مع بدء تصعيد عسكري في الحديدة.. هل بدأ دفن "إتفاق ستوكهولم" المتعثر منذ عامين؟ (تقرير خاص) 

تشهد جبهة الساحل الغربي معارك عنيفة وتصعيداً عسكريا منذ أيام، بين القوات الحكومية وميلشيات الحوثي، في تطور لافت بمسار المعارك التي تخرج من قيود "اتفاق ستوكهولم"، الذي أوقف القتال في تلك الجبهة واقتصرت على مناوشات طفيفة ما بين الحين والآخر. 
 

ومن خلال التصعيد العسكري خلال اليومين الماضيين، يبدو أنّ الأوضاع في محافظة الحديدة (غرب اليمن) الساحلية تتجه نحو توسع للمعارك في تهديد جديد بانهيار اتفاق استوكهولم، بعد عاميين من إعلانه ودخول الهدنة الأممية الهشة حيّز التنفيذ، والذي سهلت للحوثيين الهجوم على محافظة مأرب والسيطرة على محافظة الجوف منذ مطلع العام الجاري. 

 

تصعيد عسكري شامل

وأمس السبت قال المركز الإعلامي لقوات العمالقة "إن مليشيات الحوثي تلقت ضربة موجعة هي الثانية من نوعها في الحديدة، خلال 24 ساعة، جراء تصعيد متواصل من قبلها هو الأوسع منذ اتفاق ستوكهولهم".
 

وقال المركز (تابع للقوات الحكومية في الساحل الغربي) "أن الحوثيون شنوا هجوما فاشلا على مركز مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، من محورين بمختلف انواع الأسلحة، وباءت"، مؤكدا "أن وحدات من القوات المشتركة سحقت هجوم المليشيات الحوثية موقعة عشرات القتلى والجرحى".
 


ونقل المركز عن مصادر "أن ما لا يقل عن 30 قتيلاً من مليشيات الحوثي ونحو 100 جريح سقطوا الجمعة الماضية خلال معارك مع القوات الحكومية، وجرى نقلهم من جبهات القتال في مدينة الحديدة وباتجاه صنعاء، حيث فرضت المليشيات إجراءات أمنية مشددة". 
 

وقال المركز الإعلامي للقوات الحكومية " إن ميلشيات الحوثي تلقت هزيمة قاسية في الحديدة جراء خروقاتها المتصاعدة والتي تسعى لنسف اتفاق وقف إطلاق النار".
 

 وشنت ميلشيات الحوثي هجوماً واسعاً في الحديدة (غرب اليمن) شمل كافة خطوط التماس من قطاع المطار جنوباً حتى منطقة كيلو 16 ومدينة الصالح شرقاً، بالإضافة إلى هجوم مماثل في قطاع مدينة الدريهمي، خلال أمس السبت فقط. 

 

ضحايا مدنيين

ومساء السبت شنت ميلشيات الحوثي قصف عشوائي استهدف استهدفت أحياء سكنية في مدينة حيس ومديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، وأسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين بينهم نساء وأضرار مادية في منازل المواطنين ومزارعهم. 
 

وقالت مصادر محلية "أن المليشيات الحوثية استهدفت منازل المواطنين بالأسلحة الرشاشة المتوسطة، وفتحت نيران سلاح معدل البيكا صوب أماكن متفرقة من مدينة حيس".
 

كما أصيبت امرأتين، بنيران قناصة مليشيات الحوثي الانقلابية أمس السبت، في مديرية الدريهمي (جنوب محافظة الحديدة)، والتي استهدفت منازل المواطنين في قرية الحايط وأصابت المواطنة "رمضانة محمد سنبل" برصاصة في الصدر، بينما كانت متواجدة في منزلها. 
 

بعد ساعات عاودت قناصة مليشيات الحوثي استهداف المدنيين في ذات القرية، ما أدى إلى إصابة امرأة أخرى تدعى "صفاء حسن سالم جابر" أصيبت برصاصة أسفل الظهر، وفق ما نقلت مصادر إعلامية في محافظة الحديدة.
 

مساء أول أمس الجمعة اعترضت الدفاعات الجوية التابعة للتحالف العربي صاروخاً بالستياً في سماء مدينة المخا بالساحل الغربي أطلقته مليشيات الحوثي صوب المدينة، وقالت مصادر عسكرية "أن بطاريات الباتريوت تمكنت من اعتراض الصاروخ وتفجيره قبل وصوله وانفجاره في المدينة المكتظة بالسكان".
 

كما شنت ميلشيات الحوثي قصفاً عنيفا الجمعة، استهدفت القرى السكنية ومزارع المواطنين في منطقة "دخنان" و "وادي رمان" جنوب مديرية الدريهمي بشكل عشوائي. 
 


اتهامات متبادلة

لا أحد من طرفي المواجهات في الحديدة أعلن عن تبنية الهجوم وبدء تحرك عسكري جديد، ووفق التصريحات الرسمية تتحدث القوات الحكومية وميلشيات الحوثي عن خروقات لاتفاق ستوكهولم، وأنهما يعملان على التصدي لتلك الخروقات التي تستهدف مواقع سيطرتهم. 

وقالت القوات المشتركة (حكومية) أول أمس الجمعة "انها صدت 50 خرقًا للهدنة الأممية ارتكبتها مليشيات الحوثي في مناطق متفرقة جنوب محافظة الحديدة خلال 12 ساعة"، وطالت الخروقات مناطق متفرقة من مديرية حيس وبلدة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا ومديرية الدريهمي ومنطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة. 
 

وذكرت "أن من بين الخروقات محاولات حوثية لاختراق الخطوط الأمامية وتنفيذ هجمات عسكرية، عمليات وقصف على القرى والأحياء السكنية ومزارع المواطنين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة"، وفق ما نقل المركز الإعلامي. 


واتهم المتحدث باسم القوات المشتركة صادق دويد، - في تغريدة على "تويتر" - "جماعة الحوثيين بنقض اتفاق ستوكهولم، كما هي عادتها منذ حروب صعدة الستّ، والبدء بتصعيد واسع بجبهات الساحل الغربي" لافتاً إلى أن "ذلك التصعيد لم يحقق سوى رمي المئات من عناصره لمحرقة جديدة بعد المهلكة التي ساقهم إليها في مأرب". 
 

وفي المقابل، اتهمت ميلشيات الحوثي القوات الحكومية، بارتكاب 202 خرق لهدنة الحديدة خلال 24 ساعة الماضية، من بينها تحليق 14 طائرة حربية و16 طائرة تجسسية، و65 خرقاً بالقصف الصاروخي، وفق ما نقلت قناة "المسيرة". 
 

وما بين الاتهامات المتبادلة يبقى التساؤل عما إذا كانت الخروقات المستمرة وحالة الفشل في "اتفاق ستوكهولم" قد أودت به إلى الانهيار الكلي، في ظل استمرار ميلشيات الحوثي استخدامه لتنفيذ هجمات على محافظة مأرب، في الوقت الذي لوحت الحكومة الشرعية بالانسحاب من الاتفاق، حيث قال رئيس مجلس النواب سلطان البركاني "ان الشرعية تواجه ضغوطاً كبيرة لتجميد اتفاق ستوكهولم ما دامت ميليشيا الحوثي تصر على خيار الحرب ورفض السلام". 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر