قيادي بالمقاومة الشعبية: خبراء من إيران ولبنان والعراق يزرعون العبوات الناسفة

[ أحد افراد الجيش الوطني في صرواح بمأرب (مركز سبأ) ]

قال الشيخ أحمد علي الشليف قائد المقاومة الشعبية في صرواح، إن خبراء عسكريين من إيران وحزب الله اللبناني والعراق متورطون بزرع عبوات ناسفة، في جبال ومواقع مديرية صرواح آخر معاقل مليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة مأرب اليمنية.


وأكد الشيخ الشليف في تصريحات  لـصحيفة «المدينة» السعودية: إن زراعة الألغام والعبوات الناسفة التي تم العثور عليها صممت وفق خطط عسكرية محكمة، مشيرًا إلى أن اليمنيين غير قادرين على القيام بهذه الأعمال وهي تثبت عن تورط خبراء من الخارج بإعداد هذه العبوات والألغام.

الشيخ الشليف كشف أن العبوات يتم وضعها في أحجار مشابهة للون الجبل، وهي مخصصة  للأفراد والمشاة لا للآليات وخطورتها كبيرة.

وأوضح الشيخ الشليف أن الفرق الهندسية تمكنت من تجاوز هذه المشكلة والتغلب عليها وخاصة في جبهة الميمنة وهو إنجاز كبير للجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبدعم وإسناد كبير من قبل قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

 وعن سير عملية تحرير آخر معاقل مليشيات الحوثي الانقلابية في صرواح أكد أنها شبه محررة وتسير وفق الخطة المعدة لذلك ويتم حاليًا استكمال وتطهير جيوب الانقلابيين في صرواح حيث تدخل طيران الأباتشي في ضرب واستهداف مواقع الانقلابيين.

ولفت الشليف إلى أنه فى المعارك مع الانقلابيين بصرواح تم أسر العشرات من المليشيات الذين سلموا أنفسهم فيما يوجد لدينا عدد من الأسرى جرحى عددهم يفوق الـ50 شخصًا بينهم ضباط من الحرس الجمهوري ومشايخ من همدان كانوا يقاتلون إلى جانب الانقلابيين.

وأضاف الشليف: إنه بدون تحرير صرواح تعتبر مأرب تحت الخطر ولكن الحمد لله خلال الأيام المقبلة سوف نقضي على آخر الجيوب التي تتحصن فيها المليشيا وهذا يعد فتح جبهة وخط جديد للتقدم نحو العاصمة اليمنية صنعاء لتحريرها من الانقلابيين
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر