"نيويورك تايمز" تسلط الضوء على المحادثات اليمنية في السويد وتضع عدة سيناريوهات (ترجمة خاصة)

[ غريفيث في مطار صنعاء يوم الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 (رويترز - خالد السياغي) ]

سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الأربعاء الضوء على محادثات السلام اليمنية التي تنعقد غداً الخميس في السويد بحضور جميع الأطراف اليمنية، ممثلة بوفدين من الحكومة الشرعية، وميلشيات الحوثي الانقلابية.
 
وقالت «The New York Times» في تقرير لها ترجمه "يمن شباب نت" أن توجه وفد من المتمردين الحوثيين من العاصمة اليمنية صنعاء إلى السويد يوم أمس الثلاثاء، يمثل أكبر خطوة نحو السلام في الحرب الاهلية في البلاد منذ عام 2016.
 
وبينما قدمت إيران صواريخ للحوثيين بما في ذلك بعض الصواريخ التي تم إطلاقها على المدن السعودية، يقول محللون مختصون بالشأن اليمني إن الحرب مدفوعة أساسًا بالفئوية العنيفة التي دمرت اليمن في أعقاب احتجاجات الربيع العربي في عام 2011.
 
وقالت الصحيفة "إن المحادثات بين الأطراف اليمنية ستجري في قلعة تم ترميمها مؤخراً خارج ستوكهولم السويدية".
 
وحذر محلل من أن المحادثات ستمثل في أفضل الحالات فرصة متوسطة للنجاح. وقال بيتر ساليسبري الخبير في الشأن اليمني لدى المعهد الملكي البريطاني، تشاتام هاوس "إذا أخذنا الماضي كسابقة، والوضع الحالي على الأرض، فإن جميع المؤشرات ستشير إلى عدم تحقق الكثير من وراء المحادثات والى استئناف القتال مجدداً في الحديدة".
 
وأضاف "يؤسفني القول بأن الزخم الواسع يؤيد بشدة استمراراً للعنف وتدهور للوضع الإنساني، وليس تحقيق السلام".
 
وكانت آخر جهود السلام انهارت في سبتمبر بعدما فشل المسؤولون الحوثيون في الحضور في محادثات في جنيف. أما في هذه المرة فقد بادر الحوثيون بالحضور، كما أنه من المتوقع أن يتولى قيادة وفد الحكومة وزير الخارجية هادي، خالد اليمّاني، أما الفرق الآخر هذه المرة فهو اهتمام دولي أكثر تضافراً، ففي واشنطن، تأخر الضغط باتجاه إنهاء الحرب بسبب غضب الكونجرس بشأن مقتل المعارض السعودي جمال خاشقجي في تركيا.
 
وتضغط الأمم المتحدة باتجاه مقترح يقضي بأن تتولى السيطرة على الميناء في الحديدة، كوسيلة لضمان تدفق مساعدات الإغاثة إلى ثمانية ملايين يمني يعتمدون حالياً على المساعدات الدولية في غذائهم، وهو رقم تحذر الأمم المتحدة أنه قريبا سيرتفع إلى 12 مليون.
 
ورحب ديفيد ميليباند رئيس لجنة الإنقاذ الدولية، بالمحادثات ووصفها بأنها "نقطة انطلاق باعثة للأمل على المدى الطويل".
 
وقال المحلل ساليسبري إنه "من غير الواقعي توقع تحقيق ثمار كبيرة بخصوص السلام جراء المحادثات التي ربما لن تتضمن في البداية على الأقل الاتصال المباشر بين المسؤولين الحوثيين وخصومهم" وأضاف "علينا أيضا أن نأمل في حدوث الأفضل وأن نخطط للأسوأ".
 
وتابع "تشير جميع المؤشرات إلى أن المحادثات إما أنها ستنهار أو ستنتهي بتوتر أو بشكل غير حاسم. وفي حال حدوث أي من هذه السيناريوهات فسوف نشهد مساعي جديدة للسيطرة على الحديدة، مما سيشكل أخباراً سيئة للغاية.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر