حضرموت.. إغلاق ميناء الضبة لإصلاح أضرار الهجمات الحوثية وتعزيز الدفاعات الجوية

[ ميناء الضبة بالنفطي بحضرموت شرق اليمن ]

قال محافظ حضرموت، مبخوت بن ماضي، إن مرفأ النفط الحيوي في محافظة حضرموت الجنوبية، الذي استهدفه الحوثيون بطائرات مسيرة، سيغلق لبعض الوقت لإصلاح البنية التحتية المتضررة وتعزيز الدفاعات الجوية للميناء.
 
ونقلت صحيفة "عرب نيوز" السعودية الناطقة بالإنجليزية، الثلاثاء، عن بن ماضي القول: "إن الحوثيين أطلقوا وابلًا من الطائرات بدون طيار يوم الاثنين في محطة الضباح النفطية على بحر العرب بينما كانت ناقلة نفط تحمل الوقود، مما ألحق أضرارًا بأحد المراسي ذات النقطة الواحدة في الميناء".
 
وأضافت: "لم يصب أحد، وتم اعتراض غالبية الطائرات بدون طيار وتدميرها قبل أن تتمكن من الوصول إلى هدفها".
 
وتابعت: "أجبرت الهجمات السلطات المحلية على إغلاق المنشأة النفطية لمدة شهر على الأقل لإصلاح الأضرار ونشر دفاعات جوية جديدة قادرة على التعامل مع هجمات مماثلة في المستقبل".
 
وقال محافظ حضرموت: "أصبح من الواضح الآن أن مثل هذه الطائرات بدون طيار تتطلب أدوات تشويش وكثافة إطلاق نار على مسافات قريبة"، مضيفًا أن الميناء سيعاد فتحه بمجرد التأكد من أن الدفاعات يمكنها مواجهة الطائرات بدون طيار أو الصواريخ أو أي شيء آخر".
 
وأكد المحافظ بن ماضي أنه "سيتم تشديد الإجراءات"، مشيراً إلى أن جهود الحماية السابقة ركزت على الدفاعات الجوية؛ مشدداً "سنعمل على وضع خطة أخرى مناسبة لهذا النوع من الأسلحة."
 
وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن هجوم الطائرات بدون طيار، وتعهدوا بتنفيذ هجمات مماثلة في المستقبل إذا لم تشارك الحكومة الأرباح معهم ودفع رواتب الموظفين العموميين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.
 
وتصدر الحكومة اليمنية حوالي مليوني برميل من النفط الخام كل شهرين عبر محطة الضباح في حضرموت و600 ألف برميل أخرى عبر محطات النفط في محافظة شبوة، وفقاً للصحيفة.
 
وأثارت هجمات الحوثيين على محطة الضبة النفطية غضبًا في اليمن وإدانة واسعة النطاق من قبل المسؤولين الحكوميين والمبعوثين الأجانب في البلاد.
 
وقالت الحكومة في بيان قوي إن هجمات الحوثيين ستؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد وستكون لها عواقب وخيمة على اقتصاد البلاد وإمدادات الوقود والملاحة البحرية الدولية قبالة سواحل اليمن.
 
وجددت دعواتها للمجتمع الدولي لتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية والعمل معا لمواجهة تهديدات الحوثيين وأجندة إيران في اليمن.
 
وقالت الحكومة "جددت الحكومة مطالبتها المجتمع الدولي بالتحول من التنديد بالأنشطة الإرهابية التي تعرض أمن اليمن والمنطقة للخطر إلى العمل الجماعي لتثبيطها ومكافحتها من خلال تصنيف الميليشيا على أنها منظمة إرهابية دولية".
 
وكانت الحكومة قد صنفت الحوثيين كإرهابيين في أكتوبر / تشرين الأول بعد أن ضربوا ميناءين جنوبيين في اليمن بطائرات بدون طيار، مهددين بالانسحاب من جميع اتفاقيات السلام مع الحوثيين، بما في ذلك اتفاقية ستوكهولم والهدنة الأخيرة التي توسطت فيها الأمم المتحدة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر