25 وفاة وإصابة وتهدم منازل.. "يمن شباب نت" يرصد أضرار السيول في ست محافظات

[ سيول جرفت مزارع في منطفة "خورة" بمحافظة شبوة (شرق اليمن) ]

شهدت عدد من المحافظات اليمنية هطول أمطار غزيرة وسيول ألحقت أضراراً مادية كبيرة وأدت إلى حدوث انهيارات صخرية وانفجار سدود مائية ووفاة عددا من المواطنين بمناطق مختلفة.
 
ومنذ فجر الاثنين المنصرم شهدت بعض المحافظات اليمنية أبرزها والعاصمة صنعاء، مأرب والحديدة وعمران، وإب ، وشبوة خسائر كبيرة في البيوت والمزارع بالإضافة إلى وفاة مواطنين بفعل السيول الجارفة والانهيار الصخرية الناتجة عن هطول كميات كبيرة من الأمطار خلال اليومين الماضيين.
 

25 وفاة وإصابة

وتوفي وأصيب 25 شخص أمس الإثنين منهم 18 وفاة، بينهم أطفال نتيجة السيول، بحسب ما رصد "يمن شباب نت"، عن مصادر رسمية في مأرب، ومحلية بمحافظة إب، في حين لم تصدر أي إحصائيات رسمية شاملة بعدد الضحايا في جميع المحافظات.
 
وفي محافظة مأرب (شرق اليمن) أعلن مكتب وزارة الصحة أمس الإثنين "وفاة 17 شخصا، بينهم 8 أطفال، وإصابة أربعة أشخاص آخرين نتيجة استمرار هطول الأمطار الغزيرة وتدفق السيول على المحافظة".



وغمرت السيول المتدفقة بسبب فيضان سد مأرب، منازل المواطنين وواصلت توغلها نحو المزارع بمنطقة النقيعا بمديرية الودي وسط عجزا في المعدات لمواجهة تدفق السيول، حيث طمرت الآبار بمنطقة النقيعا بالإضافة إلى مزارع البرتقال في المنطقة.
 
وحتى اللحظة ماتزال السيول تشكل خطر على مزارع ومنازل المواطنين وسط دعوات لتكثيف الجهود لمواجهة الكارثة، التي ستودي بالمزارع ومنازل وممتلكات المواطنين بشكل واسع.


إنهيار سد الرونة

وفي محافظة عمران (شمال اليمن) تسببت السيول والأمطار الغزيرة بانهيار "سد الرونة" بمنطقة حبابة الواقعة بمديرية ثلاء، وتداول ناشطون مقاطع فيديو تظهر لحظات انهيار حاجز السد وبدء تدفق السيول باتجاه مدينة عمران ومدينة شبام التأريخية في المحويت.
 
وتسبب السيول المتدفقة من انفجار "سد الرونة" بقطع طريق المحويت- صنعاء وغمرت مزارع المواطنين بمنطقة حبابة نتيجة تدفق السيول اليها، وأعلنت ميليشيا الحوثي عن تهدم أربعة منازل وإجلاء 30 أسرة، نتيجة انهيار سد الرونة بمحافظة عمران.
 
وفي العاصمة صنعاء تسببت سيول الأمطار، بسقوط أجزاء من أحد أسوار صنعاء القديمة، وانهيار منزل أحد المواطنين قرب السور فجر أمس الاثنين، وقالت مصادر محلية لـ "يمن شاب نت" أن نحو 15 مترا، تقريبا، من السور الجنوبي تعرض للسقوط، وأدى إلى انهيار منزل أحد المواطنين   القريبة من السور وتعرضه لأضرار مادية كبيرة".
 


وفي محافظة إب (وسط اليمن) تسببت الانهيارات الصخرية الناتجة عن تساقط الأمطار بوفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين إثر انهيار صخور كبيرة على إحدى السيارات أثناء مرورها في منطقة الأحواد مديرية السدة.
 
كما تسببت الانهيارات الصخرية الناتجة هطول الأمطار على محافظة إب خلال اليومين الماضيين بقطع طرق رئيسية من بينها طريق السدة - كتاب بالإضافة إلى الطريق الدائري الرابط بين منطقة السحول ومدينة إب.
 
وفي محافظة الحديدة جرفت سيول الأمطار خيام النازحين بمنطقة حيس وتسببت بأضرار كبيرة في ممتلكات المواطنين ومساكن النازحين في أطراف المدنية.
 
وتسببت السيول المتدفقة على خيام ومساكن النازحين المبنية من القش بإتلاف ممتلكات المواطنين من محتويات غذائية وأثاث ووفقا لصور ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي فقد غرقت الخيام والمساكن بمياه السيول نتيجة هطول أمطار غزيرة على مديرية حيس بمحافظة الحديدة غرب اليمن.
 

السيول في شبوة

وفي شبوة (شرق اليمن) وجه مواطنون في وسائل التواصل الاجتماعي نداء الى السلطات المحلية "أن منطقة خورة أصبحت منكوبة بسبب السيول التي جرفت بعض المساكن والاراضي الزراعية، حيث أصبح مصدر رزق العديد من أبناء المنطقة مهدد بالانجراف".

وقال السكان "ان السيول أصبحت تهدد مقبرة ومدرستين وحيدتين في منطقة "ثعيلبان"، وجرف الارضي الزراعية ومضخات الماء وبقية أملاك الناس في خطر بمنطقة "مفالح لسفل"، وفي منطقة "عليقمان" جرف الساقية التي كلفت الدولة والاهالي ملايين".
 
وأفادوا " أن كل من مناطق، "هجر ال لزنم"، و "ساقية الكوم"، و"زهوان" أصبحت البيوت على بعد أمتار من الوادي وقد يجرفها ان لم تكن هناك دفاعات مستعجلة، وهناك مناطق وسواقي، عده تم جرفها".

وتستمر الأمطار الغزيرة  في المحافظة منذ أيام وسط تحذيرات من فيضانات وسيول جارفة تهدد منازل ومزارع المواطنين، خلال الأيام القادمة، وبالتزامن مع توقعات الأرصاد لنشاط ركامي شديد في مديريات جنوب شبوة.
 
وقالت مصادر محلية لـ"يمن شباب نت"، أن تحذيرات أطلقها مواطنون خلال الساعات الماضية من فيضانات وسيول في وادي عمقين بمحافظة شبوه، ومحذرين من النزول للأودية، في "الروضة" و"الحوطة" و"عزان" وصولا الى منطقة بير علي".



تحذيرات في ظل  استمرار الأمطار

وخلال الأيام القليلة الماضية شهدت بعض المحافظات اليمنية هطول أمطار غزيرة تسببت بحدوث أضرار مادية كبيرة في الممتلكات وجرفت عددا من السيارات وتسببت بانهيار بعض المنازل ووفاة عددا من المواطنين في عدد من المحافظات، ووفق إحصائيات فقد توفي نحو 20 شخص خلال الايام الماضية في محافظات الحديدة وصنعاء وحجة.
 
وبدرها طالبت الحكومة الشرعية أمس الاثنين، الأمم المتحدة، بإغاثة الأسر المتضررة جراء سيول الأمطار التي ضربت عدد من المحافظات خلال الأيام الماضية، ودعت السلطات المحلية لحصر الأضرار.
 
ولا تزال بعض المحافظات تشهد هطول أمطار غزيرة حتى اللحظة وسط تحذيرات للمواطنين من الابتعاد عن أماكن تدفق السيول مع تحذيرات من انتشار سحب رعدية ضخمة في عددا من المحافظات اليمنية وفقا لصور الأقمار الصناعية.
 
ويتوقع مركز الأرصاد الجوية استمر هطول الأمطار في المرتفعات الجبلية والمناطق الساحلية، محذرا من تدفق السيول والانهيارات الصخرية، وقال "أن الارض تكون رطبة ومشبعة بمياه الامطار مما يسهل في تدفق السيول".
 
ويحذر مركز الأرصاد "بعدم التواجد في مجاري السيول وبطون الأودية والحذر من الانهيارات الصخرية والطينية والانخفاض في الرؤية الأفقية في الطرقات والمنعطفات الجبلية، وحذر مرتادي البحر من الرياح الشديدة واضطراب البحر في مياهنا الإقليمية".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر