ينظر سقراط للخيال باعتباره العلامة الحقيقية للذكاء، وانطلاقا من هذه المقاربة فلا يمكن إنكار أن كل تغيير في الحياة كان قد سبقه خيال خصب، ولأجل ذلك فلا ينبغي أن يسمح ثوار فبراير لمرحلة طارئة، كئيبة وخانقة كالتي يعيشها اليمنيون اليوم بأن تقتل إيمانهم بفكرة ومبادئ الثورة أو أن تغتال مهاراتهم في ابتكار عوالم متعالية تنطوي على طاقة خيالية تمتلك القدرة على إخراجهم من حرج الفترة الملغمة بالهلع واليأس، فالحفاظ على خيال ذكي ومرن، وامتلاك رؤية واضحة هما أحد آليات المقاومة والثبات، كما أن تقديم خطاب بناء، يتجاوز انتكاسات اللحظة الطارئة، ويحرس أحلام اليمنيين بالأمل والإرادة الصلبة، يعد من أبرز حواجز الصد أمام أشرس عملية تجريف شبكية يمارسها وكلاء الثورة المضادة، المحليين والدوليين، ضد نضالات الشعب وعناصر وجوده.

 
بالخيال - ذلك أن الخيال هو إيمان متمرد بصورة من الصور - يمكن للثوار تفادي المكائد والحفر، وتجاوز نقطة الصفر التي يحاول الأعداء إكراههم بالعودة لما دونها، يجب أن نتخيل الصورة التي ستكون عليها اليمن وقد تخلصت من شرور وشراك خصومها، فكل انتصارات المناضلين عبر التاريخ كانت نتيجة متقدمة لانعكاسات خيالاتهم الشجاعة.
 

كثيرا ما يبلغ استبداد وهيمنة النظام الإجرامي مستوى لا يمكن أن تتخيل معه إمكانية التحرر والانعتاق، بحيث لا تستطيع أن تتخيل الحقيقة منفصلة عنه، هذه النظرة تحديدا هي أخطر ما يواجه ضمير الثائر، وليس فقط نفسيته التي ستبدو حينها مرتبكة وخائرة، فلا شيء يمنح الطغاة والمجرمين مساحة إضافية في العمر والوجدان والذهن أكثر من تعطل عجلة الخيال الثوري عن الدوران، نتيجة غياب الإيمان والرؤية.

 
عندما قال آنشتاين أن "الخيال أهم من المعرفة" لا شك أنه كان يقصد تحديدا مثل هذه اللحظة التي نعيشها،  ذلك أن بقاء البعض أسيرا لسوداوية التحليلات وعبثية القراءات المفرطة في ادعاء الواقعية تحت ذريعة المعرفة يعد في هذه المرافعة أمرا غير حكيم، ولا يدلل على أية عقلانية ضمنية، ذلك أنها ادعاء للتعقل محتال ويفتقد للروح والخيال، فبينما تتحول ادعاءات المعرفة التقنية والميتة لنوع مبالِغ من ضروب التشاؤم والانهزامية فلا بد أن ذلك سيعمل حتما لصالح تصفية قضايا الشعوب، وسيحدث أثرا كارثيا في تقرير نتائجها النهائية، فالمعرفة غير الخلاقة وهي تتحرك ميكانيكيا يبدو أنها قررت أن لا تراعي أية عوامل ومؤثرات غير كومة الأرقام الأولية، بينما تهمل ما يمكن أن يستجد من تغيرات وما قد يطرأ من تطورات على صعيد الأزمة المتصاعدة بين الشعب وخصومه،  كما أنها ترفض أن تضع حسابا للأفعال والاندفاعات الثورية المفاجئة، وتثبت أنها غير قادرة على رصد وتتبع المزاج والسلوك البشريينِ المتقلبينِ، متجاهلة أن ذلك المنطق لا يتناسب وقانون اللعبة الثورية وانفعالات النفسية الثائرة غير المتوقعة.

 
لقد كانت الخطوة الأولى للتغيير بضع خيالات جريئة أربكت حسابات الأنظمة القمعية وخرقت رقابة الأجهزة الاستخبارية، وبعد أن صرنا في وسط النار، يذكي أحلامنا اللهب وتوجعنا المؤامرات؛ لم يعد هنالك من شيء لنخسره، وعليه فإن ما يحدث يقضي بتطوير تلك الخيالات الخجولة والانفكاك من سجن اللحظة الراهنة.

 
يجب اتباع توجه صلب وصارم نحو الظنون السيئة بمآلات الثورة، تلك الظنون التي ليست غير خيالات سلبية ومدمرة، فمن يمتلك خيالا قياسيا سينتصر أخيرا، وتلك بالتأكيد ملكة فريدة يتميز بها الأشخاص ذوي النزعات الثورية والشجاعة، المتفانية والمتجردة، في المقابل تبقى الأنظمة المتخمة بالفساد والجريمة غير قادرة على إبداع خيال صحي، يتيح لها التعامل بإيجابية مع مطالب الشعوب وحقوقها، لا تحسن تلك الأرواح الشريرة غير إنتاج مزيد من الآليات العدوانية والخيالات المتوحشة، بهدف تكريس واقع الظلم والقهر، والمبالغة في إخضاع وإذلال المحكومين.

 
يجب أن يطور اليمنيون خططا وبرامج تربوية وتعليمية، لتنمية خيالات أبنائهم وأجيالهم القادمة، في مواجهة واقع بشع تطل فيه رؤوس الخراب، وتدير مشهده مشاريع القتل والعنصرية، فلا طريقة أخرى أكثر جدوى منها في مواجهة نظام شمولي، يستحدث آليات عنيفة متعاضدة في سبيل فرض واقع كارثي.

 
ولأن الخيال وحده بعيدا عن معطيات الواقع لا يكفي كما الواقع وحده أيضا، فإن الرؤية، والتخطيط الجيد، والعمل المنظم، توفر لحركة النضال القدرة على تجسيد القيم الإنسانية النبيلة - المحبوسة حتى هذه اللحظة في صيغ نظرية مثالية - ونقلها إلى عالم الواقع، كما تؤهلها لترجمة النضال الشعبي المتصل إلى نظام مؤسسي حاكم، وثقافة شعبية سائدة، تهيمن عليهما مبادئ دستورية تحفظ كل أشكال ومستويات الحقوق والحريات، وتطبق قوانين العدالة والمساواة، وتمنح المواطنة المتساوية وتحقق العيش الكريم لكل أفراد الأمة.
 

رغم وحشية التآمر والتشويه اللذين ينالان من الثورة وقيمها، في ظل عدم تكافؤ موازين القوة المادية ورجحان كفة الأعداء،  إلا أن هذه الحالة لم تعبر في أي وقت عن وضع طبيعي، ولم تمنح قراءة واقعية عن نهايات هذا النوع من الصراع، بالقدر الذي تعطي مقاربة عن طبيعة المرحلة الانتقالية التي تعيشها اليمن،  وهي مرحلة تلت كل الثورات الشعبية قبل فبراير، وتشابهت نهايات أكثرها، إنها مجرد مرحلة مؤقتة، لن تحول دون القدرة على تخيل وتحقق المستقبل اللائق بتطلعات وآمال الشعوب المقهورة، ونضالات وتضحيات الأحرار، هذه حتمية التاريخ، تؤكدها الملاحظة والتجربة وتبرهن عليها أحداث الماضي والحاضر.
 

هذا الأمر يمثل عزاءً جيدا لليمنيين، ويقدم تفسيرا منطقيا أمام الادعاءات التي باتت تقدمها كيانات كانت تقف بالأمس في صف ثوار فبراير لكنها انسحبت لاحقا، وما عادت تستطع المضي معه حتى النهاية، كان هذا الوضع المعرفي والأخلاقي المأساويين قد دفع البعض نحو التعجل والملل، وتسبب بعديد من الانقلابات الفردية والجماعية ضد حدث مفصلي ضخم كثورة فبراير، تلك الجهالة وذلك الاعتلال غير المبرر يؤكدان أزمة اضطراب النفس البشرية ودوافعها غير النزيهة في أكثر حالاتها، كما يكشفان مدى الضرر الذي من الممكن أن يلحقه الغدر بالثورة وخذلانها، في أكثر مراحلها صدقا وعزلة.

 
تخطر في بالي القصة التي حكت عن النبي محمد (ص) عندما كان محاصرا برفقة أصحابه في غزوة الخندق،  وبينما كان يحفر الخندق ضرب صخرة بمعوله وقال الله أكبر أُعطِيتُ مفاتيح الشام، ثم كرر الضربة وقال الله أكبر أعطيت مفاتيح فارس، وعندما ضرب الثالثة قُلِعَ بقيةُ الحجر فقال الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن، قال النبي ذلك الكلام وهو في أشد مواقف حياته حرجا، وفي الواقع فقد كان ذلك خيالا بطريقة من الطرق، خيال ذكي وخلاق، ساهم في تحفيز خيال المقاتلين، وحقنهم بالكثير من الإيمان والإسناد النفسي، اضطر النبي لقول ذلك بينما كان رفاقه قد أصبحوا يعتقدون أنهم في أسوأ حالاتهم ضعفا وأقل فرصهم حيلة، ثم ماذا حدث،  لقد تحققت كل تلك الخيالات، نحن كذلك يمكننا فعلها.

مشاركة الصفحة:

اقراء أيضاً

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر