إنحطاط الحوثي ضد المرأة


فكرية شحرة

 قديما، أطلق اليمنيون لقب "الإكليلة" على المرأة في مجتمعاتهم وممالكهم. والإكليل هو التاج، أو العُصابة من الورد والغار يوضع على الرأس؛ وذلك تقديرا لمكانتها أعلى الرؤوس؛ فهي الأم والزوجة والبنت والأخت.. قبل أن تكون ملكة اليمن قديما.
 
قبل أيام، طالعنا مشهد لامرأة يمنية تدلي باعترافات حول تجنيد الحوثيون لها للقيام بأعمال جاسوسية وتخريبية داخل مأرب، مستغلين حالة الفقر التي تعانيها كونها أرملة تعيل أطفالا..!!
 
هذا المشهد الصادم، سبقته تصريحات واعترافات لناشطات يمنيات تعرضن لممارسات قمعية واعتداءات صادمة من قبل هذه الجماعة الإرهابية..
 
كما نُشر مؤخرا تقرير عن منظمة يُبيّن ظاهرة استغلال المرأة، استغلالًا جنسيًا، من قبل هذه الجماعة، في نشر الدعارة والاعتداء على السجينات..
 
لا أحد ينكر أن الحوثيين، كعنصر خارج عن عرف القبيلة اليمنية، قد انتهكوا جميع الأعراف فيما يخص المرأة، كعيب أسود..!
 
يذكرنا تاريخ 8 مارس، يوم تكريم المرأة عالميا، بالحال الذي وصلت إليه المرأة اليمنية في ظل مليشيا الحوثي. هذه الجماعة الشاذة فكريا؛ تفرض الفضيلة الزائفة على مظهر المرأة، من حيث الملابس وممارسة الحياة الاجتماعية، وتقييد الحريات وحق التعليم، ثم تعمل جاهدة على نشر الرذيلة في الخفاء..!!
 
معتقدات المذهب الشيعي، الإثنى عشري، يُبيح المحظورات الأخلاقية تحت لافتة الدين الذي يبشرون به في غفلة من حمية القبيلة اليمنية..!
 
تجاوزات أخلاقية، ومتاجرة بالنساء، واستغلالهن في الحرب للإيقاع بالخصوم، وانتهاكات ضد المعتقلات في السجون، وتكوين شبكات دعارة..؛ كل هذه الجرائم فاحت رائحتها عبر تقارير دولية، رغما عن تكتم المتضررين من ذلك خوفا العار والفضيحة!..
 
هذا الخوف من العار، الذي يتدثر به الكثير من الأهالي، شجّع العصابات الحوثية على ممارسة الانتهاكات ضد المرأة اليمنية، التي لم تعد اليوم تخشى الجوع والفقر والقتل والتشرد؛ بل صار هناك رعبًا آخرًا يترصدها بسبب هذه الانتهاكات وغياب الأمان والقانون..!
 
فإذا كانت هذه الممارسات ترعاها سلطة الأمر الواقع في اليمن (الحوثيون)، فإين ينصف المظلوم؟ ولمن يلجأ المعتدى عليه؟!
 
إن ما يميز القبيلة اليمنية، قديما وحديثا، هو إحترام المرأة، والحفاظ على مكانتها فيها، ومراعاة قدسيتها كأم وزوجة وإبنة وأخت..؛ فحولتها الإمامة إلى أداة تستغل قدراتها وامكاناتها أبشع استغلال..! هذا إذا لم ينحصر كل تأهيل لها في رفد الجبهات بشتى الوسائل..
 
المرأة في اليمن، تعاني أسوأ الأوضاع، في ظل مليشيا تلجأ إلى تزييف الحقائق، وتجهد في التكتم عما تقوم به ضد اليمنيات، في نظرة عنصرية دونية للمرأة، أقرب إلى الجاهلية الأولى.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر