الرئيس العليمي يدعو إلى دور عربي فاعل لمناصرة الشعب اليمني وحقه باستعادة دولته

دعا الرئيس اليمني الدكتور رشاد محمد العليمي، الأحد، إلى دور عربي فاعل من أجل مواجهة التحديات المحدقة بالأمة، وفي المقدمة أهمية نصرة الشعب اليمني وحقه باستعادة دولته وإنهاء انقلاب المليشيا الحوثية المدعومة من النظام الايراني.
 
جاء ذلك خلال الجلسة المراسمية التي عقدت في العاصمة المصرية القاهرة بحضور أمين عام جامعة الدول العربية احمد ابو الغيط، وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".
 
وأشاد الرئيس بدور الجامعة وموقفها الموحد إلى جانب اليمن وقضاياه العادلة، معربا عن ثقته بمواصلة هذا الدور الرائد للجامعة في مناصرة ودعم الشعب اليمني بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، والإمارات ومجلس التعاون لدول الخليج العربية الذين كان لهم اعظم الاثر في منع انهيار الدولة، وصمود الجبهة المقاومة للنفوذ الإيراني في اليمن والمنطقة.
 
وشدد على أهمية دور المنظمات والهيئات الاقليمية وفي المقدمة جامعة الدول العربية ومجلس التعاون، والاعتماد عليها في صناعة السلام والدفاع عن مصالح شعوبنا، جنبا الى جنب مع منظمة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
 
كما أعرب عن تطلعه إلى مضاعفة الضغط من أجل دفع المليشيا الحوثية للوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة الاممية، وفي المقدمة فتح معابر تعز والمدن الأخرى، وانقاذ الناقلة صافر من الانهيار والتسبب بكارثة بيئية غير مسبوقة للدول المطلة على البحر الأحمر، والإفراج عن الأسرى والمحتجزين، ودفع رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها.
 
وأشار الرئيس العليمي إلى الكلفة الباهظة للحرب التي تشنها المليشيا الحوثية للعام الثامن، ومخاطر تزويد النظام الإيراني لهذه الجماعة المارقة على أمن المنطقة، وخطوط الملاحة الدولية في واحد من أهم الممرات التجارية في العالم.
 
وقال إن "استمرار الهجمات العابرة للحدود من شأنها أن تمثل أخطر تهديد لإمدادات الطاقة العالمية، من دول الجوار التي لطالما حرصت على أمن واستقرار اليمن وإنهاء معاناة شعبه".
 
وحذر من أن "التخادم الصريح بين عملاء إيران والتنظيمات الإرهابية في اليمن ينذر بموجة جديدة من الهجمات والدمار، خصوصا بعدما افرجت المليشيا عن العديد من المحكومين بقضايا إرهابية".
 
وفي هذا الصدد، أشاد رئيس مجلس القيادة الرئاسي بقرار الجامعة العربية على مستوى المندوبين بإدراج جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية، وحث الدول العربية على تفعيل هذا القرار بصورة عاجلة من أجل ردع الانتهاكات الفظيعة بحق الشعب اليمني، وتجفيف موارد تمويل هذه الميليشيا الإرهابية.
 
وعرض الرئيس في كلمته خلال جلسة مجلس جامعة الدول العربية التي رأسها سفير الجمهورية اللبنانية علي الحلبي، رئيس الدورة الحالية، تطورات المشهد اليمني والإصلاحات الاقتصادية والخدمية، والأمنية التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي، والدعم العربي المطلوب على هذا الصعيد.
 
ودعا العليمي جامعة الدول العربية الى حشد كافة القدرات إلى جانب الإصلاحات التي يقودها المجلس كأفضل ضمان لاستعادة الدولة وتحقيق تطلعات الشعب اليمني في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام.
 
من جانبه أكد أبو الغيط دعم الجامعة لكافة الإجراءات والمواقف الصادرة عن القيادة السياسية في اليمن، وجهود إحلال السلام وفقا للمرجعيات الوطنية والاقليمية والدولية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر