الأمم المتحدة: تضرر 86 ألف شخص جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات في اليمن

أعلنت الأمم المتحدة، تضرر نحو 86 ألف شخص، بينهم 10آلاف نازح في مأرب، جراء الأمطار الغزيرة والسيول التي ضربت مناطق متفرقة في اليمن، خلال الأسبوعين الماضيين.
 
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي اليومي لنائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، الخميس، بالمقر الدائم في نيويورك، حسب موقع الأمم المتحدة.
 
وقال حق: "أخبرنا زملاؤنا في المجال الإنساني أن الأمطار الغزيرة والفيضانات قد ضربت عدة مناطق في جميع أنحاء اليمن خلال الأسبوعين الماضيين، مما تسبب في أضرار جسيمة للبنية التحتية العامة وملاجئ للنازحين وممتلكات خاصة أخرى".
 
وأضاف: "في جميع أنحاء البلاد، تضرر ما يقرب من 86 ألف شخص، بما في ذلك أكثر من 10 آلاف أسرة في مأرب نزحت بالفعل بسبب الحرب".
 
وأكد المتحدث الأممي أن "الفيضانات في اليمن تشكل تهديداً موسمياً"، مضيفاً: "لسوء الحظ، يعاني العديد من القطاعات في خطة الاستجابة الإنسانية التي تتصدى للفيضانات من نقص حاد في التمويل. على سبيل المثال، تلقت استجابة المأوى 18 في المائة فقط من متطلباتها حتى الآن".
 
وحث جميع المانحين على زيادة دعمهم لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن".
 
وحسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، هطلت أمطار غزيرة بين 13 و15 تموز/يوليو، وهبت رياح شديدة على مأرب وجزء من محافظة الجوف، وتسببت بتدمير الملاجئ في 54 موقعا يأوي نازحين في مدينة مأرب ومنطقة صرواح، مما أثر على 10,000 أسرة نازحة على الأقل.
 
وتواصل هطول الأمطار الغزيرة التي تسببت في حدوث فيضانات واسعة النطاق خلال الفترة الواقعة بين 22 و24 تموز/يوليو، مما ألحق الأضرار في البنية التحتية والممتلكات الخاصة والملاجئ، وأثر بشكل رئيسي على صنعاء (حيث تضرر 431 مأوى) وصعدة (322 مأوى) وعمران (172 مأوى) ومدينة صنعاء (137) وحجة (99).
 
وتوفي أكثر من ثلاثين شخصاً في عدد من المحافظات اليمنية منذ مطلع الأسبوع الجاري، فيما تضررت عدد من المنازل والجسور والطرقات في مشهد يتكرر منذ عدة سنوات في البلد المنهك بالحرب.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر