عامان على اختطاف محمد قحطان


منذ عامين أقدمت مليشيات الانقلاب على اختطاف الأخ والصديق محمد قحطان، وأخفته ، ولم تمكن أسرته أو أولاده من معرفة مكان احتجازه حتى اليوم ، قحطان سياسي من الطراز الرفيع، إذا اتفقت معه شعرت بالاطمئنان وإذا اختلفت معه شعرت أيضا بالاطمئنان.

 

 استطاع أن يؤسس خطاً في الحياة السياسية اليمنية المحتدمة بالتنوع وبالصراعات وعدم الثقة والتوافقات والتباينات، يقوم هذا الخط على بناء الجسور مع المختلف، بغض النظر نجح ذلك في تجسير العلاقة أم لم ينجح ، المهم أن يبقي معها ممراً، ولو ضيقاً للعبور إلى الطرف الأخر يجعل القطيعة في الحياة السياسية مسألة غير مقبولة ، حتى أن السياسة مع هذه الجسور اكتسبت مضموناً مختلفاً وشهدت ولادة أدوات إدارة وقيادة مرنة تتجدد باستمرار لتلبي الحاجات السياسية المتجددة.

 

كان خصوم قحطان أكثر من يدرك هذا الدور الهام الذي يلعبه في الحياة السياسية ، فقد كان يقترب من خصومه إلى حد التماهي وذلك بإيمان من أن هناك قواسم مشتركة لا بد من اكتشافها واختبارها في إخصاب التنوع السياسي والثقافي.

 

فهو يرى أن هذا المجتمع المتنوع هو خلاصة تجارب تاريخية حضارية لا بد من استحضارها عبر حوارات ثقافية وسياسية واجتماعية ، وباعتبارها الخلفية التاريخية التي لا تستغني عنها المفاهيم السياسية المعاصرة ، فقد كان في نقاشاته مسلحاً بكثير من الوقائع والحكايات التي تعكس وعياً بالتراث المعرفي للمجتمع وما يشكله ذلك من تأثير على الحياة السياسية.

 

أثمر جهده في تكوين هذا الخط في الحياة السياسية اليمنية في توسيع دائرة التفاهمات التي قامت على قراءة موضوعية للتخلص من سياسة تصفية الخصم بالتشويه او القتل او المقاطعة ، وبدلاً عنها بناء نموذج جديد يقوم على الاعتراف بالتنوع والاختلاف السياسي والثقافي وإدارتها لإنضاج الحياة السياسية والاجتماعية.

 

من هنا كان موقفه من جملة القضايا بما فيها الأكثر تعقيداً وخاصة قضية صعده موقفاً ينسجم مع تلك الحاجة التي نشأت في سياقات التحول السياسي والديمقراطي لكل الأحزاب الأيديولوجية.

 

وكان قحطان على سبيل المثال داخل اللقاء المشترك هو جسر التوافق مع كثير من القضايا خارج المشترك ، وحتى بالنسبة للقضية الجنوبية عندما كان يحتدم النقاش كان قحطان يقول مؤكداً انه من حق الجنوبيين أن يقرروا مسارهم السياسي ، ولم يكن يطلق مثل هذه العبارة لاستقطاب اللحظة ، لكنني أعرف ومن خلال نقاشاتي الثنائية معه أنه كان ينطلق من قناعة كانت تلازمه وهو يبني موقفه المعرفي.

 

مما اتفقنا عليه ذات مرة وهو أن النخب السياسية قد صادرت إرادة الشعب في أهم القضايا المصيرية ووضعت نفسها بديلاً لهذه الإرادة مما أسفر عن هذه الإخفاقات التي نعيشها وانه آن الأوان أن نعمل على أن تستعيد الإرادة الشعبية حقها في اتخاذ القرار، غير أن فضيلة الموقف المتقدم عند قحطان من هذه القضايا كان يصطدم بالتعقيدات التي اتسم بها استخلاص القرار النهائي داخل كل حزب .

 

كان اختطاف المليشيات لقحطان بمثابة قمع لهذه المقدمات التي أخذت تتبلور في الحياة السياسية وعنواناً لما مثله من موقف سياسي مقاوم للتسلط، وموقف من المنهج السياسي الذي مثله الحوار والذي كان تجسيداً للتطور العام الذي شهدته الحياة السياسية اليمنية وكان قحطان أحد رموزه .

 

 

*من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر