أكثر من أربعة أشهر مضت مذ بدأ الحوثيون هجومهم على مأرب، الذي لم يتحقق عبره أي تقدم ميداني ملحوظ للحوثيين، ليتحول مجرى الحديث من سيطرة ميدانية، إلى خسائر بشرية كبيرة في صفوف الحوثيين، طرحت معها أسئلة عن المدى الذي يمكن لعصابة أن تذهب إليه في التضحية بعناصرها، بل عن أهمية هذه العناصر بالنسبة لقياداتها.
 
انطلاقا من موروث عقائدي، يعتبر الحوثيون أنفسهم أقلية ذا سلالة رفيعة، في حين أن الأكثرية المنضوية تحت لوائها لا تنتمي إلى سلالتها، وهذا يفسر جانبا من اللامبالاة التي يبديها الحوثيون السلاليون تجاه مئات القتلى الذين ابتلعتهم صحراء مأرب، ويحاول الحوثيون اتخاذ جثثهم جسرا للعبور إلى مدينة مأرب ثم بقية المناطق المجاورة.
 
لكن هل هذا التفسير يكفي لتبرير اندفاعة الأكثرية في صفوف الحوثي إلى الذهاب إلى الجبهات للهلاك في سبيل السلاليين؟ بالتأكيد لا، لكن إذا نظرنا إلى استغلال الحوثيين لمجريات الحرب، وتكييفها لخدمة مشروعهم السلالي، فهذا يساعد في فهم هذه الاندفاعة على نحو أفضل.
 
يستخدم الحوثيون التقية، الوسيلة الأنجع في تضليل أتباعهم، إذ يخفون أهدافهم الحقيقية ويخاطبونهم بما يستفز كوامنهم وعواطفهم كمسميات العدوان الأميركي الصهيوني السعودي، مثلما استخدم الملكيون التواجد المصري في الستينات، لحشد مقاتلي القبائل في حرب امتدت لنحو ثمان سنوات، وعلى كل، فإن مسألة الغزو الخارجي تثير حساسية لدى الإنسان اليمني من زمن غابر، ومن خلالها ينفذ الحوثيون لتحشيد المقاتلين، ثم الزج بهم في جبهات القتال، باستخدام وسائل تتنوع بين الإقناع والإغراء تبعا لنوعية المخاطبين.
 
يجد المتابع لنوعية الأكثرية الحوثية، خليطا من صغار السن وغير المتعلمين والمنتفعين، فأما صغار السن والأميين،  فالخطاب الحوثي يجد طريقه إلى عقولهم من خلال طراوة أدمغتهم المفتقرة إلى مناعة الوعي والتسلح المعرفي، وهؤلاء يعول الحوثيون عليهم كثيرا في استمرارية الفكرة الحوثية لمدى زمني طويل، ويفتتح المراكز الصيفية والدورات الثقافية لضمان سيطرته عليهم.
 
وأما المنتفعون أو المتحوثون وهم خليط من المدنيين والعسكريين السابقين، فهؤلاء يؤثر فيهم المال الحوثي أكثر مما يفعله الخطاب والفكرة، ولا يعوّل الحوثيون عليهم كثيرا في المستقبل، إذ إن ولاءهم للفكرة مرهون بما يقبضونه من مال وما يتحصلون عليه من منافع، ولو وجدوا من يدفع لهم أكثر لتحول ولاؤهم أو تحولوا للحياد على أقل تقدير.
 
ولذا، فإن المعركة مع العصابة الحوثية يجب ألا تنحصر في الأسلوب العسكري، والإثخان في عناصرها، وإنما يجب أن تتوازى مع أساليب أخرى تقتل الفكرة الحوثية في نفوس معتنقيها، وتوفر الكثير من الجهد والوقت المستهلك في معركة التحرير.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر