"حماس" اليمنيين ومقاومتهم


فكرية شحرة

 "كل شخص ينام على الجنب الذي يريحه"..

وقد نامت حماس إلى جوار الحوثية، دون مبرر يستحق هذا السقوط الأخلاقي في نظرنا كشعب يمني، لم تبرد جثث قتلاه حرقا عقب قصف الحوثيين لمأرب.
 
لماذا أقمنا هذه المآتم وسرادقات العزاء حول ما فعلته منظمة حماس، وهي المنظمة التي كانت- ولا زالت- منظمة شعبية مدرجة في قوائم الإرهاب، لدى البعض، ولا تعد نظاما حاكما ليكون تكريمها بذات بال، أو يمثل اعتراف دولة بالحوثي كحاكم شرعي لليمن؟!
 
لقد هزت هذه الفعلة قلوب اليمنيين ومشاعرهم، واستثارت سخط شعبي كبير حيالها، ذلك لأن الاعتراف الذي حصلت عليه حماس، كان شعبيا، والتأييد لبطولاتها ما زال شعبيا؛ ولكنها خيبت توقعات الشعب اليمني، بالذات، وضربت بأوجاع اليمنيين عرض الحائط..!!
 
ينبغي أن تعلم حماس، أو غيرها من المنظمات والأحزاب، أن الشعوب تقف مع قضايا الحق، ومن يمثلها وينادي بها، بعيدا عن برجماتية المصالح.
 
وأن حق المقاومة، ليس ثوبا يرتديه السياسيون، ويُلبِسونه لمن شاءوا؛ بل هو توجه شعب اختار الحرية والعيش بكرامة.
 
لكننا كيمنيين لن نُفْرِط في لوم حماس، التي جرفتها كراهيتها للمملكة؛ بل نلوم العاطفة اليمنية التي ستدفع بالجماجم والأموال من أجل قضية تحملها حماس، وتنسى أن توضح قضية اليمن للعالم بشكل كاف..!!
 
العالم يظن أن "الحوثية" حركة ثورية تناهض التحالف ودول الخليج، المكروهة بسبب سياساتها التآمرية. يشعرون بالفرح أن اليمنيين البسطاء وقفوا صامدين، بطائراتهم المسيرة، ضد ترسانة دول التحالف وأنظمتها الفاسدة؛ هكذا يبدو المشهد لكثير من العرب ونخبهم.
 
درع حماس، الذي كرمت به الحوثي، آذى مشاعر اليمنيين، لكنه لن يؤثر في مآل القضية اليمنية. إن ما ينبغي أن نلتفت له، ويحدث رد فعل شعبي صارم، هو الخطاب الأممي والامريكي حول مفاوضات السلام، والتي لا تذكر جانب يمني، وآخر حوثي؛ بل تتحدث عن مفاوضات سلام بين اليمن والسعودية، وتتعهد بحماية حدود السعودية، أما حماية اليمنيين من هذه الجماعة الحوثية الإرهابية، فلا نية لهم بإنهائها فعليا!!
 
إننا، كعادتنا، نهدر أوقاتنا وأقلامنا ضد موقف محبط من قِبَل جماعة في بلد ما، ونستسلم بصمت لما يحاك ضد اليمنيين من تجاهل لمجازرهم المروعة، التي تقوم بها جماعة الحوثي على مسمع ومرأى من العالم- حتى أن هذا التكريم أتى عقب مجزرة، لم تصل رائحة شواء جثثها لمندوب منظمة حماس!!.
 
نؤكد أن قضيتنا الأولى هي اليمن، وأن مأرب هي قدسنا، وأن حماس ليست فلسطين، وليست القدس.. سيذهب الساسة ويأتي آخرون، وتبقى الأوطان، وتبقى الحرية مبدأ لا يتغير.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر