4 حالات خطيرة.. ماذا تكشف أمراض اللثة عن صحتك؟

تعد أمراض اللثة من أكثر الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان شيوعًا، حيث تصيب ما بين 20 إلى 50 % من الناس في جميع أنحاء العالم. 

ويمكن علاج المراحل الأولى من أمراض اللثة وعكسها (التهاب اللثة). لكن يصاب بعض الأشخاص بشكل مدمر مزمن بأمراض اللثة؛ وهو أمر لا رجعة فيه. إذ يتطور هذا المرض إلى فقدان الأسنان. 

وتظهر مجموعة متزايدة من الأدلة أن أمراض اللثة يمكن أن تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بحالات صحية خطيرة أخرى. 

فيما يلي بعض الحالات الصحية الشائعة المرتبطة بأمراض اللثة وكيفية ارتباطها، وفق ما نشر موقع «theconversation» العلمي المتخصص.
 

1. مرض ألزهايمر

تتفق العديد من الدراسات الكبيرة والتحليلات التلوية على أن أمراض اللثة المتوسطة أو الشديدة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالخرف. فعلى سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات أن المعاناة من أمراض اللثة المزمنة لمدة عشر سنوات أو أكثر كانت مرتبطة بارتفاع خطر الإصابة بمرض ألزهايمر بنسبة 70 % مقارنة بأولئك الذين لا يعانون منه. 

فقد أظهرت الأبحاث أيضًا وجود صلة بين أمراض اللثة وتدهور القدرة الإدراكية بمقدار ستة أضعاف.

ففي البداية، كان يُعتقد أن البكتيريا مسؤولة بشكل مباشر عن هذا الارتباط. وقد تم العثور على بكتيريا P. gingivalis؛ وهي بكتيريا شائعة بأمراض اللثة المزمنة، في أدمغة الأشخاص الذين ماتوا بسبب مرض ألزهايمر. كما تم العثور أيضًا على إنزيمات بكتيرية سامة تسمى gingipains، والتي يُعتقد أنها تؤدي إلى تفاقم أمراض اللثة عن طريق منع الاستجابة المناعية من التوقف وبالتالي إطالة الالتهاب. 

ومع ذلك، ليس من المؤكد ما إذا كانت البكتيريا في الدماغ أو الاستجابة المناعية المعدلة أو عوامل أخرى (مثل التلف الناتج عن الالتهاب الجهازي) تفسر الارتباط. لكن العناية بصحة فمك قد تكون إحدى الطرق لتقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر. 
 

2. أمراض القلب والأوعية الدموي

في دراسة كبيرة أجريت على أكثر من 1600 شخص تزيد أعمارهم على 60 عامًا، تم ربط أمراض اللثة بخطر الإصابة بأول نوبة قلبية بنسبة 30 % تقريبًا. واستمر هذا الارتباط حتى بعد تعديل الباحثين لحالات أخرى (مثل السكري والربو)، أو عادات نمط الحياة (مثل حالة التدخين والتعليم والزواج) المعروف عنها أنها تزيد من خطر إصابة الشخص بنوبة قلبية. 

وفي الآونة الأخيرة، أظهرت الدراسات أيضًا أن الالتهاب الجهازي الناجم عن أمراض اللثة المزمنة يتسبب في إنتاج خلايا الجسم الجذعية لمجموعة مفرطة الاستجابة من العدلات (نوع من خلايا الدم البيضاء الدفاعية المبكرة). فقد تدمر هذه الخلايا بطانة الشرايين عن طريق إتلاف الخلايا التي تبطن الشرايين، ما يؤدي إلى تراكم اللويحات. 
 

3. مرض السكري من النوع 2

تعد أمراض اللثة من المضاعفات المعروفة لمرض السكري من النوع 2. كما أن أمراض اللثة المزمنة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. 

العمليات التي تربط بين المرضين هي محور الكثير من الأبحاث. فمن المحتمل أن الالتهاب الناجم عن كل حالة يؤثر على الآخر. على سبيل المثال، يزيد مرض السكري من النوع 2 من خطر الإصابة بأمراض اللثة عن طريق زيادة الالتهاب في اللثة. وقد ثبت أيضًا أن أمراض اللثة تساهم في ضعف إشارات الأنسولين ومقاومة الأنسولين - والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مرض السكري من النوع 2. 

كما أظهرت العديد من التجارب السريرية أن التنظيف المكثف للأسنان يمكن أن يحسن السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري لعدة أشهر، ما يوضح الروابط بين المرضين. 
 

4. السرطانات 

ترتبط أمراض اللثة أيضًا بزيادة خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان. على سبيل المثال، تبين أن المرضى الذين أبلغوا عن تاريخ من أمراض اللثة لديهم خطر أكبر بنسبة 43 % للإصابة بسرطان المريء، و 52% من الخطر الأكبر للإصابة بسرطان المعدة. 

أيضا أفادت أبحاث أخرى أيضًا أن الأشخاص المصابين بأمراض اللثة المزمنة لديهم مخاطر أعلى بنسبة تتراوح بين 14 و 20 % للإصابة بأي نوع من أنواع السرطان. وأظهرت الدراسة نفسها أيضًا ارتفاع خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة 54 %. 

ليس من الواضح سبب وجود هذه العلاقة. لكن البعض يعتقد أن الأمر له علاقة بالالتهاب؛ وهو عامل في كل من أمراض اللثة والسرطان، حيث يعطل الالتهاب البيئة التي تحتاجها الخلايا للبقاء بصحة جيدة وتعمل بشكل صحيح، وهو عامل في تطور كل من أمراض اللثة ونمو الورم. 
 

تحسين صحة اللثة

يمكن الوقاية من أمراض اللثة وعكس مسارها في المراحل المبكرة. 

وبينما لا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر لأمراض اللثة (مثل العوامل الوراثية)، يمكنك تغيير نمط حياتك لتقليل المخاطر الإجمالية؛ على سبيل المثال، يمكن أن يساعد تناول كميات أقل من السكر وتجنب التبغ والكحول وتقليل التوتر. 

ومن المهم أيضًا معرفة أن بعض الأدوية (مثل بعض مضادات الاكتئاب وأدوية ارتفاع ضغط الدم) قد تقلل من إنتاج اللعاب، ما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة. بالاضافة الى ذلك يحتاج الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية إلى اتخاذ احتياطات إضافية، مثل استخدام مواد هلامية أو بخاخات خاصة لزيادة إنتاج اللعاب، أو الحرص على توخي المزيد من الحذر. 

 

(الشرق الأوسط) 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر