أنا الجائع


أمين دبوان

لا يهمني الدولار. ما يعنيني فقط أن الزبادي والخبز والدبة الغاز والماء تضاعف أسعارها..
جائع أول بلا راتب منذ ثلاثة أعوام  في محافظة تحت سيطرة  الحوثي .. هناك حيث يموتون الناس جوعا  .. لا يمتلكون قيمة روتي العشاء فكيف إذا تضاعفت أسعاره ..
جائع ثاني أكثر حظا في تعز والمناطق المحررة  بعد حرمان الراتب لعامين، ها هو يستلم ستين ألف ريال ولديه أسرة خمسة بنات وطفلين وبيت للإيجار وأمه مريضة في القرية من أين سيجلب لهم كل هذه المتطلبات والراتب لا يكفي فكيف إذا تضاعفت الأسعار ؟!
وجائع ثالث بلا راتب أصلا ولا عمل ..
الشكوى لغير الله مذلة .. لكني هنا أنا الجائع سأرفع صوتي ضد حكومة لا تعي جوعي فهي برفاهية في شقق الرياض ورواتبها بالدولار..
أيتها الحكومة .. بن دغر وكل وزير باسمه وصفته ما الذي قدمته من أجلي كمواطن أو من أجل وطني ؟
راتب الواحد منكم  بالشهر مابين 11 ألف دولار وخمسة ألف دولار وأنتم بالمئات وزراء ونواب ومستشارين وسفراء، وفوق ذلك بدلات سفر وسكن ووو .. فكيف ستشعرون بي ؟
أيها الفشلة .. لا تستحقون المسؤولية .. فلو كنتم كذلك لما ارتفع الدولار وزادت الأسعار وتضاعفت المعاناة، ولما تعامل معكم التحالف بهذه الطريقة. 
 توقيع .. أنا الجائع .
 

مشاركة الصفحة:

اقراء أيضاً

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر