السفير البريطاني ينتقد تهكم اليمنيين على خطوة الحوثيين بالحديدة وناشطون يردون "كفّوا ايديكم عن اليمن"

[ الأمم المتحدة في ميناء الحديدة السبت 11 مايو 2019 للإشراف عن انسحاب الحوثيين المزيف ]

انتقد صحفيون وناشطون السفير البريطاني في اليمن مايكل أرون، بسبب تغريدة سخر فيها من المعارضين لإجراءات ميلشيات الحوثي الانقلابية بشأن الانسحاب بشكل احادي من موانئ الحديدة وتسليمها لمسلحين تابعين لهم يرتدون زي قوات خفر السواحل الرسمي.
 
وقال السفير ارون - في تغريدة بحسابة على موقع تويتر- يبدو أن المتهكمين اليمنيين الذين ينتقدون كل ما يفعله الطرف الآخر (أي الحوثيين) حتى لو كان إيجابياً - في إشارة إلى مسرحية انسحاب الحوثيين من موانئ الحديدة - الذين يقولون إن الأمم المتحدة ساذجة يقولون إن الحل الوحيد هو الحرب الدائمة في اليمن.
 
وأضاف "لدي ثقة أكبر في اليمنيين وأعتقد أنهم يستطيعون العيش معاً في سلام وأمن".
 
واعتبر صحفيون وناشطون حديث السفير البريطاني وصاية على اليمنين في التعبير عن أرائهم إزاء الحوثيين، وخروج عن العمل الدبلوماسي الرصين الذي لا بد ان يكون عليه سفير دولة اجنبية تقدم نفسها وسيط للسلام في اليمن.
 
ورد الصحفي غمدان اليوسفي على تغريدة السفير قائلا "أليس الأحرى بك كسفير أن تكون لغتك مجرد رأي وليس انتقاص من اليمنيين في طرح ما يرونه لا ما تفرضه أنت؟!
 
وتابع "هم من يعرفون عدوهم أكثر منك. التهكم هو حق من حقوقنا نحن المنكوبين بالحوثي" وأشار "ما تعتبره أنت منجز حوثي هو بالنسبة لنا نكتة يجب أن نتهكم منها، هذه ليست ديبلوماسية، هذا سلب لحق من حقوقنا".
 
من جانبها ردت الكاتبة نور ناجي قائلة "من تدعوهم بالمتهكمين هم اليمنيين الذين يعيشون في معاناة أنتم من ساهم في إطالة أمدها، خمسة أشهر من التسويف لتؤيدوا بعدها فعل من طرف واحد ولم يكن ضمن بنود الاتفاق".
 
وأضافت "كفوا ايديكم عن اليمن، تدخلكم الغير محايد يزيد من معاناتنا".
 
وقالت الناشطة سمر اليافعي "نحن نريد السلام، والذي لا يحب السلام لبلده لا يستحق وطنه. ولكن، نحن نريد سلام حقيقي وليس سلام مؤقت. اليمنيين عاشوا في الحروب وعارفين التاريخ لأنهم عاشوا فيه".
 
وأشارت في ردها على التغريدة "نحن نريد سلام حقيقي بانتهاء الانقلاب لأنها قامت ضد الدولة والمواطن اليمني البسيط. يشرفنا ان نكون متهكمين من اجل سلام حقيقي".
 
الصحفي من مدينة الحديدة بسيم الجناني قال "نحن أيدنا وكثير من اليمنيين مباحثات السلام في ستوكهولم واستبشرنا بوقف القتال وتحقيق سلام يضمن للجميع التعايش وليس سلام يحقق من خلاله طرف مكسب يعتبره انتصار على الآخر".
 
وأضاف "هناك دماء لاتزال تنزف للآن بعد ستة أشهر من الاتفاق ومعاناة إنسانية تتفاقم ولا يوجد تأثير جاد على إيقاف هذا العبث".
 
من جانبه رد الصحفي رياض الأحمدي على تغريدة أرون قائلاً "توقفوا عن الاستخفاف باليمنيين، رجاءً.. تحدث ببعض الدبلوماسية وتوقف عن الوصاية".
 
وصباح اليوم السبت أعلن الحوثيون الانسحاب من مواني الحديدة في خطوة أحادية اعتبرتها الحكومة الشرعية مسرحية هزيلة حيث تم تسليم الموانئ لمسلحين تابعين لهم يرتدون الزي الرسمي لقوات خفر السواحل اليمنية، وتمت الخطوة بإشراف من الأمم المتحدة.
 

وفي الوقت التي اعتبرت الحكومة الشرعية خطوة الحوثيين بالمسرحية وأنها غير مقبولة، عملت الأمم المتحدة على الاشراف على تلك المسرحية، ولاقت ترحيب فوري من قبل وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت والسفير البريطاني في اليمن مايكل أرون، والذين عبروا عن اعجابهم ومباركتهم لخطوة الحوثيين.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر