خبير عسكري: العودة إلى الهدنة هو السيناريو الأقرب في اليمن

[ مفاوضات تمديد الهُدنة لاتزال مستمرة ]

رجح الباحث في الشؤون العسكرية والاستراتيجية علي الذهب، أن "تتم العودة إلى الهدنة، وأن مسار السلام سيكون هو الأقرب بسبب حاجة الأطراف المختلفة للسلام".
 
وقال في تصريح نقلته عنه وكالة "الأناضول" إن: "مختلف الأطراف ذاقت حلاوة السلام خلال الأشهر الستة الماضية، ولن تفرط في ذلك، وهي على قناعة بأنها لن تستطيع تحقيق المزيد من المكاسب عن طريق الحرب".
 
ويرى الذهب، أن الحوثيين "يراوغون حاليا من أجل تعزيز موقفهم إزاء مطالبهم المطروحة بهدف تنفيذها، أبرزها فتح وجهات جديدة مضمونة لمطار صنعاء، وتسليم رواتب الموظفين في مناطق سيطرتهم من خزينة الحكومة المعترف بها دوليا".
 
وأضاف: "الأوضاع الميدانية حاليا تعيش أيضا مرحلة تهدئة رغم انتهاء موعد الهدنة، ما يرجح استمرارها، خصوصا مع استمرار جهات دولية في الضغط على الحوثيين للقبول بوقف بتمديد وقف إطلاق النار".
 
ورغم انتهاء مدة الهدنة في الثاني من أكتوبر الجاري، بعد رفض مليشيا الحوثي تمديدها، إلاّ أن التحركات الأممية والدولية الرامية للعودة إلى التهدئة وتوسيعها استمرت خلال الأيام الماضية.
 
والاثنين، أعلن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في بيان، أن المفاوضات مستمرة وستبقى مستمرة مع مواصلة المبعوث هانس غروندبرغ النظر في الخيارات المقبولة بالنسبة للطرفين (الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي)".

الأناضول
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر