في خطاب مُتلفز بدا مرتبكاً.. زعيم ميلشيات الحوثي يُقر بهزيمة مقاتليه في الحديدة

[ زعيم الحوثيين "عبد الملك الحوثي" اثناء خطابة المتلفز اليوم الأربعاء 7 نوفمبر 2018 ]

أقر زعيم ميلشيات الحوثي الانقلابية عبد الملك الحوثي اليوم الأربعاء بان مقاتليه نالوا هزيمة كبيرة في معارك مدينة الحديدة (غرب اليمن) والتي اندلعت الأسبوع الماضي ويحقق فيها الجيش تقدم مستمر في عملية التفاف عسكرية تهدف للسيطرة على ميناء الحديدة.
 
وقال عبد الملك الحوثي في كلمة بثتها قناة "المسيرة" التابعة له "إن سيطرة القوات الحكومية على بعض المناطق لا يعني استسلام قواته" ولفت إلى أن إن القوات الموالية للحكومة تعتمد على قوتها العددية، التي زادت منها مؤخرا، حتى تزيد الضغط على الحديدة.
 
ودعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، مقاتليه للاستجابة والتحرك الجاد المسؤول إلى الجبهات، واصفا تخاذل مقاتليه في أغلب الجبهات بالأمر الخطير وقال "نحن معنيون اليوم بالاستجابة والتحرك الجاد المسؤول إلى الجبهات " مشيراً "أن التخاذل في مثل الظروف التي نمر بها هو أمر خطير على الناس وعلى المتخاذل".
 
وظهر الحوثي مرتبكا ومهزوما في خطابه مما يكشف عن هزيمة كبيرة تتلقاها الميلشيات الانقلابية في جبهات القتال، واعترف بتلقي جماعته هزائم في صعدة (معقل الحوثيين) والحديدة والبيضاء ومدينة دمت في الضالع وقال "التحالف يضغط في محاور الحدود واتجه في عملية التصعيد في المناطق الوسطى".
 
وعن تفسير الدعوات الأمريكية لبدء الحوار بين الأطراف اليمنية وإنهاء الحرب قال زعيم ميلشيات الحوثي "كنا نتوقع أن هناك ترتيبات لتصعيد عسكري كبير وأعطيت فُرصة لهذا التصعيد مدتها شهر واحد" وأضاف "كلمة السلام بحسب الاستعمار الأمريكي في الحرب على اليمن تساوي الحرب والمعركة وإن نغمة الأمريكي عن السلام باتت عملية تدشين لكل مرحلة تصعيد" على حد تعبيرة.
 
خطابات الحوثي والهزيمة
 
وعلق المحلل السياسي محمد جميح على خطاب زعيم الحوثيين قائلاً "صرنا نحدد مواعيد إطلالته بمواقيت هزائمه" لافتاً "لقد كنتُ على يقين أن السيول التي انهمرت على مران، والحديدة والبيضاء والضالع وحجة كفيلة بإخراج الجرذ من حفرته".

وخاطب زعيم الحوثيين في تغريدات على حسابة في "تويتر" قائلاً "أنت جلبت الكارثة أيها الهارب إلى أعماق الكهوف، أنت المسؤول عن الحرب، أنت الذي نقضت العهود وتسببت في كل هذا الخراب".

وأشار جميح "بعد كل انتكاسة لجماعته، يظهر عبد الملك الحوثي مذكراً أتباعه بالله" مضيفاً "إن تذكيره لا يُفهم في سياق لجوء المؤمنين لله، وقت الشدة، ولكن في سياق لجوء الانتهازيين للدين، وقت الحرب، للزج بالمغفلين في معارك تجار الحروب التي لا تهدف للدفاع عن اليمن، بل لاستمرار حلب الحديدة، لصالح الكهنة".
 
من جانبه قال الصحفي همدان العلي "خطاب عبد الملك الحوثي الانهزامي اليوم ذكرني بذلك الخطاب الذي ألقاه في بداية المواجهات التي حدثت بين لصوصه وأنصار الرئيس السابق على صالح (نفس المسكنة)".
 
وقال عبد الملك الحوثي "هل يعني اختراق العدو هنا أو هناك أو سيطرته على منطقة هنا أو هناك أننا سنقتنع بأن نستسلم للعدو ونسلم له البلد؟ هذا لن يكون العدو يستفيد من زخمه البشري الهائل الذي كثفه للضغط على الحديدة" وعلق الباحث الأردني ياسر الزعاترة على هذا الحديث متسائلاً "هل جاء هذا الزخم البشري الهائل من المريخ، أم هم يمنيون يرفضون انقلابك؟!".
 
تقدم الجيش

وكانت قوات الجيش أعلنت اليوم الأربعاء التوغل في مدينة الحديدة وتمكنت من السيطرة على مصانع اخوان ثابت، ومدينة كمران، وشركة الحمادي، والدورات بعد معارك عنيفة ونفذت عملية التفاف ناجحة من الجهة الجنوبية للمدينة ومن الجهة الغربية الجنوبية للمدينة.
  
وقال قائد عسكري في تصريح نقل موقع الجيش "أن معركة تحرير الحديدة اصبحت محسومة وتحريرها ماهي الا مسالة وقت" وقتل نحو 200 مسلحا من الطرفين غالبيتهم من الحوثيين خلال أسبوع من المعارك المستمرة، بحسب مصادر طبية وعسكرية في محافظة الحديدة.
 
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر طبي "أن الحوثيون أخرجوا فجر اليوم الأربعاء الطواقم الطبية من مستشفى 22 مايو- أحد المشافي الرئيسية في مدينة الحديدة- وقاموا بالتمركز داخله، ووضعوا قناصة في المكان".
  
وحذرت اليونيسف الثلاثاء من أن المعارك تهدّد حياة 59 طفلا يمنيا يتلقّون العلاج في مستشفى الثورة في المدينة، وحثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأربعاء الأطراف المتنازعة على "تجنب المدنيين والبنية التحتية المدنية" بما في ذلك المستشفيات وسيارات الإسعاف ومحطات المياه والكهرباء.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر