صراع أزلي


نور ناجي

مازلنا نحمل، ومنذ بدء الخليقة، علامة استفهام حائرة عن أسباب المعاناة الإنسانية، سواء اقتصرت تلك المعاناة على رغبات النفس ومحاذيرها، أم امتدت لتكون حجة النزاعات البشرية وحروبها التي لا تتوقف، قبل أن نتوقف عاجزين أمام قوى الطبيعة التي لا تكتفي منا ولا نكل نحن من محاولة ترويضها!.
 
لماذا كُتبت المعاناة على البشر؟ وما الجدوى من وجود الشر؟! مازالنا نطرح ذلك التساؤل بين وقت وآخر، استوى بذلك من حاول إخفاؤه، أو من جاهر به مبدياً اعتراضه!..
 
على الأغلب، لن تجد إجابات شافية، فالسور الذي بناه جارك وحجب عن منزلك الضوء "شراً" تضررت منه، بينما يشعر جارك تجاهه بالاطمئنان!..
 
لا يقتصر الأمر على تضارب المصالح الفردية أو الفئوية، فقد امتد اختلاف البشر إلى تصنيفهم للأخلاق. فما يعتبره العرب مروءة وشهامة، قد يعد في المجتمع الغربي تهوراً واندفاعا غير مبرر. لا اظن أن وصف أحد "الهنود الحمر" بالرجولة، سيكون مفهوماً أمام مجتمع لم يعانِ من احتكار جنس معين لصفات محددة..
 
مازال التباين في وجهات الرأي، حتى في الانظمة والقوانين العالمية. فعلى الرغم من عيوب الديمقراطية، مازال البعض يفضلها على الملكية، كما أن الرأسمالية الجشعة، مرضية لقطاع كبير حين يقارنها بقمع الأنظمة الشمولية..
 
قد يكون إطلاق صفة الشر على القوى الطبيعية أمر غير منصف تماماً، على الرغم من قلقنا تجاهها..
 
فعلى الرغم من الأرقام المرتفعة لضحايا جائحة كورونا؛ إلا أن توقف عجلة الحياة العملية للبشر جعلت كوكب الأرض يتنفس بارتياح، ويكشف عن قمة جبل ايڤرست للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية بفضل غياب التلوث الجوي!..
 
لعل الفلاسفة أكثر من خاض في هذا البحث؛ فقد أعتقد "أفلاطون" أن الخير طبع لمن اعتاده، والشر مباح لمن أراده"، ليلقي بذلك اللوم على الفرد لاغياً تأثير ما يكسب الفرد من محيطه! بينما رأى "دانتي" أن النفس البشرية ساذجة، تجري كالطفل وراء مصالحها الدنيوية التافهة، لذلك وجد أن من الضروري إيجاد قوانين صارمة لرعاية البشر. وكأنه سمح- بطرحه- فرض الأنظمة القمعية سيطرتها على الفرد، منعاً لانحراف لا مفر منه!..
 
لم تتجاهل مدرسة إبن رشد ابداء رايها في تعريف الشر، وقالت بأن الأصل في العالم هو الخير، وليس الشر- في نظرها- سوى طارئ؛ كالعقوبات التي تفرضها القوانين البشرية، والتي تعتبر- في تعريفها- شرور وجدت من أجل الخير. أما عن وجود الشر في العالم فقد قسمته مدرسة إبن رشد الى قسمين؛ شر مطلق لا علاقة للرب بوجوده؛ وشر نسبي، فالنار "شر" حتى تستخدمها في المنفعة!..
 
ربما كان طرح إبن سينا هو الأكثر تميزاً حين ربط تعريف الشر بثنائية "الوجود والعدم"؛ فيُقال للشيء "شراً" عندما يترتب عليه حرمان الموجودات من الكمال؛ فالعمى شر لأنه حرم حاسة الإبصار من كمالها!.
تعريف بديع، أردف بعده، استحالة وجود ما يسمى بالخير المطلق أو الشر المطلق، إلا في بعض استثناءات، مازال الماء لازم للحياة إلا أن ذلك لا يمنع الغرق فيه!..
 
لعل بحثنا عن عالم مثالي ليس سوى ضرب من ضروب العبث، وليس علينا كبشر إلا محاولة السعي في محاولة التخلص مما نعتبره شراً أو الحد منه، لعلنا نحصل على بعض الكمال أو في احسن الأحوال: عالماً أقل شراً..

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر