عليها ميلشيات الحوثي، محافظة عمران تحديدا (شمال اليمن)، وكيف أثر قطع المساعدات على إيقاف عدد من برامج الإغاثية في عدد من المستشفيات التي تعالج سوء التغذية، "يمن شباب نت "ترجم التقرير ويعيد نشره كالتالي. 
 

"حنان صالح"، يحتاج ابنها الرضيع، الذي أضعفه الجوع، إلى مستشفى مجهز بشكل أفضل في العاصمة صنعاء، على بعد حوالي 30 ميلاً، لكن لم تعد قادرة على تحمل أجرة التاكسي البالغة 30 دولارًا. 
 

في السابق، كانت تعتمد على وكالة غربية للمساعدة، وهي منظمة Save The Children، للحصول على أموال، يتم الحصول عليها من أموال تبرعت بها الولايات المتحدة، لتغطية تكاليف السفر، كما قال موظفو الوكالة ومسؤولو المستشفى. لكن في العام الماضي، خفضت الولايات المتحدة تمويلها لجماعات الأمم المتحدة وغيرها مثل منظمة إنقاذ الطفولة. 
 

لذلك اضطرت "حنان صالح" لجمع الأموال لعلاج ابنها محمد في صنعاء حتى نفدت تلك الأموال أيضًا، كان خيارها الأخير هو مستشفى صغير في هذه المنطقة شمال اليمن، على بعد 15 دقيقة سيرًا على الأقدام من منزلهم. حيث حاول الطاقم إنعاش جسمه العظمي المصاب بسوء التغذية. 


تتذكر "حنان"، في نوفمبر/ تشرين الثاني إبنها وهي تبكي قائلة "توفي قبل شهرين". 
 


أدى قطع المساعدات من قبل إدارة ترامب والدول الغربية الأخرى، بهدف منع المتمردين الحوثيين في اليمن من تحويل الأموال أو منعها، إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد، والتي تعتبر بالفعل الأكثر خطورة في العالم. 
 

كانت تعهدات العام الماضي التي بلغ مجموعها 1.61 مليار دولار أقل من نصف تمويل 2019، ولم يتم بعد دفع مئات الملايين من الدولارات التي تعهد بها المانحون، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة الإنساني لليمن. ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 15 برنامجًا رئيسيًا من بين 41 برنامجًا رئيسيًا للأمم المتحدة تم تقليصها أو إغلاقها، ويمكن إغلاق البرامج الإضافية في الأشهر المقبلة، إذا لم يتم تلقي المزيد من الأموال. 
 

تخشى جماعات الإغاثة أن تزداد الأزمة سوءا إذا مضت إدارة ترامب، في أيامها الأخيرة، قدما في خططها لتصنيف الحوثيين المتحالفين مع إيران كمنظمة إرهابية أجنبية لممارسة الضغط على إيران.
 

سيمنع ذلك العديد من منظمات الإغاثة الغربية، التي تشعر بالقلق بشأن الملاحقة القضائية بسبب الدعم المتصور للجماعة المسلحة، من العمل في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، حيث يعيش معظم اليمنيين. كما يمكن أن يدفع المتمردين إلى اتخاذ إجراءات انتقامية ضد جماعات الإغاثة، مما يقوض بشكل أكبر الجهود المبذولة لمساعدة ملايين اليمنيين.
 

يأتي التخفيض في التمويل في وقت "يواجه فيه اليمن الآن خطرًا وشيكًا من أسوأ مجاعة شهدها العالم منذ عقود"، كما حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان صدر مؤخرًا، مضيفًا أنه "في حالة عدم اتخاذ إجراءات فورية، فإن الملايين من الأرواح قد تضيع". 
 

وقال آيدان أوليري، رئيس مكتب الأمم المتحدة الإنساني في اليمن، إن نقص التمويل قد يؤدي إلى تعليق المساعدات الغذائية الطارئة لـ 5 ملايين شخص والرعاية الصحية الأساسية لـ 9 ملايين شخص، بما في ذلك أكثر من نصف مليون طفل يعانون من سوء التغذية. 
 

واندلع الصراع الحالي بعد أن طرد المتمردون الحوثيون الشيعة الحكومة اليمنية من العاصمة في عام 2015، مما دفع تحالفًا سنيًا إقليميًا، بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لدخول الحرب، سعت حملتهم المدعومة من الولايات المتحدة إلى استعادة الحكومة ووقف النفوذ الإيراني المتزايد في المنطقة. 
 

بدلاً من ذلك، أصبح الصراع اليوم غارقًا في طريق مسدود عسكري، يعتقد أنه يتفاقم في بعض المناطق. 
 


وقال عمال إغاثة إن الاقتصاد في حالة سقوط حر، وغزو الجراد والفيضانات المدمرة، فضلاً عن انتشار فيروس كورونا، كل ذلك أدى إلى تفاقم المشاكل الإنسانية. 
 

اليوم، يحتاج أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يقرب من 80 في المائة من السكان، إلى مساعدات إنسانية، بما في ذلك أكثر من 12 مليون طفل، كما يقول صندوق الأطفال التابع للأمم المتحدة. نصف المرافق الطبية مدمرة أو لا تعمل، وفقًا لمنظمة أوكسفام. كما تسببت الكوليرا وحمى الضنك وأمراض أخرى في تحطيم أجهزة المناعة لدى الملايين، مما جعلهم أكثر عرضة لوباء فيروس كورونا. 
 

في مارس/ آذار، علقت إدارة ترامب ما لا يقل عن 73 مليون دولار من المساعدات بعد اتهام الحوثيين بتحويل مسار المساعدات وتعطيلها. وحذا المانحون الغربيون حذوها، في أكتوبر، وجدت دراسة أجرتها اليونيسف أن معدلات سوء التغذية الحاد بين الأطفال دون سن الخامسة في بعض أجزاء اليمن كانت الأعلى على الإطلاق. 
 

وقد دافع متحدث باسم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، الذراع المانحة للحكومة الأمريكية، عن تقديم مساعداتها، قائلاً إن الولايات المتحدة تظل أكبر مانح لليمن، على الرغم من التخفيضات. وقال بوجا جونجونوالا، القائم بأعمال المتحدث باسم الحكومة الأمريكية، إن الحكومة الأمريكية "تظل ملتزمة بتقديم المساعدة للمجتمعات الأكثر ضعفًا في اليمن". 
 

وفقًا لبيانات الأمم المتحدة، فإن مساهمة الولايات المتحدة في عام 2020 البالغة 530 مليون دولار كانت حوالي 60 في المائة من مساهمتها لعام 2019. وقال بوجا إن بيانات الحكومة الأمريكية، التي تمر حسب السنة المالية بدلاً من السنة التقويمية، تظهر أن هناك انخفاضًا بنسبة 15 بالمائة في هذه السنة المالية عن السنة المالية السابقة. 
 

مصير مجهول

مستشفى ريدة أقل تجهيزًا بكثير من مستشفى متكامل ولكنه يستقبل المرضى من جميع أنحاء المنطقة. 

"أنقذوا الأطفال"، وهي مؤسسة خيرية أمريكية تتلقى أموالاً من الحكومة الأمريكية، دفعت ذات مرة معظم الرواتب والأدوية والمكملات الغذائية ومعدات النظافة وخدمة الإسعافات الأولية. 
 

وقال عبد الله صالح التام مدير عام المستشفى "هذه الأشياء توقفت منذ مارس"، ونتيجة لذلك، تدهور الوضع هنا في الأشهر القليلة الماضية. 
 

وقال إن مرضى الأمراض المزمنة لا يستطيعون اليوم إيجاد الأدوية الأساسية لأمراض الجهاز التنفسي والإسهال وسوء التغذية. 
 

وقال "حتى أولئك الذين كانوا بخير مالياً بدأت تظهر عليهم علامات سوء التغذية".  "لا يقتصر الأمر على الأطفال فحسب، بل يشمل النساء الحوامل والمرضعات أيضًا". 
 

في عام 2019، وصلت منظمة إنقاذ الطفل إلى 1.2 مليون بالغ وطفل في جميع أنحاء شمال اليمن، بما في ذلك المنطقة التي يقع فيها مستشفى ريدة. في العام الماضي، أجبرت التخفيضات في التمويل المؤسسة الخيرية على خفض الدعم الغذائي لـ 21000 أسرة.


وقالت آنا بانتيليا، المتحدثة باسم منظمة إنقاذ الطفولة، إن تخفيض المساعدات "تركهم في مصير مجهول"، مشيرة إلى 1.2 مليون وصلوا إليها ذات مرة. 
 

وقالت كريمة الماخذي، ممرضة في مستشفى ريدة، متعاقدة مع منظمة أنقذوا الأطفال، إن هناك الكثير من الناس غير قادرين حتى على تحمل تكاليف الرحلة إلى المستشفى. 
 

وقالت "في الماضي كنا نغطي، ليس فقط النقل، ولكن أيضًا تكاليف السفر"، إلى مستشفى ريدة أو حتى بعيدًا مثل صنعاء.  "ومع ذلك، قبل ثلاثة أشهر اضطررنا للتوقف". 
 

وأضاف مدير المستشفى "في أكتوبر، توفي ستة إلى سبعة أطفال لأن أسرهم لم تستطع تحمل تكاليف نقلهم إلى المستشفى، كان جميعهم تحت سن الخامسة".
 

واضاف "اضطررنا مؤخرًا إلى رفض الآباء الذين كان أطفالهم بحاجة إلى الطعام عندما نفدت الإمدادات". 
 

  

الموت في المنزل

قبل ثلاثة أشهر، أحضرت هند القرة البالغة من العمر 18عامًا ابنتيها التوأمين إلى المستشفى.  إيناس وإيمان، 10 أشهر، تعانيان من سوء تغذية حاد وإسهال. كانت إيناس أسوأ حالًا: كان وزنها حوالي ستة أرطال، يتذكر مطر قائلا: "كانت حرفياً جلدًا على العظام". 
 

كانت حالتها شديدة لدرجة أنه نصح القرة بنقل طفلها إلى مستشفى أكبر في عاصمة المحافظة. لكن الأسرة لم تكن قادرة على تحمل ذلك، ولم تعد الأموال من منظمة إنقاذ الطفولة متاحة. 
 

لذا قام مطر وموظفو المستشفى الآخرون بجمع الأموال لدفع ثمن الأدوية والمكملات الغذائية. قام بزيارات متابعة إلى منزل الأسرة. وقالت هند "الآن إيناس تزن 5.4 كجم"، أو ما يقرب من 12 رطلاً. 
 

لكن عددًا لا يحصى من الأطفال الرضع لا ينجون. هذا صحيح بشكل خاص في المناطق النائية حيث أصبح الوصول إلى منشأة صغيرة أمرًا باهظًا من الناحية المالية. 
 

فاطمة الوادي، ممرضة في عيادة المدان، على بعد حوالي 100 ميل شمال مستشفى ريدة، قالت إنها أخبرت العديد من الآباء أن تمويل النقل إلى المستشفيات الكبيرة قد انتهى. 
 

وقالت الوادي: "لذا فإنهم يعودون إلى ديارهم"، "بصراحة، مات العديد من الأطفال الذين أعرفهم في المنزل نتيجة لذلك". 
 

وقالت "إن حنان صالح، الأم التي لم تكن قادرة في البداية على تحمل أجرة التاكسي إلى صنعاء، اقتربت من إنقاذ ابنها محمد".
  

في مايو، بعد أن علمت بخفض التمويل، توسلت هي وزوجها للحصول على المال من الأقارب والأصدقاء والجيران. جمعوا 1700 دولار ونقلوا محمد إلى المستشفى الرئيسي في صنعاء. 
 

واستغرقت أموالهم، المستخدمة في نقل الدم والاحتياجات الطبية الأخرى، شهراً واحداً، قال صالح إنهم وبعكس نصيحة طبيبهم، عادوا إلى قريتهم لأنه "لم يعد لدينا المال أو الوسائل للحصول على المال". 
 

وذلك عندما بدأوا في إحضار محمد مرارًا وتكرارًا، كلما كان مريضًا، إلى مستشفى ريدة حتى توفي قبل شهرين. 
 

قالت والدته وهي تمسح الدموع عن وجهها: "أشعر بالحزن الشديد لأنني شعرت بالعجز ولم أستطع فعل أي شيء". 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر