للسيطرة على البحر الأحمر وباب المندب.. كيف ساهمت أزمة اليمن في الاهتمام الدولي بمنطقة القرن الافريقي؟

عندما تدخل التحالف العسكري بقيادة السعودية في حرب اليمن في عام 2015، أصبح القرن الأفريقي منطقة استراتيجية، هذا على الرغم من وجود التحالف، الذي تأسس في عام 2015 للمساعدة في هزيمة المتمردين الحوثيين (الذين ترعاهم إيران). 
 

وقالت صحيفة «The EastAfrican»  الدولية - في تقرير ترجمة "يمن شباب نت" - لم تشارك أي دولة في القرن الأفريقي بشكل مباشر في القتال، لكن المنطقة أصبحت ضرورية للعمليات الأمنية للقوى الدولية، بما في ذلك الخصوم في منطقة الخليج. 
 

بحلول أبريل 2019، أشارت ورقة بحثية أعدها معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام إلى أن كل دولة من دول القرن الإفريقي، باستثناء إثيوبيا وجنوب السودان، تؤوي قاعدة عسكرية واحدة على الأقل يملكها كيان أجنبي. وكانت كينيا والصومال وإريتريا وجيبوتي تستضيف قواعد للولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وقوى عالمية كبرى أخرى.
 

وانعكس التنافس في الشرق الأوسط عندما وافقت جيبوتي، التي تمتلك قواعد لجميع القوى الدولية، على طلب السعودية إنشاء قاعدة عسكرية في عام 2017. فيما أقامت تركيا واحدة في مقديشو حتى مع خطط الإمارات لإقامة قاعدة في بربرة، في منطقة صوماليلاند الانفصالية. كذلك للإماراتيين قاعدة في بوساسو في ولاية بونتلاند الصومالية، وفي إريتريا ايضا. 
 

وقد جذبت كل دولة من دول القرن الإفريقي اهتمام الخليج، بما يتجاوز المنشآت العسكرية. 
 

وقال ميناس فيشا، مستشار وزارة السلام الإثيوبية، لصحيفة «The EastAfrican» إن اهتمام المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة المتزايدة بالقرن الأفريقي يعزى الى تأثير "العلاقات والتحالفات الإقليمية المعقدة التي أنشأها التوسع العسكري التركي في القرن الأفريقي". 
 

وأضاف أن "الأزمة السياسية في اليمن والعلاقة العدائية بين الولايات المتحدة وإيران" ساهمت في تنامي الاهتمام بالمنطقة. 

 

الدعم الحكومي 

تتمتع الصومال بعلاقات وثيقة مع قطر، التي قدمت مساعدات إنسانية وغالبًا ما تدعم البرامج الحكومية فيما أقامت تركيا أكبر سفارة في إفريقيا في مقديشو، وتقوم ببناء الطرق وتدريب الأجهزة الأمنية في الصومال. 
 

في غضون ذلك، تدعم السعودية والإمارات حكومة السودان الانتقالية الجديدة بقيادة عبد الله حمدوك، حيث استضاف السعوديون مؤخرًا مؤتمر "أصدقاء السودان" للمساعدة في جمع أموال المانحين للحكومة الجديدة. 
 

وعندما تم عزل قطر من قبل جيرانها بسبب اتهامات الإرهاب في عام 2017، انتقلت إلى القرن الأفريقي، مما مهد الطريق لجعلها ساحة لحروب بالوكالة لدول الشرق الأوسط. 
 

اليوم، هناك المزيد من القواعد الخليجية في إريتريا وجيبوتي والسودان والصومال، في أرض الصومال المعلنة من جانب واحد ومنطقة الصومال المتمتعة بالحكم الذاتي (بونتلاند)، وللولايات المتحدة قاعدة كبيرة في جيبوتي حيث تبني الصين أيضًا قاعدة عسكريًة كبيرًة. 
 

بعد أزمة الخليج التي حصلت قبل ثلاث سنوات، أنشأت الإمارات قاعدة عسكرية في عصب في إريتريا ومنها تشن هجماتها على اليمن. 
 

ولأن الأزمة الخليجية تخلق معسكرين متخاصمين، المحور العربي من جهة والمحور الإيراني من جهة أخرى، فقد تم الضغط على دول شرق إفريقيا لاختيار من ستصطف معهم، وكان عليهم الاختيار بين ثروات الخليج - التي تشمل ثروات متعددة. عروض استثمارية بقيمة مليار دولار - والإبقاء على العلاقات الدبلوماسية والعسكرية والتجارية القائمة منذ فترة طويلة بين الخصوم الخليجيين.
 

وبحسب باراك بارفي، الزميل الباحث في مركز أبحاث أمريكا الجديدة، فإن منطقة الخليج توفر فوائد اقتصادية للدول الأفريقية.
 

وقال: "بالنظر إلى الثروة الهيدروكربونية التي يتمتع بها الإماراتيون والقطريون والسعوديون، بالإضافة إلى الفقر المدقع في منطقة القرن الأفريقي والقوة الشرائية، فإن حتى أقل كمية من المساعدات تعني أن هذه البلدان يمكن أن تستفيد بشكل كبير من الحرب الباردة العربية".
 

وقال بارفي إنه على الرغم من أن المساعدة قد "لا تمتد بشكل فعال إلى الاستثمار الأجنبي المباشر" من قبل الشركات التي تغامر بدخول منطقة القرن الأفريقي من الشرق الأوسط، إلا أن الأموال يمكن أن تكون مفيدة لإقامة البنية التحتية الرئيسية. 
 

وأضاف: "هناك جانب عسكري أقل في ذلك". 
 

سياسة هشة

ومع ذلك، يعتقد بعض المراقبين إن الظاهرة الحالية يمكن أن تزيد من حدة الأوضاع السياسية الهشة في المنطقة. 
 

حيث قالت ميريسا تسيهاي، الأستاذة المشاركة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة ميكيلي في إثيوبيا، إن التنافس في الحرب بالوكالة في الخليج يمكن أن يكون وسيلة "لتصدير حرب اليمن إلى القرن الأفريقي". 
 

وقالت إن الدول الأفريقية الفقيرة تتخذ "قرارات عشوائية" دون النظر في العواقب المحتملة. 
 

وتحدثت لموقع «The EastAfrican» :"سيظل البحر الأحمر ومضيق باب المندب (المدخل إلى البحر الأحمر والخليج) مركزًا لمواجهة بالوكالة لدول الشرق الأوسط التي لديها مصالح معقدة وتحالفات غير متوقعة فيما بينها". 
 

وتابعت بالقول "التدافع المتزايد للدول العربية سيكون هدفه، من ناحية، تقديم نفسها على أنها جهات فاعلة بديلة ذات صلة، ومن ناحية أخرى، مواصلة القتال بالوكالة للسيطرة على مناطق استراتيجية مثل البحر الأحمر وباب المندب". 
 

ويقول محللون آخرون إن السودان وإريتريا وإثيوبيا ستكون لها أهمية جيوسياسية أكبر، وسيحتاج قادتها إلى التعامل مع إعادة التشكيل الجديدة.
 

وقال ميتا عالم، المحلل السياسي في منطقة القرن الأفريقي، لصحيفة The EastAfrican أن طبيعة التعاطي الذي تنتهجه دول الخليج تخلق بيئة مواتية للقادة لقبول الدعم المالي للتخفيف من التحديات الاقتصادية. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر