انخفض إنتاج الغاز إلى 3 مليار قدم مكعب من أصل 328.. كيف أثرت الحرب على قطاع الطاقة في اليمن؟ 

[ عامل في مصفاة عدن في 2016 (أ ف ب) ]

مع انتشار سيطرة الحوثيين في جميع أنحاء البلاد وفي الوقت الذي أصبح فيه المناخ السياسي أكثر خطورة، فقد تأثر قطاع الطاقة بشكل كبير، حيث اضطرت الشركات الأجنبية العاملة في اليمن إلى التخلي عن عملياتها وإجلاء الموظفين. 
 

فمنذ عام 2014، انخرطت الحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين في اليمن في حرب أهلية. شنت السعودية غارات جوية متكررة على أهداف للحوثيين، وفعل الحوثيون في اليمن الشيء نفسه ضد منشآت تابعة لشركة أرامكو السعودية النفطية العملاقة. 
 

في يوليو 2018، هاجم الحوثيون ناقلتي نفط سعوديتين في البحر الأحمر، مما دفع السعودية إلى تعليق شحنات النفط مؤقتًا عبر مضيق باب المندب، وهو ممر استراتيجي عند مدخل البحر الأحمر، في يونيو 2020، ورد أن الحكومة اليمنية والقوات الانفصالية الجنوبية اتفقتا على وقف إطلاق النار وبدء محادثات بشأن تنفيذ اتفاق سلام، ومع ذلك، استمر القتال في جنوب اليمن. 
 

وقال تحليل نشره مركز ادارة معلومات الطاقة الامريكي EIA، حول قطاع الطاقة في اليمن - ترجمة "يمن شباب نت"-، في عام 2015، تم إغلاق جميع الإنتاج تقريبًا في حقول النفط والغاز الطبيعي في اليمن، انخفض إجمالي إنتاج النفط والسوائل الأخرى من متوسط 125,000 برميل يوميًا في عام 2014 إلى مستوى منخفض قدره 18,000 برميل في اليوم في عام 2016، وخلال السنوات القليلة الماضية، كان الإنتاج يتزايد ببطء. 
 

وأضاف "عاد إنتاج البترول والسوائل الأخرى إلى حوالي 61,000 برميل في اليوم في عام 2019. ومع ذلك انخفض إنتاج الغاز الطبيعي من 328 مليار قدم مكعب في عام 2014 إلى 3 مليار قدم مكعب في عام 2018". 
 

يأتي إنتاج النفط الخام الحالي بالكامل تقريبًا من المربعين 10 و14 في حوض المسيلة، الذي تديره حاليا شركة "بترو مسيلة" المملوكة للدولة. ويمتلك حوض المسيلة أكثر من 80٪ من احتياطيات النفط في البلاد.
 

وفي صيف 2016، تمت استعادة الإنتاج الجزئي من المربعين 14 و10 لتصبح تحت إشراف شركة بترو مسيلة. وقد باعت توتال حصتها في الأصل النفطي، بلوك 5. كان المربع 5 ثاني أكبر كتلة منتجة في اليمن، لكن الإنتاج توقف في عام 2015 بسبب القتال. 
 

في عام 2019، كانت شركة Medco Energi الإندونيسية هي ثاني شركة أجنبية تستأنف عملياتها في اليمن، مستأنفة الإنتاج في بلوك 9 بين حوض شبوة وحوض المسيلة 7. 
 

كما تعرضت خطوط الأنابيب ومرافق الموانئ للهجوم والتعطيل بشكل متكرر، وتم إغلاق مصفاة عدن عندما تم الإعلان عن حالة القوة القاهرة (حدث غير متوقع، خارج عن سيطرة طرف متعاقد، يمنعهم من الوفاء بالتزاماتهم التعاقدية) في أبريل 2015، وتعرضت لمزيد من الأضرار من هجمات قوات الحوثيين في يوليو من ذلك العام.
 

واستعادت الحكومة اليمنية المنطقة منذ ذلك الحين، على الرغم من أن المصفاة لا تزال تكافح لاستئناف عملياتها، مما أجبر اليمن على استيراد المنتجات المكررة من الإمارات العربية المتحدة ودول أخرى. تم إغلاق مصنع الغاز الطبيعي المسال الوحيد في اليمن منذ أبريل 2015 عندما غادرت شركة توتال، أكبر مساهم في منشأة بلحاف البلاد. 
 

استأنفت اليمن صادرات النفط الخام المحدودة في أغسطس 2016. في يوليو 2018، قامت شركة OMV النمساوية بتصدير النفط الخام من حقل حبان في حوض الشوبه في بلوك S2 عبر محطة بير على (في ميناء المكلا) - وهي أول شركة نفط دولية تصدر منذ عام 2015.  ووفقا لهيئة Clipperdata Inc، فمن المتوقع أن تصل الصادرات من بير علي في عام 2020 إلى 16000 برميل في اليوم. 
 

كما تتوقع ايضا أن تصل شحنات محطة الشحر الى ٣٥ ألف برميل يوميا مع نهاية العام الحالي، وهي النسبة الاعلى منذ عام ٢٠١٤ حيث منذ عام 2018، ظلت الصين هي المشتري الرئيسي لنفط حقل التصدير الرئيسية لليمن، المسيلة، من محطة الشحر الجنوبية الشرقية. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر