ارتفاع الأسعار وإغلاق المنافذ وتدهور الريال ثلاثية تصنع هلع لدى المواطنين (تقرير خاص)

خلال الأيام الماضية شهد الريال اليمني هبوط إلى مستويات قياسية وهو ما انعكس سلباً على ارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية بشكل جنوني في الأسواق، كما أدى إعلان التحالف إغلاق المنافذ مع اليمن إلى حالة هلع لدى المواطنين في العاصمة صنعاء.
 
ارتفعت الأسعار بنسبة 40% بالنسبة للمواد الغذائية المختلفة بالإضافة إلى اختفاء المشتقات النفطية والغاز المنزلي من محطات التعبئة بعد إغلاقها من قبل المالكين بعد إعلان التحالف إغلاق المنافذ، في الوقت الذي يعيش الموظفين بلا رواتب وحالة المواطنين تتدهور للأسوأ.

ووفقاً لتجار التجزئة في العاصمة صنعاء تحدثوا لـ"يمن شباب نت" فقد ارتفعت أسعار السلع في بنسب  متفاوتة ومضطربة تصل 40% وسط مخاوف من ارتفاعها بشكل اكبر بعد إعلان إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية وتواصل تهاوي سعر الريال اليمني".

ارتفاع جنوني للأسعار

تفاوتت أسعار السلع المختلفة  وخاصة المواد الغذائية من محل إلى آخر حيث أصبح تحديد الأسعار مرهون لدى تجار الجملة، على حسب الاستهلاك لدى المواطنين، حيث ارتفعت الأسعار بشكل كبير بعد هلع الناس نحو الشراء بعد إعلان إغلاق المنافذ.

وفي جولة ميدانية لـ"يمن شباب نت" لعدد من المحلات التجارية ظهر اختلاف واضح وتفاوت كبير في الأسعار واختفاء أصناف عديدة منها بالإضافة إلى محاولات من قبل التجار إخفاء السلع المستهلكة لدى المواطنين في انتظار ما سيحدث خلال الأيام القادمة.

وقال أحمد لطف العديني وهو تاجر تجزئة "أن أسعار السلع المستوردة أو التي يدخل في صناعتها خامات ومواد مستوردة ترتفع بنسب قياسيه، بسبب استمرار مضاربة الأسواق عل? سعر صرف الدولار وشحه تواجده في الأسواق".

وأشار في حديث لـ"يمن شباب نت" أنه من المتوقع أن ترتفع الأسعار بنسبة 100% مع استمرار تدهور الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية بالإضافة إلى إغلاق المنافذ وعدم وجود أي حلول من قبل السلطات القائمة سواء في عدن أو صنعاء".

حالة هلع لدى المواطنين

لا تخلو حوارات الناس اليومية في مجالسهم الخاصة أو العامة للحديث عن أزمة ارتفاع الأسعار خاصة في السلع الضرورية اللازمة لمعيشة المواطن بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المشتقات النفطية وانعدام الغاز المنزلي.

وتأتي الأزمة الجديدة في ظل وضع إنساني متردي ومتراكم يعيشه المواطنين اليمنيين منذ بدء الحرب وانقطاع رواتب الموظفين  الحكوميين منذ نحو عام في المحافظات التي يسيطر عليها الحوثيين وحليفهم صالح، فيما يعيش ملايين المواطنين تحت خط الفقر وانتشار للأمراض والأوبئة بحسب تقارير أممية.

"طه البيضاني" يعمل سائق باص نقل في شوارع صنعاء توقف عن العمل بسبب ارتفاع أسعار البترول والذي وصل إلى (10ألف ريال يمني) في السوق السوداء والتي تعد هي المصدر الوحيد لتوزيع المشتقات النفطية بعد إغلاق المحطات الرسمية مساء الاثنين الماضي 6 نوفمبر الجاري.

يقول البيضاني في حديث لـ"يمن شباب نت" أن ارتفاع سعر البترول عبارة عن قصم لظهر المواطن وخاصة مع ارتفاع أسعار السلع الأساسية والذي أصبح مكلفاً للغاية في ظل كفاحنا للمعيشية رغم الحرب المستمرة.

وأضاف البيضاني "أن توفير المصاريف للمنزل والإيجار أصبح أكثر همومنا وكل يوم تتضاعف الديون التي تجعل من العيش أكثر صعوبة ولا يوجد أمل أن تتحسن الأوضاع في الوقت القريب".

اختفاء المشتقات النفطية

ما إن أعلنت قوات التحالف العربي إغلاق جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية حتى اختفت المشتقات النفطية والغاز المنزلي من  محطات التوزيع في العاصمة صنعاء وتزاحم المواطنين بجوار محطات التعبئة المفتوحة حتى ساعات متأخرة من مساء الاثنين.

وارتفعت سعر 20 لتر البترول إلى 10 ألف ريال كما وصلت سعر الديزل إلى 8000 ريال، بالإضافة إلى الغاز المنزلي والذي وصل سعره إلى 6000 ريال، ولا يزال غير متوفر للجميع إلا من خلال تجار السوق السوداء الذين يتواجدون في بعض الأحياء.

وكانت سلطات الحوثيين شنوا حملة اعتقالات بحق مالكي المحطات التي تبع المشتقات النفطية والغاز المنزلي وأغلقتها، بسبب ما أسمته رفع الأسعار، وهو ما جعل غالبية التجار يغلقون المحطات ومحلات بيع الغاز.


تدهور الريال اليمني

أدى قرار التعويم إلى  هبوط سعر الريال مقابل العملات الأجنبية وعدم استقرار سعره حيث يخضع إلى سيطرة السوق السوداء للعملات وإقبال التجار على المضاربة للحصول على العملة الأجنبية لشراء البضائع من الخارج.

وقالت مصادر مصرفية لـ"يمن شباب نت" أن  هبوط كبير حصل للريال اليمني اليوم الخميس 9 نوفمبر في العاصمة صنعاء حيث وصل سعر الدولار إلى (435 ريال يمني) كما وصل سعر الريال السعودي إلى (115 ريال يمني) بعد أن كان استقرت بشكل نسبي.

ويخشى المواطنون من استمرار التدهور الاقتصادي والذي قد يوصل البلاد إلى وضع إنساني كارثي لا يستطيع أحد تجاوزه في ظل استمرار الحرب وإعلان قوات التحالف مؤخرا غلق جميع المنافذ مع اليمن.
 



مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر