كيف تتجنب حدوث الإمساك خلال شهر رمضان؟

قد يتعرض كثير من الناس للإمساك خلال الشهر الكريم، وهو أكثر مشاكل الجهاز الهضمي شيوعاً خلال هذه الفترة.
 
يعد اختلاف مواعيد تناول الطعام والعادات الغذائية السيئة المتبعة في الشهر الكريم، وضمنها تناول أطعمة مرتفعة الدُّهون، انخفاض تناول السوائل والمياه والألياف، مع قلة الحركة والنشاط أسباباً رئيسة لحدوث الإمساك.
 
يحفز عدم شرب كميّات كافية من السوائل الجسم على إعادة امتصاص الماء من البراز لتعويض نقص المياه، وهذا بلا شك يؤدي إلى زيادة صلابة البراز.
 
وكلما تحرك الطعام أبطأ عبر الجهاز الهضمي، زادت كمية الماء التي يمتصها القولون.
 
عندما يحدث هذا، يمكن أن يصبح إفراغ الأمعاء مؤلماً للغاية. فكيف تتجنب حدوث الإمساك في رمضان؟
 
الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف
 
الأشخاص الذين تحتوي وجباتهم الغذائية على كمية جيدة من الألياف أقل عرضة للإصابة بالإمساك، لذلك من المهم أن تستهلك الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.
 
تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الألياف الأطعمة الغنية بالدهون، مثل الجبن واللحوم والبيض، لذلك يجب تناول هذه الأطعمة باعتدال.
 
عدم الاستسلام للخمول البدني
 
يحدث الإمساك إذا قل نشاط الإنسان، هذا هو الحال خاصة بالنسبة لكبار السن.
 
يعتقد بعض الخبراء أن النشاط البدني يُبقي عملية التمثيل الغذائي عالية، وهو ما يجعل العمليات في الجسم تحدث بشكل أسرع.
 
يميل كبار السن إلى التمتع بحياة أكثر استقراراً مقارنة بالأشخاص الأصغر سناً، ومن ثم هم أكثر عرضة للإمساك.
 
وتساعد التمارين الرياضية في التخلص من الإمساك عن طريق تقليل الوقت الذي يستغرقه الطعام للتنقل عبر الأمعاء الغليظة.
 
هذا يحد من كمية الماء التي يمتصها جسمك من البراز، ومن ثم لا يصبح جافاً وصلباً.
 
بالإضافة إلى ذلك، فإن التمارين الرياضية تزيد من سرعة التنفس ومعدل ضربات القلب؛ وهو ما يساعد على تحفيز الضغط الطبيعي (أو تقلصات) العضلات في الأمعاء.
 
يمكن مزاولة التمارين الرياضية البسيطة كالمشي بعد الإفطار مدة نصف ساعة، والإكثار من الحركة والنشاط بعد تناول وجبة الإفطار.
 
الإفراط في استخدام المسهلات
 
المسهلات فعالة في مساعدة حركات الأمعاء؛ ومع ذلك، فإن استخدامها بانتظام يجعل الجسم يتعودها، وتدريجياً تجب زيادة الجرعة للحصول على التأثير نفسه.
 
كما أن عدم الذهاب إلى المرحاض عند الحاجة يجعل الرغبة في الإخراج تتلاشى تدريجياً، فتصبح الفضلات أكثر جفافاً وأقسى.
 
كمية كافية من الماء

قد يساعد شرب ما يصل إلى لترين من الماء يومياً على الحفاظ على نظافة الجهاز الهضمي والوقاية من الإمساك.
 
بصرف النظر عن الماء العادي، يمكنك استهلاك العصائر الطازجة وتجنب شرب المشروبات الغازية أو العصائر المصنّعة المليئة بالسكر.
 
تناول حساء غني بالألياف، مثل الحبوب والخضراوات أو العدس في وجبات الإفطار والسحور والوجبات الخفيفة، لتزويد جسمك بالسوائل والألياف.
 
من الجدير ذكره أن المشروبات الغازية والمشروبات الكافيينية تسبب الجفاف وتفاقم الإمساك.
 
تناول الطعام بتمهُّل

قسِّم وجبة الإفطار إلى أجزاء ولا تتناولها مرة واحدة. لا تنسَ أن تمضغ ببطء، وبالطبع لا تشرب الماء في أثناء الأكل.
 
بهذه الطريقة ستستمتع بكل النكهات دون المخاطرة بإزعاج معدتك والجهاز الهضمي.
 

استشِر الطبيب

إذا لم تفلح معك الطرق السابقة، فتوجَّه إلى الطبيب ليحدد حالتك، فهناك أمراض تميل إلى إبطاء حركة البراز من خلال القولون والمستقيم أو فتحة الشرج، ويمكن أن تسبب الإمساك.
 
وتشمل هذه الأمراض على سبيل المثال، الاضطرابات العصبية كمرض التصلب العصبي المتعدد (MS)، ومرض الشلل الرعاش والسكتة الدماغية، وإصابات الحبل الشوكي.
 
الأشخاص الذين يعانون متلازمة القولون العصبي (IBS) يصابون بالإمساك بشكل متكرر أكثر.
 
كما يُحدث الحمل تغيرات هرمونية يمكن أن تجعل المرأة أكثر عرضة للإمساك.
 
وهناك أدوية تسبب الإمساك كمضادات الاكتئاب ومضادات الحموضة وأدوية الألم المخدرة.
 
المصدر: عربي بوست

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر