للعام الرابع.. مليشيا الحوثي تتلف مزارع المواطنين في قعطبة شمال الضالع

[ مدينة قعطبة شمال الضالع ]

أتلفت مليشيا الحوثي، الإرهابية، عشرات المزارع في مدينة قطعبة شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد، في أكبر عملية انتقام من سكان المنطقة.
 
وقالت مصادر محلية، إن مليشيا الحوثي، تواصل، للعام الرابع على التوالي، منع عشرات المزارعين من الوصول إلى مزارع نبتة "القات" وريّها في مناطق "باب غلق، بيت الشرجي، الخرازة، حبيل العبدي، صبيرة، الحساحس وغيرها"، على المحاور: شمال شرق، شمال، غرب وجنوب غرب قطاع الفاخر الواقع غربي مدينة قعطبة.
 
وبحسب سكان المنطقة، فإن مليشيا الحوثي تمنع المزارعين، من إلى مساكنهم وآبار المياه في الأودية المدرجة في قائمة الحظر، مع أنها تبعد مسافة كبيرة عن خطوط المواجهات المسلحة، وبمسافة تقدّر بنحو 5 كيلومترات، بحسب إفادات المزارعين.
 
ولتضييق الخناق أكثر، قامت المليشيا بزرع مئات الألغام في محيط المنازل، والطرقات، وحول آبار المياه، وفي مراعي المواشي وغيرها، لتضييق الخناق على الأهالي واجبارهم على ترك ديارهم وأراضيهم.
 
وبحسب إحصائية للمزارعين، تسبب القرار الحوثي بإتلاف نحو 50 في المئة من المساحات الزراعية تقدر بحوالي 80 في المئة من المساحات الزراعية الكلية في تلك المناطق، لا سيما والأهالي يعتمدون بدرجة أساسية على هذا المحصول في إعالة أُسرهم.
 
ولفت المزارعون إلى أن المليشيا الحوثية توسع بين الحين والآخر من دائرة الاستهداف، حيث تقوم بين لحظة وأخرى بمنع ري المزارع الأخرى البعيدة أيضا عن مناطق المواجهات، وتستهدف بنيران قناصتها النساء والأطفال أثناء تواجدهم والعمل في الحقول.
 
وراح ضحايا عمليات القنص المباشر والقصف بالأسلحة الرشاشة والمدفعية للمزارع والمساكن المحيطة بها، عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر