وزير الخارجية: التصعيد الحوثي لم يتوقف رغم الهدنة وقضية تعز إنسانية لا أمنيّة

[ وزيرا الخارجية اليمني والأردني في مؤتمر صحفي بعمّان ]

أكد وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، اليوم الإثنين، دعم الحكومة اليمنية أي فرصة لتمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة في بلاده.

قال بن مبارك، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في عمّان، إن "أي فرصة أو مجال لتمديد الهدنة أو التخفيف من معاناة الشعب للوصول إلى سلام مستدام نحن معها". وفقا لصحيفة "العربي الجديد".

وأفاد بن مبارك، الذي يجري زيارة رسمية إلى الأردن تستمر ثلاثة أيام، بأن "المليشيات المدعومة خارجياً فرضت علينا الحرب، والهدنة فرصة للتوصل إلى اتفاق سياسي"، معتبراً أن "المشروع الإيراني يستهدف عروبة اليمن".

وبين أن "هجمات (الحوثيين) على القوات الحكومية لم تتوقف خلال الهدنة"، متهماً الجماعة بالتنصل من التزاماتها.

وأوضح أن "الحوثيين لم يلتزموا ببنود اتفاقية الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة، خاصة فتح الطرق المؤدية إلى مدينة تعز المحاصرة"، مشدداً "على أن تعز قضية إنسانية وليست أمنية".

وتحدث الوزير اليمني عن بعض فقرات الهدنة التي لم يُلتزم بها مثل فتح الطرقات، قائلاً إن "4,5 ملايين يمني في حصار مطبق منذ 8 سنوات".

وكشف عن زيارة مرتقبة يُجريها رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، رشاد العليمي إلى الأردن، من دون أن يحدد موعداً لذلك.

بدوره، أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي أن بلاده مستمرة في دعم الشرعية في اليمن، داعياً إلى ضرورة الالتزام بالهدنة خاصة في ما يتعلق بفتح الطرق في تعز. 

وقال: "بحثنا في لقاء موسع اليوم الأوضاع في اليمن وخصوصا بعد تجديد الهدنة، ونأمل أن تكون هذه الهدنة خطوة باتجاه التوصل إلى اتفاق سياسي كامل يستند إلى القرار 2216 وإلى المرجعيات المعتمدة، بما فيها المبادرة الخليجية والآليات التنفيذية والحوار اليمني اليمني". 

وتابع الوزير الأردني: "نعتقد أنه لا بديل عن الحل السياسي لحل هذه الأزمة ليستعيد اليمن أمنه واستقراره، وليضع خطواته باتجاه طريق إعادة البناء". ووصف انتخاب مجلس رئاسي بالخطوة المهمة".

وأشار إلى استمرار الأردن بالتعامل مع الشرعية اليمنية ودعمها من أجل الوصول إلى الأهداف التي يريدونها في ما يتعلق بإنهاء الأزمة. 

وبشأن الهجمات الإرهابية على الخليج العربي، لفت الصفدي النظر إلى ضرورة وقف كل الهجمات الإرهابية، مؤكداً أن "أمن واستقرار الخليج هو جزء من أمن الأردن، والأردن يقف مع أي خطوة يتخذونها من أجل حماية مصالحهم". 

مشاركة الصفحة:

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر