تعرف على أعراض مرض "الفطر الأسود" وخيارات العلاج

ما أعراض مرض الفطر الأسود؟ وما أنواعه المختلفة؟ وما الخيارات العلاجية؟
 
مرض الفطر الأسود (black fungus)، ويعرف أيضا باسم فطار الغشاء المخاطي (Mucormycosis)، عدوى فطرية تصيب الجيوب أو الدماغ أو الرئتين، ويحدث عند بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، وفقا للمكتبة الوطنية الأميركية للطب.
 
يحدث داء الفطر الأسود بسبب أنواع مختلفة من الفطريات التي توجد غالبا في المواد العضوية المتحللة، وتشمل هذه الخبز الفاسد والفواكه والخضروات، وكذلك التربة وأكوام السماد، ويلمس معظم الناس هذه الفطريات في وقت ما.
 
ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود، ويشمل هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من إحدى الحالات التالية:
 
- متلازمة نقص المناعة البشرية المكتسب (إيدز)
- الحروق
- داء السكري (عندما لا يكون سكر الدم تحت السيطرة)
- اللوكيميا وسرطان الغدد الليمفاوية
- استخدام الستيرويدات لفترة طويلة
- الحماض الأيضي (Metabolic acidosis)
- سوء التغذية
- استخدام بعض الأدوية
 
 
 وقد يشمل داء الفطر الأسود:
 
عدوى في الجيوب الأنفية والدماغ تسمى العدوى الأنفية الدماغية، وقد تبدأ بعدوى في الجيوب الأنفية، ثم تؤدي إلى تورم الأعصاب التي تخرج من الدماغ، وقد يتسبب أيضا في حدوث جلطات دموية تسد الأوعية الدموية إلى الدماغ.
 
عدوى الرئة، وتسمى فطار الغشاء المخاطي الرئوي، ويزداد الالتهاب الرئوي سوءا بسرعة، وقد ينتشر إلى تجويف الصدر والقلب والدماغ.
 
أجزاء أخرى من الجسم، مثل فطار الغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي والجلد والكلى.

الأعراض

تشمل أعراض الفطر الأسود الأنفي الدماغي:

- انتفاخ وبروز العينين
- قشور داكنة في تجاويف الأنف
- حمى
- صداع
- تغير الحالة العقلية
- احمرار الجلد فوق الجيوب الأنفية
- ألم الجيوب الأنفية أو احتقانها
 
وتشمل أعراض الفطر الأسود الرئوي ما يلي:

- سعال
- سعال دموي في بعض الأحيان
- حمى
- ضيق في التنفس
 
وتشمل أعراض الفطر الأسود المعدي المعوي ما يلي:
 
- وجع بطن
- دم في البراز
- إسهال
- تقيؤ الدم
 
وتشمل أعراض الفطر الأسود في الكلى (الكلوي) ما يلي:

- حمى
- ألم في الجزء العلوي من البطن أو الظهر
- وتشمل أعراض الفطر الأسود الجلدي منطقة واحدة، مؤلمة أحيانا، وتكون متيبسة، وقد يكون مركزها أسود اللون.
 

العلاج

وفقا للمكتبة الوطنية الأميركية للطب، يجب إجراء الجراحة على الفور لإزالة جميع الأنسجة الميتة والمصابة. ويمكن أن تؤدي الجراحة إلى التشوه؛ لأنها قد تنطوي على إزالة الحنك أو أجزاء من الأنف أو أجزاء من العين. ولكن من دون هذه الجراحة تقل فرص البقاء على قيد الحياة بشكل كبير.
 
يتم أيضا إعطاء دواء مضاد للفطريات، عادة "الأمفوتريسين بي" (amphotericin B) عن طريق الوريد، وبعد السيطرة على العدوى قد يتم تحويل المريض إلى دواء مختلف مثل "بوساكونازول" (posaconazole)، أو "إيزافوكونازول" (isavuconazole).
 
وإذا كان الشخص مصابا بداء السكري، فمن المهم أن تصل نسبة السكر في الدم إلى المعدل الطبيعي.
 
 
هل الفطر الأسود معد؟

هذا المرض ليس معديا، وهو ما يعني أنه لا يمكن أن ينتشر عبر اتصال البشر ببعضهم البعض أو بالحيوانات، لكنه ينتشر من خلال أبواغ فطرية منتشرة في الهواء أو في البيئة، ومن المستحيل تقريبا تفاديها.
 
وقال رئيس مستشفى نارايانا نيترالايا التخصصي للعيون ك. بوجانج شيتي "البكتيريا والفطريات موجودة في أجسامنا بالفعل، لكن الجهاز المناعي بالجسم يكبلها".
 
وأضاف "عندما ينهار الجهاز المناعي بسبب علاجات السرطان ومرض السكري، أو استخدام المنشطات، فإن هذه الأحياء الدقيقة تصبح لها اليد العليا وتتكاثر".
 

المصدر: الجزيرة

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر